Advertisement

خاص

الصراع الروسي الأوكراني: هل ينخرط طرف ثالث في الحرب؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
23-06-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-964797-637915740270529637.jpg
Doc-P-964797-637915740270529637.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
مع استمرار الحرب في أوكرانيا ومماطلة محاولات روسيا لكسب أرضية مهمة في دونباس، أثيرت المخاوف مرة أخرى بشأن إمكانية فتح بيلاروسيا جبهة ثانية.
Advertisement
وبحسب موقع "ذا كونفرسيشون" الأسترالي، "فان هذا الامر ، كما يقول المنطق، سيتطلب من أوكرانيا إعادة نشر القوات من الخطوط الأمامية في الشرق وتسهيل سيطرة روسيا على المزيد من الأراضي هناك. يبدو أن هذا الخطر يتصاعد الآن في سياق الحظر الليتواني على عبور بعض البضائع من روسيا عبر بيلاروسيا وليتوانيا إلى المعزل الروسي في كالينينغراد. ومع ذلك، يبدو أن المسؤولين الأوكرانيين أقل قلقًا. واعتبر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في مقابلة في 6 حزيران، أن خطر غزو بيلاروسيا ضئيل للغاية. ويشتارك رئيس الأركان الأوكراني، أندريه يرماك، وجهة النظر عينها كما وأيّدها وزير الأمن القومي ومجلس الدفاع الأوكراني، أوليكسي دانيلوف. يقيّم الخبراء العسكريون والأمنيون البيلاروسيون والأوكرانيون احتمال دخول بيلاروسيا الحرب ضد أوكرانيا على أنه احتمال ضئيل. هناك مدرسة فكرية بارزة تقول إنه لا يوجد دليل فعلي على ضغوط موسكو على رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، للانضمام إلى الحرب، وهي بالأحرى أداة مساومة للرئيس البيلاروسي لتحسين علاقاته المتضررة مع الغرب من خلال إثبات قدرته على مقاومة ضغط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ومع ذلك، خلال شهري أيار وحزيران 2022، كانت هناك زيادة في الأنشطة العسكرية على طول الحدود بين بيلاروسيا وأوكرانيا. ونشرت روسيا أنظمة صواريخ إسكندر وبانتسير وإس -400 في المنطقة. وبحسب ما ورد قرر لوكاشينكو إنشاء قيادة جنوبية وتوسيع القوات المسلحة للبلاد إلى 80000 والبالغة حالياً 65000. وأجرت بيلاروسيا أيضا مزيدا من التدريبات العسكرية. ولعل الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن لوكاشينكو ألمح أيضًا إلى أن قواته قد تضطر إلى "القتال من أجل غرب أوكرانيا" حتى "لا يتم قطعها من قبل الغرب". إنه يذكرنا إلى حد ما بالوضع في أواخر آذار، عندما أثيرت مخاوف مماثلة من أن بيلاروسيا قد تنضم إلى العدوان الروسي ضد أوكرانيا. لم يحدث ذلك حينها، لذا فإن السؤال المطروح هو هل تغير أي شيء من شأنه أن يزيد من خطورة حدوث هذا الأمر الآن؟"
وأشار الموقع إلى أن أموراً عديدة تغيرت، فـ"أولا، هناك اختلافات كبيرة في ساحة المعركة. بالعودة إلى شهر آذار، كانت القوات الروسية لا تزال تحاصر كييف. منذ ذلك الحين، أعيد نشرهم في دونباس. ووفقًا لمعهد دراسة الحرب، شنت القوات الأوكرانية أيضًا هجمات مضادة ناجحة حول خاركيف في الشمال وخيرسون وزابوروجيا في الجنوب. في الوقت نفسه، حققت روسيا مكاسب متزايدة، لكنها مهمة في دونباس. ثانيًا، ازداد الدعم الغربي لأوكرانيا بشكل أكبر. فقد تم تمديد العقوبات ضد روسيا وأوصت