Advertisement

خاص

هل المساعدات الأميركية لأوكرانيا كافية للفوز بالحرب؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
22-06-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-964477-637914915996690186.jpg
Doc-P-964477-637914915996690186.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
"تعتبر المساعدة العسكرية الأميركية لأوكرانيا جيدة، لكنها ليست كافية، ويعود ذلك جزئيًا إلى خطأ تواصل الولايات المتحدة ارتكابه، اذ ما زالت تعتقد أن هذه الحرب هي حرب أوكرانيا فقط، بينما يجب أن تكون على يقين أن هذه الحرب هي حربها أيضاً وأن تتصرف وفقاً لذلك"بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.
Advertisement
قالت الصحيفة"لم تهاجم روسيا دولة واحدة فقط، بل هاجمت أساس النظام الدولي القائم على القواعد والذي سعت الولايات المتحدة وحلفاؤها الى وضعها منذ عام 1945. إذا أفلتت روسيا من عدوانها، فسوف يرسل ذلك إشارة إلى الطغاة في كل أنحاء العالم بأنهم يستطيعون فعل ما يريدون وأن الغرب أضعف من أن يمنعهم. انتظر إلى أن يضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نصب عينيه جمهوريات البلطيق لأعضاء في حلف شمل لأطلسي (الناتو)، والتي كانت، مثل أوكرانيا، جزءًا من الإمبراطورية الروسية في أوقات مختلفة من التاريخ. انتظر إلى أن تضع الصين نصب عينيها تايوان. فالهجوم على دول البلطيق أو تايوان من المرجح أن يجر الولايات المتحدة إلى صراع يمكن أن يتحول بسهولة إلى حرب عالمية ثالثة. أفضل طريقة للحفاظ على السلام هي مساعدة أوكرانيا على طرد الغزاة الروس بخسائر مدمرة. من شأن ذلك أن يبعث برسالة قوية ليس فقط إلى بوتين ولكن أيضًا إلى كل ديكتاتور صغير الحجم على هذا الكوكب: لا تعبث مع الغرب. لكن هذا ليس ما نفعله. نحن نوفر للأوكرانيين ما يكفي من الأسلحة لتجنب الهزيمة - ولكن ليس بما يكفي للفوز".
وتابعت الصحيفة، "والأكيد، أن الولايات المتحدة كانت ستنفق أكثر بكثير لو كانت القوات الأميركية على الخطوط الأمامية. وفقًا لمشروع تكاليف الحرب في جامعة براون، منذ 11 أيلول 2001، أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 3 تريليونات دولار على الحرب على الإرهاب، والتي شملت الصراع في العراق وأفغانستان. هذا بمتوسط 12 مليار دولار شهريًا لما يقرب من 21 عامًا. وبالمقارنة، منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط، التزمت الولايات المتحدة بتقديم 5.6 مليار دولار فقط كمساعدة أمنية، مع الإعلان عن الشريحة الأخيرة البالغة مليار دولار الأسبوع الماضي. هذا مبلغ هائل من المال إذا تم قياسه بالمساعدات الخارجية، لكنه مبلغ زهيد مقارنة بما تنفقه أميركا على حروبها. فلو كان الصراع مباشراً مع أميركا، فربما تكون قد أنفقت 48 مليار دولار أو أكثر منذ شباط. هذا الفارق يساعد في تفسير سبب فشل حزم المساعدة المقدمة من الولايات المتحدة في تلبية توقعات الأوكرانيين. يقول أحد كبار مساعدي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه لتحقيق "تكافؤ أسلحة ثقيلة" مع الغزاة، تحتاج أوكرانيا إلى 1000 مدفع هاوتزر عيار 155 ملم، و300 نظام صاروخي متعدد الإطلاق، و500 دبابة، و2000 مركبة مصفحة، و1000 طائرة بدون طيار. تعهدت الولايات المتحدة حتى الآن بتقديم 126 مدفع هاوتزر عيار 155 ملم وأربعة أنظمة صواريخ عالية الحركة و200 مركبة أفراد مدرعة و121 طائرة بدون طيار من طراز Phoenix Ghost. وقدم حلفاء الولايات المتحدة بعض المساهمات الحاسمة، إلا أنها مجتمعة، لا تعد كافية".
وبحسب الصحيفة، "فشلت الولايات المتحدة تمامًا في توفير أي دبابات أو طائرات. لم ترسل إدارة بايدن طائرات مقاتلة من طراز F-16 أو طائرات هجوم أرضي من طراز A-10 فحسب، بل رفضت أيضًا تسهيل نقل طائرات MiG-29 المقاتلة من بولندا. يقول الجنرال المتقاعد بالقوات الجوية ديفيد ديبتولا إن الولايات المتحدة لديها أكثر من 200 طائرة بدون طيار من طراز MQ-1C Gray Eagle في المخازن ويمكن شحنها إلى أوكرانيا. مسلحة بصواريخ Hellfire، يمكن لهذه الطائرات بدون طيار أن تساعد في قلب الموازين في دونباس. لكن إدارة بايدن لم ترسل حتى الآن أي طائرة بدون طيار. يقول الجنرال مارك إيه ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، "نحن ندعم الجيش الأوكراني بأسرع ما يمكن من الناحية الإنسانية". هذا ببساطة ليس صحيحًا. لدى إدارة بايدن والمدافعين عنها الكثير من الأعذار لعدم فعل المزيد. "لا نريد الانجرار إلى حرب مع روسيا. الوضع ليس حرجًا كما يدعي الأوكرانيون. لا يمكنهم استيعاب الكثير من المعدات بسرعة كبيرة جدًا. سوف يقوم الروس ببساطة بتدمير أو الاستيلاء على أنظمتنا. لدى الولايات المتحدة مخزون محدود. يستغرق نقل الأسلحة الثقيلة وإنشاء خطوط إمداد لها وقتًا. في حين أننا لا نستطيع مطابقة الروس من حيث الكمية، فإن أجهزتنا ذات جودة أعلى - لذلك لا نحتاج إلى تسليمها بالأرقام التي يريدها الأوكرانيون". وهلم جرّ من التبريرات والاعذار".
وختمت الصحيفة، "معظم هذه التفسيرات صحيحة، لكن لا يوجد تفسيرات كافية حقًا لتفسير فشل الولايات المتحدة في فعل المزيد. يجب أن يستمر صانعو السياسات في طرح أسئلة على أنفسهم، "ماذا سنفعل إذا كان الجنود الأميركيون يحتضرون في دونباس؟" والتصرف وفقًا لذلك. هذا لا يعني أنه يجب علينا مهاجمة روسيا مباشرة. هذا يعني أننا يجب أن نزود أوكرانيا بالموارد اللازمة لكسب الحرب التي تشنها روسيا ضد الغرب بأسره".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website