خاص

هل ستملأ روسيا والصين الفراغ غرب البلقان؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
12-10-2021 | 05:30
A-
A+
Doc-P-874092-637696262289928821.jpg
Doc-P-874092-637696262289928821.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

وسط توقع انضمام دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبي باعتباره هدفًا بعيدًا، ستكثف روسيا والصين جهودهما لملء الفراغات في المنطقة، بحسب ما أفاد محللون موقع "الجزيرة" القطري.
قبل قمة الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان الأسبوع الماضي، حثت سلوفينيا، التي ترأس حاليًا رئاسة الاتحاد الأوروبي، الكتلة على قبول البوسنة والهرسك وصربيا وكوسوفو والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية وألبانيا بحلول عام 2030.
رفضت الكتلة المكونة من 27 عضوا يوم الأربعاء اقتراح ليوبليانا عاصمة سلوفينيا للدول الست، وكلها في مراحل مختلفة من عملية العضوية، بسبب مخاوف تتعلق بالهجرة، لكنها شددت على أهمية انضمام المنطقة في نهاية المطاف إلى الكتلة.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين في بردو، سلوفينيا، في الاجتماع: "إن غرب البلقان جزء من أوروبا مثل الاتحاد الأوروبي،والاتحاد لا يكتمل بدونهم".
لكن المحللين قالوا إن حقيقة عدم انضمام الدولتين إلى الاتحاد الأوروبي في وقت قريب تمنح روسيا والصين الضوء الأخضر للتقدم أكثر في المنطقة، وهو قلق أعرب عنه قادة الاتحاد الأوروبي أيضًا في القمة.
وقالت الخبيرة السياسية ياسمين موجانوفيتش" إن موسكو وبكين متورطتان بالفعل في المنطقة"، زاعمة أن الاتحاد الأوروبي "خسر المؤامرة" في غرب البلقان منذ فترة.
وأضافت: "الأمر المثير للقلق حقًا هو أنه لا توجد حتى الآن خطة ب. الوضع يتدهور بالفعل، وعلينا التعامل مع أنواع جديدة من تهديدات الأمن وعدم الاستقرار، ولا يزال الاتحاد الأوروبي لا يوضح أي رؤية لفترة ما بعد توسيع للمنطقة".
في عام 2016 ، فشلت مؤامرة انقلاب دبرها 14 شخصًا، من بينهم ضابطا استخبارات عسكرية روسية، في تثبيت قيادة موالية لروسيا ومناهضة لحلف شمال الأطلسي في الجبل الأسود. ورفضت موسكو المزاعم ووصفتها بأنها "سخيفة".
كما أظهرت الأدلة أن روسيا تعمل على تقويض استقرار البوسنة في محاولة لإبعادها عن الناتو.
في السنوات الأخيرة ، شهدت دول غرب البلقان مزيدًا من التحريفات التاريخية مع إنكار الإبادة الجماعية في مدينة سربرنيتسا بالبوسنة، بينما تزايدت المخاوف بشأن دعوات صربيا لـ "عالم صربي" جديد.
وقال فيسكو غارسيفيتش الاستاذ في جامعة بوسطن، لـ"الجزيرة" إن التطورات التي قام بتحليلها في غرب البلقان على مدى السنوات الخمس الماضية "لم تكن علامة جيدة".
وتابع قائلاً، إن تضاؤل "القوة الناعمة" للاتحاد الأوروبي سوف يبطئ عملية التحول الديمقراطي في المنطقة و"يفتح المجال أمام الدول الأخرى للانضمام إليه".
وأضاف: "لا يوجد شيء اسمه النسيان في العلاقات الدولية ... في السنوات الخمس الماضية ... على وجه الخصوص، دعنا نقول، الصين كانت تملأ الفراغ الذي أهملته بروكسل."
وأردف قائلاً: "من منظور عضوية الاتحاد الأوروبي، يتمتع الاتحاد بنفوذ قوي لموازنة الاتجاهات السلبية في البلقان... وقد أدى منظور النفوذ هذا إلى إحداث تغييرات نحو الأفضل في المنطقة".
وقال توبي فوجل، المشارك الاول في مجلس سياسة التحول الديمقراطي، للموقع عينه: "الاتحاد الأوروبي ليس لديه استراتيجية لعلاقاته مع دول غرب البلقان بخلاف التوسيع، وبمجرد أن يصل التوسيع إلى طريق مسدود، يتم تقليل نفوذ الاتحاد الأوروبي، بينما تأتي روسيا وايضا الصين على وجه الخصوص، بقروض بدون أي شروط سياسية او مرتبطة بالديمقراطية وسيادة القانون وما إلى ذلك، لذلك اعتبر الكثير من القادة في المنطقة هذا الامر بأنه أموال مجانية".
وقال فوغل: "نحن بحاجة إلى توسيع الاتحاد الأوروبي لأنه سيجعل الاتحاد ودول البلقان الغربية مكانًا أفضل".
 
المصدر: لبنان 24
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website