Advertisement

عربي-دولي

بوتين يؤسّس دولة بوليسية جديدة

Lebanon 24
11-08-2022 | 17:00
A-
A+
Doc-P-980015-637958549161069493.jpg
Doc-P-980015-637958549161069493.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
أصبح جهاز الأمن الفدرالي الروسي ذراعاً أكثر توسّعاً لدولة تزداد وحشية، وبينما يسعى هذا الجهاز إلى اختراق المجتمع المحلي والشؤون الخارجية والجيش، لم يعد يشبه الاستخبارات السوفياتية الغابرة، بل بات أقرب اليوم إلى كيان أكثر رعباً هو شرطة ستالين السرية.
Advertisement
منذ ربيع عام 2022، تجتاح قوة جديدة ومرعبة المجتمع الروسي، يتعرض الناشطون الذين احتجوا على العملية الخاصة في أوكرانيا للاعتقال، ويُساق معارضو النظام والمواطنون العاديون الذين يتواصلون مع جهات خارجية غير مصرّح بها إلى سجن "ليفورتوفو" في موسكو، حيث تعرّض المعتقلون السياسيون في عهد ستالين للتعذيب والإعدام.
في الوقت نفسه، يتولى فريق خاص من العملاء على الحدود استجواب وترهيب أي روسي يحاول المغادرة أو العودة، لكن لم يصبح من غادر البلد بأمان، إذ يخضع المنفيون الذين رفعوا الصوت ضد النظام للتحقيق ويتعرّض أقاربهم في روسيا للمضايقات، كذلك، تعمد شرطة الأمن إلى قمع الشركات الروسية التي تشتري المواد الخام والمعدات الأجنبية بدل المنتجات الروسية.
ومع دخول حرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شهرها السادس، حصل تحوّل جذري في الإجراءات البيروقراطية الأمنية التي يطبقها الكرملين، إذ يصبّ التركيز اليوم على أقرب وكالة إلى بوتين شخصياً: جهاز الأمن الفدرالي الروسي.
حين بدأت الحرب، كان الكرملين يخطط للاتكال على هذه الوكالة في أوكرانيا باعتبارها قوة فاعلة لتنفيذ العمليات الخاصة وترسيخ انتصار روسي سريع، وفق الخطة الأصلية، كانت الدبابات الروسية التي تجتاح أوكرانيا لتُغيّر النظام في كييف، فتسيطر قيادة جديدة وموالية لموسكو على البلد، بدعمٍ من خبراء التجسس في جهاز الأمن الفدرالي.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website