Advertisement

عربي-دولي

تأهب أمني إسرائيلي.. ماذا يحصل في الأقصى؟

Lebanon 24
29-05-2022 | 01:00
A-
A+
Doc-P-957014-637894081977030109.jpg
Doc-P-957014-637894081977030109.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
أصيب 3 اشخاص بالرصاص خلال اقتحام القوات الإسرائيلي مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم، وفق وكالة وفا.

وأفادت مصادر أمنية لـ"وفا"، بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم، ما أدى الى إصابة فتى بعيار ناري في الصدر وصفت جروحه بالخطيرة إضافة الى شابين في القدم، ونقلوا الى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.  
Advertisement
 
وكانت قد دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشعب الفلسطيني إلى النفير وشد الرحال إلى المسجد الأقصى لإفشال ما وصفته بمخططات الاحتلال التهويدية، وذلك قبيل مسيرة الأعلام التي تعتزم جماعات استيطانية متطرفة تنظيمها اليوم الأحد في القدس.

وقالت الحركة -في بيان لها- "ليكن يوم الأحد هبة جماهيرية واسعة لشعبنا وأمتنا، في كل أماكن وجودهم دفاعا عن القدس والأقصى".
 
كما ناشدت الأمتين العربية والإسلامية وقادة الحكومات وشعوبها باعتبار "يوم الأحد، بمثابة اليوم المقدس لإفشال مخططات الاحتلال التهويدية كونها مسؤولية تاريخية".
 
وقال رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية إن "هناك خيارات عديدة لمواجهة مسيرة الأعلام والتصدي لمحاولات تدنيس الأقصى".


وأضاف هنية أن "الأمة والشعب والمقاومة متأهبون وجاهزون للتعامل مع التطورات في القدس".

وأكد أن "أهل القدس هم رأس الحربة"، وأن الضفة وأراضي 48 "امتداد مفتوح على جميع المستويات"، وأن "غزة ستبقى الدرع والسيف" وفق تعبيره.

وقال "نتعامل مع احتلال طال زمانه وحان زواله والفعل المقاوم انطلق مبكرا وما زال لتحقيق الحرية والعودة وإعلان القدس عاصمة لكل فلسطين".

واعتبر أن "الاحتلال يريد أن يجعل من مسيرة الأعلام محطة لتخطي منجزات معركة سيف القدس وتجاوز البيئة التي أعقبت هذه المعركة"، وتابع "نقول بوضوح إن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، والمسجد الأقصى حق لنا وملك أيدينا".

ويوم أمس أيضا قال القيادي في حركة حماس مشير المصري إن على قادة الاحتلال إعادة النظر في مسيرة الأعلام قبل أن يدفعوا مستقبلهم السياسي ثمنا لذلك، وعليهم ألا يجربوا المقاومة مرة أخرى، حسب تعبيره.

و"سيف القدس" اسم أطلقته فصائل المقاومة الفلسطينية على معركة تصدت فيها لعدوان عسكري شنته إسرائيل ضد غزة استمر 11 يوما، بين 10 و21 أيار 2021، وأسفر عن استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين.

واندلعت شرارة الحرب جراء الأحداث التي كانت جارية في حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى، منذ نيسان 2021.
 
من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن إصرار إسرائيل على مسيرة الأعلام المزمع إقامتها اليوم الأحد، يمثل "أعمق وأوسع دعوة للتصعيد".

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أمس السبت، إن "إصرار الحكومة الإسرائيلية على مسيرة الأعلام الاستفزازية واقتحامها للقدس الشرقية وأحيائها أعمق وأوسع دعوة للتصعيد ولدوامة العنف في المنطقة، تلبية للأيديولوجيا اليمينية الظلامية المتطرفة وبرامج المستوطنين التهويدية التوسعية".

وحملت الخارجية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية "برئاسة المتطرف (رئيس الوزراء) نفتالي بينيت، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن انتهاكات وجرائم المستوطنين المتواصلة في الضفة الغربية، والتي تهدد بتفجير ساحة الصراع والمنطقة برمتها وتؤدي إلى صراعات دينية لا يمكن السيطرة عليها".
المصدر: الجزيرة
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website