Advertisement

خاص

أرباح روسيا من المبيعات النفطية ترتفع: اليكم الاسباب

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
23-06-2022 | 03:30
A-
A+
Doc-P-964791-637915734578145927.jpg
Doc-P-964791-637915734578145927.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

عندما تحركت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتقليص مشترياتهما من الوقود الأحفوري الروسي هذا العام، كانا يأملان أن يساعد ذلك في جعل الغزو الروسي لأوكرانيا مؤلمًا اقتصاديًا لموسكو بما سيجبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على التراجع.
Advertisement
وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، "هذا الاحتمال يبدو الآن بعيدًا في أفضل الأحوال. اندفعت الصين والهند، الدولتان الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم، لشراء الكمية عينها تقريبًا من النفط الروسي التي كانت معدة للذهاب إلى الغرب. إن أسعار النفط مرتفعة للغاية لدرجة أن روسيا تجني أموالاً أكثر الآن من المبيعات مما كانت عليه قبل بدء الحرب قبل أربعة أشهر. كما وارتفعت قيمة عملتها التي كانت متعثرة في السابق في مقابل الدولار. ويهزأ المسؤولون الروس من محاولة الغرب الفاشلة بترهيب بوتين. إن الألم الاقتصادي الذي كان من المفترض أن تسببه مقاطعة النفط لا يتم الشعور به كثيرًا في موسكو على عكس الغرب، وخاصة الولايات المتحدة، حيث يشكل الارتفاع الشديد في أسعار النفط تهديدًا قويًا للرئيس جو بايدن. يشير البعض إلى أن الحظر النفطي الذي تفرضه أوروبا لم يدخل حيز التنفيذ بعد، ويقولون إن الآثار الاقتصادية الطويلة المدى لنبذ روسيا على الحرب تبقى عاملاً قوياً في تحديد مصير البلاد. وتمتد هذه الآثار إلى ما هو أبعد من التجارة في الوقود الأحفوري، مما يعيق البنوك الروسية وغيرها من الصناعات، لكن بيع النفط والغاز هو الذي يبقي الحكومة - وجيشها - قادرة على سداد ديونها والاستمرار في العمل".
وتابعت الصحيفة، "قال يفغيني نادورشين، كبير الاقتصاديين في شركة الاستشارات PF Capital في موسكو، عن عائدات الطاقة في روسيا، "الأمور أفضل بكثير من الحالة الأكثر سوءاً، وربما أفضل من الحالة الأساسية. لسوء الحظ، فإن أصعب فترة ما زالت في بدايتها". ما إذا كان بوتين سيشعر الآن بالجرأة المالية لمقاضاة الحرب إلى أجل غير مسمى هو سؤال مفتوح. ولكن كل المؤشرات تفيد بأن أوكرانيا وأنصارها يسعون إلى مزيد من الصراع الذي طال أمده. وجهت إيرينا فيريشوك، نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، نداءً عاجلاً لمئات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون في الأجزاء التي تحتلها روسيا في جنوب أوكرانيا للإجلاء مسبقًا قبل هجوم مضاد أوكراني محتمل. وفي يوم الثلاثاء، أوفدت إدارة بايدن المدعي العام ميريك جارلاند في زيارة مفاجئة لأوكرانيا، حيث أعلن عن تعيين إيلي روزنباوم، المدعي العام المخضرم المعروف بالتحقيق مع النازيين السابقين، لقيادة الجهود الأميركية للمساعدة في تعقب الروس المتورطين في جرائم حرب محتملة في أوكرانيا. وقد رفض بوتين رفضًا قاطعًا أي اتهامات بارتكاب فظائع روسية في أوكرانيا، والتي طالما أكد أنها ليست دولة شرعية. لكن على المدى القصير، كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون يعتمدون على العقوبات الاقتصادية، وليس المحاكمات الجنائية، لإقناع موسكو بالتراجع، أو على الأقل إضعاف قدرتها على استمرار الحرب. في الوقت الحالي، على الأقل، يبدو أن هذا التكتيك قد ارتد، نظرًا للطلب المتزايد في آسيا على النفط من روسيا، ثالث أكبر منتج للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية".
