Advertisement

عربي-دولي

منظمة الصحة: نحو 200 إصابة بجدري القرود في أكثر من 20 دولة

Lebanon 24
27-05-2022 | 14:30
A-
A+
Doc-P-956614-637892746176627097.jpg
Doc-P-956614-637892746176627097.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كشفت منظمة الصحة العالمية، أنه تم الإبلاغ عن ما يقرب من 200 حالة إصابة بجدري القرود في أكثر من 20 دولة لا يُعرف عنها عادةً تفشي المرض غير المعتاد.
لكن المنظمة الأممية وصفت الوباء بأنه "قابل للاحتواء" واقترحت إنشاء مخزون من اللقاحات والأدوية للمشاركة العادلة  في جميع أنحاء العالم.
Advertisement
وخلال إحاطة عامة، الجمعة، قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يزال هناك العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها بشأن سبب تفشي مرض جدري القرود خارج إفريقيا، لكنها أكدت أنه لا يوجد دليل على أن أي تغييرات جينية في الفيروس هي المسؤولة.
قالت الدكتورة سيلفي بريان، المسؤولة عن الأوبئة في منظمة الصحة العالمية: "يُظهر التسلسل الأول للفيروس أن السلالة لا تختلف عن السلالات التي يمكن أن نجدها في البلدان الموبوءة، ومن المحتمل أن تكون ناتجة عن تغيير في السلوك البشري" .
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال كبير مستشاري منظمة الصحة العالمية إن تفشي المرض في أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل وأستراليا وخارجها كان مرتبطًا على الأرجح بالجنس في اثنتين من الحفلات الموسيقية الأخيرة في إسبانيا وبلجيكا.
وعلى الرغم من أن منظمة الصحة العالمية قالت إنه تم الإبلاغ عن ما يقرب من 200 حالة فقط، إلا أن هذا يبدو على الأرجح أقل من العدد الحقيقي، وفق وكالة أسوشيتد برس.
وقالت السلطات الإسبانية ، الجمعة ، إن عدد الحالات هناك ارتفع إلى 98 حالة، من بينهم امرأة "مرتبطة بشكل مباشر" بسلسلة انتقال كانت تقتصر في السابق على الرجال، وفقًا لمسؤولين في منطقة مدريد.
كما أضاف مسؤولون بريطانيون 16 حالة أخرى إلى حصيلة إصابتهم بمرض جدري القرود، مما يجعل إجمالي عدد حالات الإصابة بالفيروس في بريطانيا 106 حالة.
وقالت البرتغال إن عدد الحالات لديها قفز إلى 74 حالة الجمعة.
لاحظ الأطباء في بريطانيا وإسبانيا والبرتغال وكندا والولايات المتحدة وأماكن أخرى أن غالبية الإصابات حتى الآن كانت في الرجال المثليين وثنائيي الجنس، أو الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال.
وليس من المرجح أن يصيب المرض الناس بسبب ميولهم الجنسية، إذ يحذر العلماء من أن الفيروس يمكن أن يصيب الآخرين إذا لم يتم كبح انتقاله.
وقالت المنظمة إنه بناءً على كيفية تطور حالات تفشي المرض في أفريقيا ، يبدو الوضع الحالي "قابلاً للاحتواء".
ومع ذلك، قالت إنها تتوقع أن ترى المزيد من الحالات المبلغ عنها في المستقبل، مشيرة إلى "لا نعرف ما إذا كنا نشهد الذروة أو ما إذا كان هناك العديد من الحالات التي لم سيتم اكتشافها لاحقا". 
 
(الحرة)
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website