خاص

الولايات المتحدة وروسيا تتناقشان بشأن أوكرانيا: لا مجال للمناورة

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
13-01-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-906664-637776625826570192.jpg
Doc-P-906664-637776625826570192.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger


لعبت الجولة الأولى من المفاوضات الدبلوماسية حول أوكرانيا دورًا كبيرًا كما كان متوقعًا: قدم الممثل الروسي طلبًا مبالغًا فيه للحصول على "ضمانات صارمة ومقاومة للماء ومضادة للرصاص وملزمة قانونًا" بأن أوكرانيا لن تنضم إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) أبدًا. ورفض نظيره الأميركي هذا الاقتراح وبعض المقترحات الأخرى ووصفها بأنها "ببساطة غير فعالة".
وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، "كان من الصعب رؤية مساحة كبيرة للمناورة هناك، حتى في عالم يبدأ فيه المفاوضون في كثير من الأحيان وهم غير متفقين بتاتاً. لكن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف ونائبة وزيرة الخارجية الأميركية ويندي شيرمان اتفقا على مواصلة الحديث. وكما قالت شيرمان، "من الصعب جدًا على الدبلوماسيين القيام بالعمل الذي نقوم به إذا لم يكن لديهم أمل". لم تظهر إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في الجولة الافتتاحية في جنيف أي مظاهر دهشة أو رفض. في أعقاب الاجتماع، استعد المسؤولون الأميركيون لاحتمال قيام روسيا بقطع المحادثات وغزو أوكرانيا في أقصى الغرب مثل كييف، أو شن هجمات إلكترونية واستفزازات أخرى لزعزعة استقرار الحكومة الأوكرانية. ويعتقد مسؤولو المخابرات الأميركية أن الرئيس فلاديمير بوتين لم يقرر بعد الخيار الذي يفضله. تحضيراً لأسوأ حالة غزو شامل، يزور مسؤولو المخابرات الأميركية وحلفاؤها كييف للتخطيط جيداً لتمرد مسلح يمكن أن يضايق المهاجمين بشدة. إذا بدأت روسيا عمليات التصعيد وحاولت معاقبة الولايات المتحدة بهجمات إلكترونية، فإن إدارة بايدن مستعدة للرد بالمثل".
وتابعت الصحيفة، "لماذا يفكر بوتين في مثل هذه المخاطر في أوكرانيا؟ يعتقد مسؤولو الإدارة أن الزعيم الروسي يخشى أن تغلق النافذة على قدرته على التأثير في المستقبل السياسي هناك. كييف تتحرك بلا هوادة بعيدا عن روسيا ونحو الغرب؛ إنها تقترب من الناتو، لدرجة أنها أصبحت عضوا فعليا تقريبًا، على الرغم من أن العضوية الفعلية بعيدة، إن وجدت. يعتقد مسؤولو الإدارة أن هذه الأزمة لا تزال في مراحلها الأولى على الأرجح. وقبل أن يتخذ بوتين الخطوة التي لا رجعة فيها لشن حرب في أوروبا، يقوم مسؤولو البيت الأبيض بصياغة نهج دبلوماسي يمكن أن يزود الزعيم الروسي بنسخة مما يقول إنه يريده، بنية أمنية جديدة في أوروبا، دون المساومة على أي مبادئ مهمة للناتو. هذه هي النتيجة المثالية لمثل هذه الأزمة: اتفاقية تجعل جميع الأطراف أكثر أمانًا. تشير كلمات ريابكوف إلى أنه ربما يكون هناك طريق إلى الأمام. قبل الاجتماع مع شيرمان، سألته صحيفة إزفستيا عن المطالب الروسية بـ "ضمانات أمنية". كان رده واضحًا في استعداده الواضح لتقديم تنازلات، على عكس التعليقات العامة الشديدة يوم الاثنين. وقال "الدبلوماسية تتضمن البحث عن حلول تقوم على توازن المصالح". وأضاف: "لا ننوي الطعن على كل اعتراض، وإلا فسيكون ذلك طلبًا استباقيًا من جانبنا بدلاً من اقتراح للتفاوض"."
وأضافت، "استكشف مسؤولو إدارة بايدن مجموعة من المقترحات التي قد تعالج إصرار بوتين على أنه مهدد من قبل الناتو، دون تقويض الحلف. خذ على سبيل المثال مشروع معاهدة "الضمانات الأمنية" التي أعلنتها روسيا في كانون الأول. ترفض الولايات المتحدة بعض البنود، مثل الحظر الرسمي على عضوية أوكرانيا في الناتو. لكن المسؤولين الأميركيين يرون أن لغة مسودة معاهدة روسية أخرى، بالاستناد إلى وثيقة هلسنكي النهائية، ووثيقة التأسيس لعام 1997 بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، والقيود المفروضة على الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، كما لو أنها حجارة بناء لاتفاق ترحب به الولايات المتحدة وحلفاؤها. من المحتمل أن تدعم إدارة بايدن، على سبيل المثال، القيود المشتركة على التدريبات العسكرية وعلى بعض أنظمة الأسلحة الهجومية المنتشرة في المقدمة. وأعرب بوتين عن مخاوفه بشأن الصواريخ التي من شأنها أن تعطي روسيا تحذيرات لبضع دقائق فقط قبل هجوم ضربة الرأس على موسكو؛ ومن المحتمل أيضًا معالجة هذا الطلب. والأمر نفسه مع شكاوى بوتين بشأن الرحلات الجوية بالقرب من حدود روسيا بواسطة قاذفات B-52 وB-1 ذات القدرات النووية. هذا النوع من قرقعة السيوف النووية لن يخدم أحداً في العام 2022. إذا كان بوتين يريد ضمانات أمنية مثل هذه، فمن المحتمل أنه يدفع باتجاه الباب المفتوح. يوضح ويليام بي تايلور جونيور، السفير الأميركي السابق في أوكرانيا: "إن العودة إلى الشفافية وبناء الثقة وتقليل المخاطر التي تأتي مع اتفاق بشأن التدريبات العسكرية ستجعل كلا الجانبين، الناتو وروسيا، أكثر أمانًا. إذا استمرت هذه المفاوضات، فسيكون الأمر يستحق ذلك". لكن قد يرغب بوتين في شيء أكثر من ذلك، ألا وهو إعادة كتابة التاريخ. في كتابها "عالم بوتين: روسيا ضد الغرب ومع البقية"، كتبت أنجيلا ستينت أن الزعيم الروسي يريد من الغرب "أن يعامل روسيا كما لو كانت الاتحاد السوفيتي" وأن "يعيد التفاوض بشأن نهاية الحرب الباردة". تلك الأحلام التافهة مستحيلة".
وختمت الصحيفة، "غالبًا ما تميل البلدان التي كانت تتغاضى عن ضغينة، كما تفعل روسيا تحت حكم بوتين، إلى ضرب ما يعتقدون أنه جوهر المشكلة. هذا ما قامت به إسرائيل ذلك عندما غزت لبنان عام 1982. وقامت الولايات المتحدة بالشيء نفسه في غزوها للعراق عام 2003. كلاهما معترف به على نطاق واسع على أنهما أخطاء إستراتيجية مكلفة. والآن روسيا تدرس القيام بمحاولة مماثلة محفوفة بالمخاطر لتحقيق غايتها. إن رغبة روسيا في الشعور بالأمان داخل حدودها لا تعد غير منطقية. كل دولة تريد ذلك. لكن إذا اعتقد بوتين أنه يستطيع تحقيق هذا الهدف بغزو أوكرانيا، فمن شبه المؤكد أنه سيفشل".
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website