خاص

ما علاقة انتشار متحور "أوميكرون" بالسياسة؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
07-12-2021 | 03:30
A-
A+
Doc-P-894348-637744670998788405.jpg
Doc-P-894348-637744670998788405.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger


وضع متحور "أوميكرون" من فيروس كورونا العالم، مرة أخرى، وجهاً لوجه مع الحقائق السياسية الحيوية للجائحة العالمية. عادت قيود السفر إلى الواجهة بعد أن تم تخفيفها أو رفعها بشكل عام. ويشير الخبراء وغير الخبراء على حد سواء إلى أن عدم تناسق التطعيم العالمي قد سمح للفيروس بالتحول في البلدان التي لا تتوفر فيها اللقاحات بسهولة، وذلك ما سبب انتشاره حالياُ إلى بقية العالم.
وبحسب موقع "ميدل ايست أي" البريطاني، "ليس من المستغرب أن الموجة الجديدة من قيود السفر قيدت بشكل غير متناسب الحركة من البلدان الأفريقية، وليس فقط من جنوب إفريقيا حيث تم تحديد البديل، وذلك على الرغم من أن مصدره غير معروف. وجاءت هذه الخطوة كانعكاس للاقتصاد العالمي الذي يستلزم انتقال الناس نحو الغرب، بينما يمنح الدول الغربية القوة لتقييد هذه الحركة من جهة؛ والتفاوت العالمي في اللقاحات الذي يسبب نقصًا في المناعة خارج حدود الدول الغربية من جهة أخرى. تلخص قيود السفر والدعوات لتوسيع توزيع اللقاح وجهين للسياسات الحيوية للإمبراطورية: الوجه الذي يحظر ويقيد، أي الجانب القمعي إذا أردنا استخدام لغة النظرية السياسية، والوجه الذي يمد الجانب "الإنتاجي" للسلطة (مثل حملات اللقاح)، أو الجزء الذي "يعزز الحياة"، لاستخدام المصطلحات التي اقترحها ميشيل فوكو".
ورأى الموقع أن "الوضع الفلسطيني يقدم مثالاً صارخاً، مع نجاح حملة التحصين الإسرائيلية، ها قد برز الوجه الآخر لسياسات الفصل العنصري للقاحات وذلك من خلال إهمال قطاع غزة، الذي تسيطر عليه إسرائيل، فارغاً وغير محصن ضد الوباء. لا يقتصر هذا التفاوت في التحصين على حالات مثل إسرائيل أو ظاهرة قومية اللقاح. لقد خلق الاقتصاد السياسي لتوزيع اللقاحات العالمي مساحات مماثلة للحرمان من المناعة، حتى مع طرح اللقاحات، وهو الوضع الذي وصفه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بأنه الفصل العنصري للقاح. وفقًا لمجموعة واحدة من أخصائيي الصحة العامة للأطفال: "إن حالة الابتعاد عن برامج اللقاحات للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وعدم وجود حلول حقيقية ذات مغزى تشبه إلى حد كبير الوضع في جنوب إفريقيا خلال القرن العشرين". وفقًا لمنظمة الصحة العالمية: "تم تسليم 15 في المائة فقط من التبرعات الموعودة باللقاحات، من البلدان الغنية التي لديها إمكانية الوصول إلى كميات كبيرة منها". وتشمل البلدان المتأثرة بهذا التفاوت تلك التي ساهمت في تجارب اللقاح و"قدمت، ولا تزال، مواضيع الاختبار". بعبارة أخرى، قدمت البلدان الفقيرة مواد بشرية أولية لاختبار اللقاحات، التي سيتم استخدامها بعد ذلك للمساعدة في حماية البلدان ذات الدخل المرتفع وتعزيز الادعاءات التكنولوجية لـ "الغرب المتقدم". في غضون ذلك، تم بيع اللقاحات بأسعار متفاوتة، حيث تدفع الدول الأكثر ثراءً أقل و"تدفع بعض الدول الأفريقية أكثر من ضعف الجرعة من نظيراتها الأوروبية"، على الرغم من أن "بعض اللقاحات المنتجة في إفريقيا يتم تصديرها إلى أوروبا"."
وبحسب الموقع، "حتى في الحالات التي تقوم فيها السياسة الحيوية "بتعزيز الحياة"، كما في الحالات التي تنشئ فيها البنى التحتية لبرامج التطعيم الفعالة وسياسات العملة التي تهدف إلى الحفاظ على صحة الناس، يتم رسم سياسات الإمبراطورية وبالتالي يُخلق مبدأ عدم المساواة. ظهر جهاز مراقبة متطور مع طرح اللقاحات: كجوازات سفر اللقاح، وشهادات Covid، وتصاريح السفر والعمل الخاصة، وأصبحت متطلبات اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) أو اختبارات التدفق الجانبي مؤخرًا جزءًا من الحياة اليومية في أجزاء كثيرة من العالم. في حين أن مثل هذه التدابير، أو على الأقل بعضها، ضرورية خلال جائحة عالمية، فمن المهم ملاحظة كيف أنها تستهدف بشكل غير متناسب العمالة المهاجرة وتراقب حركة الناس من محيط النظام الإمبراطوري إلى مراكز الإمبراطورية. من الواضح أن مصدر رزق أولئك القادمين من الأطراف يعتمد على حركتهم الجاذبة إلى المراكز الإمبراطورية؛ من المرجح أن تقوم البلدان الأكثر ثراءً بإنشاء وإنفاذ آليات الرقابة التي تؤمن حركة السكان الأكثر فقراً وقتامة".
وبحسب الموقع، "حتى في الحالات التي تنطوي فيها بعض اللقاحات على مخاطر، والتي وفقًا للخبراء تفوقها الفوائد، يبقى توزيع المخاطر عبر الانقسام الإمبراطوري غير متساوٍ. في العاصمة الإمبراطورية، عندما يتم إعطاء اللقاحات المرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بتجلط الدم مع متلازمة نقص الصفيحات (TTS)، يتم إعطاؤها بنوع من الحذر الذي كان غائبًا في الأطراف. بالإضافة إلى مراقبة الأعراض بعد إعطاء مثل هذه اللقاحات، يُنصح شرائح معينة من السكان بالبحث عن لقاحات أخرى لم تكن مرتبطة بمثل هذه المخاطر. من الواضح أن هذا لم يكن هو الحال بالنسبة لبقية العالم. اكتسبت المخاطر التي نشأت في محيط الإمبراطورية كثافة أكبر في ظل جهاز السيطرة العالمي الناشئ. لأسباب عملية (ومفهومة)، تطالب المراكز الحضرية الغربية والمراكز الإمبراطورية الأخرى (بما في ذلك الدول العربية الغنية بالنفط) أن يتلقى العمال المهاجرون والطلاب والحجاج أحد اللقاحات التي يشهدها الغرب (وبالتالي استبعاد اللقاحات الصينية والروسية) قبل المغادرة".
ورأى الموقع أن "المتحور الجديد يذكرنا بأن تمديد امتياز اللقاح خارج الغرب ليس عملاً من أعمال الإحسان الغربي بل هو إجراء ضروري من قبل الغرب لحماية نفسه. إنه يسلط الضوء على النظام الإمبراطوري المتمثل في الامتداد غير المتكافئ للامتيازات الإمبراطورية وخلق جيوب من التجريد من الممتلكات".


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website