المفوضية الأوروبية بمنح أوكرانيا وضع المرشح الرسمي لعضوية الاتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، بينما يدرك حلفاء كييف الغربيون أن الحرب في أوكرانيا يمكن أن تستمر لسنوات، فإن تصميم أوكرانيا على الانتصار يبدو أقوى من أي وقت مضى. تم تعليق المفاوضات الرسمية مع روسيا منذ نهاية أيار ومن غير المرجح أن تستأنف قبل نهاية الصيف. إلا أن التغيير لم يطرأ على كل شيء. فلا يزال الرأي العام في بيلاروسيا يعارض بشدة التورط في الحرب مع أوكرانيا. علاوة على ذلك، وفقًا لاستطلاع أجرته مؤسسة Chatham House، فإن 40٪ من البيلاروسيين لا يؤيدون الحرب الروسية، مقارنة بـ 32٪ يؤيدونها، بينما يرى حوالي نصف المستطلعين نتائج سلبية في الغالب للحرب على بيلاروسيا (53٪) وعلى أنفسهم (48٪). تدرك القوات العسكرية والأمنية البيلاروسية أيضًا المقاومة الحازمة والماهرة التي واجهتها القوات الأوكرانية ضد روسيا والمخاطر التي قد تتعرض لها إذا دخلت الحرب ضد أوكرانيا. وهذا بدوره يعني أن الخطر على لوكاشينكو نفسه قد يتمثل في أنه قد يفقد قبضته على السلطة، قبضة تعتمد بشكل كبير على ولاء قواته المسلحة".
وأضاف الموقع، "من ناحية أخرى، فإن سيطرة بوتين على بيلاروسيا شبه كاملة. ويرجع ذلك جزئيًا إلى تدهور العلاقات بين بيلاروسيا والغرب، خاصة منذ قمع الاحتجاجات بعد الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في آب 2020، واختطاف طائرة "ريان إير " من أجل اعتقال الصحفي المنشق، رومان بروتاسيفيتش، وأزمة المهاجرين عام 2021 التي حاول خلالها لوكاشينكو الضغط على الغرب لرفع العقوبات المفروضة على نظامه غير الشرعي. إن النفوذ الناتج الذي يتمتع به الكرملين قد يترك ببساطة أمام رئيس بيلاروسيا عددًا قليلاً جدًا من الخيارات إذا قرر بوتين أن السبيل الوحيد للنجاح بالنسبة له في حربه في أوكرانيا هو عبر بيلاروسيا. هذا لا يعني بالضرورة غزوًا واسع النطاق من قبل الجيش البيلاروسي لأوكرانيا. لكن يمكن أن ينطوي ذلك على تصعيد تدريجي: المزيد من التدريبات العسكرية على الحدود، وعمليات "الراية الزائفة"، وتوغلات القوات الخاصة والهجمات الصاروخية من الأراضي البيلاروسية على العاصمة الأوكرانية والمراكز السكانية الرئيسية. يمكن أن تهدد بيلاروسيا أيضًا خطوط الإمداد الغربية، خاصة على طول الحدود الأوكرانية البولندية. كحد أدنى، قد يتسبب هذا في مزيد من الدمار في أوكرانيا وربما يؤدي إلى تقييد القوات الأوكرانية مما يعني سحبها بعيدا عما هو حاليًا مسرح العمليات الرئيسي في دونباس. في حين أن انضمام بيلاروسيا فعلياً إلى العمليات القتالية لا يشكل السيناريو الأسوأ، إلا أن مثل هذا التصعيد التدريجي سيكون خبراً سيئاً. وسوف يعقد الوضع العسكري لأوكرانيا. ومن المحتمل، أيضاً، أن تنجر بيلاروسيا أعمق وأعمق في الحرب، والتي أصبحت احتمالًا أكثر واقعية مع تهديد روسيا بالانتقام من قرار ليتوانيا منع البضائع الخاضعة للعقوبات من دخول كالينينجراد عبر السكك الحديدية من بيلاروسيا".
وختم الموقع، "في نهاية المطاف، قد لا تكون بيلاروسيا على وشك الانزلاق في الحرب بعد، لكن خياراتها لتجنب مثل هذه الكارثة تتضاءل".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website