Advertisement

خاص

متى ستبدأ الأزمة الحقيقية بشأن تايوان؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
04-08-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-977521-637952047080349941.jpg
Doc-P-977521-637952047080349941.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

وصلت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ووفدها إلى تايوان، حيث يكمن القلق المباشر في الاحتمال الضئيل، ولكن الجدي، لوقوع مواجهة عسكرية مباشرة مع الصين.
وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، "لكن التأثير الأكبر لزيارة بيلوسي سيظهر بعد عودتها إلى موطنها، على مدى أسابيع وشهور وسنوات. من المقرر أن ترتفع وتشتد وتيرة المنافسة بين الولايات المتحدة والصين، مما سيغير العلاقة إلى الأبد، وستصبح تايوان هي المتورط المباشر في هذا الخلاف. لعدة أسابيع، حاول كبار مسؤولي الأمن القومي للرئيس الأميركي جو بايدن بشكل خاص إقناع بيلوسي بتأجيل رحلتها، بحجة أن مخاطر الانتقام الصيني لا تستحق فوائد زيارة رفيعة المستوى في هذا الوقت. ولكن مع تسريب تأكيد وصولها الوشيك يوم الاثنين، أعرب وزير الخارجية أنتوني بلينكن علنا عن دعمه لرحلتها وحث الصين على عدم تصعيد الموقف المتوتر بالفعل. لتلافي أي استفزازات، حلقت طائرة تابعة للقوات الجوية الأميركية تقل وفد بيلوسي حول الفلبين في طريقها من كوالالمبور إلى تايبيه. لم ترافق أي طائرات مقاتلة أميركية طائرة بيلوسي، على الرغم من وجود الكثير من القوة النارية العسكرية الأميركية في مكان قريب، فقط في حالة حدوث ذلك. إن الأولوية الملحة للإدارة هي تقليل مخاطر سوء التقدير الذي قد يؤدي إلى مواجهة".
Advertisement
وتابعت الصحيفة، "لكن العديد من مصادر الإدارة أخبرت كاتب المقال أنه بينما من المرجح أن يقوم الجيش الصيني ببعض التحركات العدوانية، مثل إطلاق الصواريخ أو تحليق الطائرات بالقرب من تايوان، فمن المحتمل أيضًا أن يحاول قادة الصين تجنب المواجهة العسكرية حول تايوان، على الأقل في الوقت الراهن. سوف يأتي رد بكين على مراحل وليس بشكل أساسي في المجال العسكري. يمكن أن يغير ذلك العلاقة بين الولايات المتحدة والصين إلى الأبد ويعرض تايوان لألم طويل المدى. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي يوم الاثنين "يبدو أن الصين تستعد لاتخاذ مزيد من الخطوات في الأيام المقبلة وربما على مدى آفاق زمنية أطول". في مكالمته الهاتفية التي أجراها الأسبوع الماضي مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، دافع بايدن عن حق بيلوسي في السفر إلى تايوان وأكد أيضًا أن السياسة الأميركية تجاه تايوان لم تتغير، بحسب ما أخبر مسؤولون كاتب المقال. يقول المسؤولون الأميركيون لمحاوريهم من الحكومة الصينية إن رحلة بيلوسي ليست استفزازًا متعمدًا، لكن القادة الصينيين لا يعتقدون أن بايدن عاجز عن إيقافها".
وأضافت الصحيفة، "يعتقد بعض المسؤولين الأميركيين أن هناك فريقا داخل القيادة الصينية حريص على استخدام رحلة بيلوسي كذريعة لتغيير الوضع الراهن على الأرض بين الصين وتايوان. يعتقد هؤلاء المسؤولون أن انتقام بكين على المدى القريب من المرجح أن يستهدف اقتصاد تايوان والمجتمع. قبل هبوط بيلوسي، أعلنت الحكومة الصينية فرض حظر على أكثر من 100 سلعة تصدير تايوانية. لقد شجب السياسيون التايوانيون هذه الخطوة على أنها "تسليح للتجارة"، لكن ستبقى تشكل ألما لناخبيهم. على المدى الطويل، من المرجح أن تستخدم بكين زيارة بيلوسي كذريعة لإجراء تغييرات على موقفها العسكري تجاه تايوان، مما يوسع التفوق العسكري للصين عبر مضيق تايوان. يمكن للصين أيضًا تكثيف هجماتها على الإنترنت وحرب المعلومات على تايوان في مجالات الحرب السيبرانية والمعلوماتية، مما يزيد من تهديد السكان التايوانيين. أغلقت الصين يوم الاثنين تطبيق التواصل الاجتماعي Weibo في تايوان. قال أحد مسؤولي الإدارة: "لدى الصين مجموعة واسعة جدًا من الأدوات لإلحاق الضرر بتايوان". وأضاف: "ما تعلمناه على مر السنين هو أنه عندما ترى الصين خطأً من خصمها، فإنها غالبًا ما تتدخل بقوة للاستفادة. هذا ما يحاولون القيام به هنا"."
وبحسب الصحيفة، "على الصعيد الثنائي، يمكن لبكين الآن التذرع لرفض العرض الحالي لإدارة بايدن لوضع "حواجز حماية" على المنافسة بين الولايات المتحدة والصين لإدارتها بشكل مسؤول. من المؤكد أن القيادة الصينية ربما رفضت هذه الفكرة على أي حال، وقد تكون زيارة بيلوسي مبررًا مناسبًا. ومع ذلك، فإن مبادرة إدارة بايدن الأخيرة للعلاقة الثنائية تبدو الآن أقل احتمالا للنجاح. عندما حاولت الصين تغيير الوضع الراهن عبر المضيق في عام 1995، فيما أصبح يُعرف لاحقًا باسم أزمة مضيق تايوان الثالثة، أظهرت إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون العزم، وبعد مرور تسعة أشهر متوترة، تراجعت الحكومة الصينية في النهاية. تم تفادي أزمة فورية، لكن اللعبة الاستراتيجية تغيرت إلى الأبد. منذ ذلك الحين، شاركت الصين في ما يسميه المسؤولون العسكريون الأميركيون "أكبر حشد عسكري في التاريخ". لا يوجد نقاش في واشنطن أو تايبيه حول المبادئ المعرضة للخطر. للمشرعين الأميركيين كل الحق في زيارة تايوان، والأخيرة لها كل الحق في استضافتهم دون عقاب. ولكن هناك أيضًا واقع عملي، واقع لن تضطر بيلوسي للتعامل معه. يقع هذا العبء في الغالب على عاتق التايوانيين، لكن إدارة بايدن تتحمل أيضًا مسؤولية المساعدة".
وختمت الصحيفة، "الجانب المشرق هو أن رد فعل بكين المبالغ فيه على زيارة بيلوسي قد يؤدي إلى قيام تايوان ودول أخرى بتسريع خططها الخاصة لتقليل اعتمادها على الصين. من المتوقع أن يرتفع استخدام بكين للإكراه الاقتصادي والعدوان العسكري بمرور الوقت. لذلك، يجب زيادة الجهد الدولي لدعم تايوان عسكريًا واقتصاديًا ودبلوماسيًا وفقًا لذلك".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website