وأضافت الصحيفة، "في أيار، ارتفعت واردات الصين من النفط الروسي بنسبة 28 في المائة عن الشهر السابق، مسجلة مستوى قياسيًا ومساعدة روسيا على تجاوز المملكة العربية السعودية كأكبر مورد للصين، وفقًا للإحصاءات الصينية. والهند، التي اشترت ذات يوم القليل من النفط الروسي، تستورد الآن أكثر من 760 ألف برميل يوميًا، وفقًا لبيانات الشحن التي حللتها شركة أبحاث السوق "كبلر". قال فيكتور كاتونا، محلل الشركة، "لقد أنقذت آسيا إنتاج الخام الروسي". وعلى الرغم من أن روسيا تبيع النفط بخصم كبير بسبب المخاطر المرتبطة بالعقوبات المفروضة على غزو أوكرانيا، إلا أن ارتفاع أسعار الطاقة قد عوض ذلك. حصلت روسيا على 1.7 مليار دولار الشهر الماضي أكثر مما حصلت عليه في نيسان، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية. لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت آسيا ستشتري كل النفط الروسي الذي كان معداً لنقله إلى أوروبا في السابق، حيث يعمل الاتحاد الأوروبي على التوقف عن الاعتماد على صادرات الطاقة من الكرملين. لكن في الوقت الحالي، مكّن هذا التحول موسكو من الحفاظ على مستويات إنتاج النفط وإرباك التوقعات بأن إنتاجها سينخفض. سلطت مشتريات الصين على وجه الخصوص الضوء على الدعم الذي يحظى به بوتين من نظيره الصيني، شي جين بينغ، الذي تعهد بتعميق التعاون مع موسكو، بغض النظر عن مخاوفه بشأن الحرب في أوكرانيا".
ورأت الصحيفة أن "مزيج من النفط الخام الروسي المخفض والأسعار المرتفعة في المضخة يعني أيضًا أن مصافي التكرير الهندية تحقق أرباحًا مضاعفة، وفقًا للمحللين. تم شحن بعض المنتجات النفطية التي صدرتها الهند إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا، وفقًا لمركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف ومقره فنلندا. وبمجرد أن تحول المصافي النفط إلى ديزل أو بنزين، لا يمكن لأحد أن يميز ما إذا كان الوقود الذي يشحنونه إلى أوروبا وأماكن أخرى يأتي من الخام الروسي. هذا يعني أن سائقي السيارات الغربيين الذين يعتقدون أنهم يدفعون أكثر مقابل الوقود غير الروسي قد يكونون مخطئين. ودفع الطلب العالمي المرتفع على النفط والغاز الروسي المسؤولين الروس للإعلان عن فشل جهود الغرب للحد من الصادرات الروسية. وقدرت وزارة المالية الروسية أنه في هذا الشهر وحده، كان من المتوقع أن تتلقى خزائن الحكومة 6 مليارات دولار من عائدات النفط والغاز أكثر مما كان متوقعا بسبب ارتفاع الأسعار".
وختمت الصحيفة، "ومع ذلك، من المرجح أن تلحق العقوبات مزيدًا من الألم بالاقتصاد الروسي في وقت لاحق من هذا العام. وبينما يُعزى انتعاش العملة الروسية، الروبل، جزئيًا إلى المرونة الاقتصادية المفاجئة للبلاد، إلا أنه يعكس أيضًا الضوابط الحكومية الصارمة على تدفقات رأس المال وانخفاض الواردات إلى روسيا. كما خفضت حكومة بوتين بشكل حاد مقدار بيانات الميزانية التي يتم الإعلان عنها، مما يجعل من الصعب تحديد مقدار ما تنفقه على الحرب. ويقول محللون إنه لا يوجد دليل على أن بوتين يتعرض لضغوط فورية - اقتصادية أو غير ذلك - لإنهاء حملته العسكرية".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website