خاص

بعد بريطانيا.. ما مدى قرب بولندا من مغادرة الاتحاد الأوروبي؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
13-10-2021 | 05:30
A-
A+
Doc-P-874506-637697163076985526.jpg
Doc-P-874506-637697163076985526.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
حذر مسؤولو الاتحاد الأوروبي من أن الكتلة "معرضة لخطر الانهيار" ما لم يتم التعرض للحكم الصادر عن محكمة بولندا العليا بشأن سيادة قانون الاتحاد الأوروبي، الذي يُنظر إليه على أنه ركيزة أساسية للتكامل الأوروبي.
وبحسب وكالة "صوت أميركا" الأميركية، قالت فيرا جوروفا، نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية للقيم والشفافية، يوم الإثنين: "إذا لم نتمسك بالمبدأ المعتمد في الاتحاد الأوروبي ومفاده بأن القواعد المتساوية تُحترم بنفس الطريقة في كل مكان في أوروبا، فإن أوروبا بأكملها ستبدأ في الانهيار. ولهذا السبب سيكون علينا الرد على هذا الفصل الجديد الذي بدأت المحكمة الدستورية البولندية رسمه".
أقيمت مسيرات حاشدة في أنحاء بولندا خلال عطلة نهاية الأسبوع لدعم عضوية الاتحاد الأوروبي في أعقاب الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية في البلاد يوم الخميس الماضي.وتجمع ما يقدر بنحو 100000 شخص في وارسو يوم الأحد لإظهار الدعم لعضوية بولندا ،وكان من بينهم دونالد تاسك، الرئيس السابق للمجلس الأوروبي حتى عام 2019، وهو الآن زعيم حزب المنبر المدني البولندي المعارض.
وتوجه تاسك إلى الحشد المجتمع في العاصمة البولندية قائلاً: "ما الذي أتى بنا جميعًا إلى هنا اليوم؟ محكمة عدل زائفة، مجموعة من المتنكرين برداء قضائي، بأمر من زعيم الحزب، في انتهاك للدستور، قررت إخراج بولندا من الاتحاد الأوروبي".
واندلعت الاحتجاجات بعد أن حكم قضاة في أعلى محكمة في بولندا الأسبوع الماضي بأن الدستور الوطني له الأسبقية على قانون الاتحاد الأوروبي.
في المقابل هدد ديدييه رينديرز، مفوض العدالة في الاتحاد الأوروبي، بالانتقام من بولندا يوم الاثنين.
وقال أمام الصحافيين، "نحن ننتظر الآن قرارات جديدة من محكمة العدل (الاتحاد الأوروبي) بشأن الوضع في بولندا، وكذلك عقوبات مالية يومية محتملة".
وكان رينديرز قد أشار في وقت سابق إلى أن هذه العقوبات قد تصل إلى أكثر من مليون دولار يوميًا إلى حين قبول بولندا بالأحكام القانونية للكتلة.
رفع رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافيكي القضية إلى المحكمة الدستورية البولندية في آذار. ورفض تنفيذ حكمين أصدرتهما محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي في تموز، يتهمان الحكومة البولندية بالتدخل السياسي في القضاء.
ونفى رئيس الوزراء مثل هذا التدخل وقال يوم الاثنين إن بولندا لا تسعى للخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقال عبر حسابه على فيسبوك: "هذه أسطورة مؤذية تستخدمها المعارضة لافتقارها إلى الأفكار حول مكانة بولندا المسؤولة في أوروبا".
وبحسب الوكالة، "شن أنصار الحكومة احتجاجات مضادة ويقولون إن الحكومة كانت على حق في تحدي الاتحاد الأوروبي".
وقال داعم الحكومة زيجمونت ميرنيك لوكالة "أسوشيتيد برس" الأميركية: "ينسبون حقوقا لا يملكون الحق في نسبها، ويريدون التدخل أكثر فأكثر".
إذن ، ما مدى قرب بولندا من مغادرة الاتحاد الأوروبي؟
قال بيوتر بوراس، المحلل لدى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، في مقابلة مع إذاعة صوت أميركا: "هناك قلق كبير في العديد من العواصم الأوروبية وفي بروكسل من أنه كلما زاد الضغط الذي يمارسه الاتحاد الأوروبي على بولندا، زاد احتمال خروجها من الإتحاد، وأعتقد أن هذا الامر بمثابة مأزق".
وتابع قائلاً: "هذا التهديد المتمثل في Polexit، خروج بولندا من الاتحاد الأوروبي، مبالغ فيه. بولندا بلد يؤيد فيه أكثر من 80 ٪ من السكان عضوية الاتحاد الأوروبي. تعتمد بولندا بشكل كبير على السوق الداخلية وأيضًا على أموال الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك صندوق التعافي من وباء كورونا".
اشتبكت بولندا وبعض الدول الأعضاء الأخرى، بما في ذلك المجر، مرارًا وتكرارًا مع الاتحاد الأوروبي حول سيادة القانون وحرية الإعلام وحقوق الأقليات.
وقال بوراس: "المعركة التي نخوضها الآن تدور في الأساس حول ما إذا كان الاتحاد الأوروبي سيسمح بحدوث ذلك، وأن الحكومات الشعبوية والاستبدادية تتجاهل المعايير الأوروبية والقوانين الأوروبية، مما يؤدي إلى تآكل أسس الاتحاد الأوروبي".
لقد اهتزت تلك الأسس بسبب الحكم البولندي. ويقول المسؤولون الأوروبيون إن الكتلة يجب أن تلتزم بمبادئها الأساسية، لكن حتى الآن، لا تظهر الحكومة البولندية سوى القليل من الدلائل على تغيير المسار.
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website