خاص

تكهنات ما بعد مغادرة القوات الروسية: ما الخطوة التالية لكازاخستان؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
14-01-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-907025-637777527105206071.jpg
Doc-P-907025-637777527105206071.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

بدأت وحدة من القوات التي أرسلتها منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) الانسحاب من كازاخستان بالأمس، بعد أقل من أسبوع من نشرها من قبل المنظمة التي تقودها روسيا للمساعدة في قمع الاحتجاجات النادرة على أسعار الوقود في كل أنحاء البلاد.
وبحسب صحيفة "فورين بوليسي" الأميركية، "يهدئ الانسحاب السريع نسبيًا لقوات 2500 جندي المخاوف من استمرار القوة الروسية، والنمو داخل البلاد. كما أنه يساعد الرئيس قاسم جومارت توكاييف على استعادة جو من الشرعية بعد أن دعا إلى المساعدة الأجنبية الأسبوع الماضي. يلقي توكاييف باللوم في الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد على "الإرهابيين"، بينما أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وجود تأثيرات خارجية تحرض على ما يسمى بـ "الثورة الملونة". بالإضافة إلى اعتقال أكثر من 10000 شخص، يبدو أن توكاييف يخطط لضربة عنيفة وراء الكواليس، مستهدفًا شركاء وأفراد عائلات الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف".
وأضافت، "يوم الثلاثاء، بدا أن توكاييف يأمر بابعاد الشركات المرتبطة بنزارباييف، معلنا أنه من المتوقع أن تدفع مجموعة من الشركات التي لم يتم الكشف عنها بعد "مساهمات كبيرة ومنتظمة" لصندوق اجتماعي خاص. وتسببت المخاوف من حملة قمع في فرار الأثرياء في كازاخستان، حيث أظهرت بيانات تتبع الطائرات الخاصة أن العديد من الطائرات تغادر البلاد متجهة إلى وجهات تشمل لندن ودبي وجنيف. بينما يحاول توكاييف تأكيد نفسه محليًا، فإن ولاءاته الأوسع نطاقًا بعد طلبه الحصول على دعم منظمة معاهدة الأمن الجماعي الأسبوع الماضي أصبحت الآن سؤالًا مفتوحًا. يشكل قبول الكتلة الأمنية السريع لنداء توكاييف نقطة تحول بالنسبة للمجموعة التي تقودها روسيا، والتي سبق لها أن رفضت طلبات من أرمينيا وقيرغيزستان للحصول على دعم خارجي.
وقال ألكسندر كولي، خبير آسيا الوسطى وأستاذ العلوم السياسية في كلية بارنارد، "فورين بوليسي"، "لطالما كان يُنظر إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي على أنها ورقة توت لروسيا". وأضاف: "حسنًا، لديك هنا حالة لم يكن فيها تدخل فقط، ولكن السرعة التي تم بها التوصل إلى القرار كانت مزعجة حقًا".
وتابعت، "بالنسبة إلى كولي، فإن الدور العملي للقوات، وهي مجموعة صغيرة نسبيًا مكلفة في الغالب بتأمين البنية التحتية الرئيسية، أقل أهمية من الدور السياسي: "يتعلق الأمر حقًا بدعم الكرملين بقوة لتوكاييف في هذه المواجهة الداخلية، مرسلة إشارة واضحة إلى أجهزة الأمن الكازاخية التي قد تكون متذبذبة بأن الكرملين يدعم الآن السلطة والحكومة. واصبح دورها كنوع من وسائل الحفاظ على النظام واضح الآن".
وختمت الصحيفة، "من غير الواضح ما إذا كانت كازاخستان تتعمق أكثر في فلك روسيا بعد هذه الحلقة، ويرى كولي أن تدخل روسيا كان انتهازيًا، ولكن مع العائد المحتمل بمجرد أن ينتقل التركيز إلى مكان آخر. وقال: "لقد رأوا إن بإمكانهم وضع توكاييف في قالب من الديون السياسية، ولكن لا نعرف كيف سيتم سداد ذلك".
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website