Advertisement

عربي-دولي

"لمواجهة بوتين".. هذه الخطوات مطلوبة من بايدن

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
24-09-2022 | 03:30
A-
A+
Doc-P-993732-637996073792575304.jpg
Doc-P-993732-637996073792575304.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية: بينما يحاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنقاذ عملية غزوه الفاشلة لأوكرانيا، هناك فرصة ضئيلة ولكنها متزايدة في أن يستخدم الأسلحة النووية. سوف يتساءل المؤرخون كيف يمكن لهذه الحرب أن تنحرف نحو هذا الجنون، إلا أن الفرصة الآن أصبحت جزءا لا مفر منه من المشهد.
Advertisement
وبحسب الصحيفة "قال بوتين في كلمة أذيعت صباح الأربعاء، "في حالة وجود تهديد للسلامة الإقليمية لبلدنا... سنستخدم بالتأكيد كل أنظمة الأسلحة المتاحة لنا. الأمر ليس خدعة". يبدو أن مظلته النووية تشمل الأراضي الأوكرانية التي استولت عليها روسيا أو تخطط لضمها. كيف يجب على الرئيس الأميركي جو بايدن وقادة العالم الآخرين الرد على هذا الابتزاز الشائن؟ لا يمكن أن يكون الجواب الاستسلام. هذا الجواب من شانه أن يثير الذعر في نفوس دول العالم في المستقبل بقدر ما ألحقت هذه الحرب الضرر بأوكرانيا. كما قال بايدن الأربعاء: "لقد انتهكت روسيا دون خجل المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة". يجب أن يفكر القادة الآن بنفس المزيج من الصلابة والإبداع الذي أظهره الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي خلال أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962. وهذا يعني رسم موقف حازم - لم يتردد كينيدي أبدًا في مطالبته بإزالة الصواريخ السوفيتية من كوبا - ولكنه يعني أيضًا البحث عن طرق لخفض التصعيد".
وتابعت الصحيفة، "لنبدأ بالحاجة إلى الحزم من الغرب. ستحدد النتيجة في أوكرانيا قواعد القرن الحادي والعشرين. إذا نجح ابتزاز بوتين، فستعتبره الصين بالتأكيد سابقة لتايوان. إذا رأى القادة الصينيون أن الولايات المتحدة وحلفاءها يمكن أن يخضعوا للتهديد النووي، فعندها سيتصرفون بجرأة أكبر. هذا هو الخطر الخفي لهذه الحرب "الصغيرة" في أوكرانيا: يمكن أن تمهد الطريق لحرب كبيرة مع الصين في المستقبل. لا شك في أن البنتاغون قد قدم لبايدن قائمة من الخيارات لكيفية الرد إذا استخدم بوتين، على سبيل المثال، سلاحًا نوويًا تكتيكيًا لعرقلة المزيد من التقدم الأوكراني نحو شبه جزيرة القرم ومنطقة دونباس. حذر بايدن في مقابلة أذيعت يوم الأحد بوتين من استخدام الأسلحة النووية ، قائلاً: "لا تقم بذلك. لا تقم بذلك. لا تقم بذلك. هذا الأمر سيغير وجه الحرب بطريقة لم نشهد لها مثيل منذ الحرب العالمية الثانية". كان تعليق بايدن بمثابة نداء أكثر منه تهديدًا. وتماشى ذلك مع إشاراته المتكررة بأنه يريد تجنب أي صراع أميركي روسي مباشر. هذا ضبط للنفس مثير للإعجاب، لكنه أيضًا جزء من سبب استمرار بوتين في رفع الرهان. الآن بعد أن هدد بوتين بشكل مباشر باستخدام الأسلحة النووية، يجب على بايدن أن يشير بشكل أكثر وضوحًا إلى أن التكلفة ستكون مدمرة للقوات الروسية التي تحتل أوكرانيا كما ولروسيا أيضاً".
وأضافت الصحيفة، "دعونا نفكر الآن في كيف يمكن لبايدن محاكاة وضوح جون كنيدي والبراعة الدبلوماسية. تكمن البداية الجيدة دائمًا في كيفية فهم خصمك. يعتبر بوتين متنمرًا، لكن ما يجعله خطيرًا حقًا هو أنه نسج قصة جعل فيها روسيا الضحية وهو ما جعله ينظر إلى الصراع في أوكرانيا على أنه حرب مقدسة تقريبًا. وزعم الأربعاء أن هدف الغرب في أوكرانيا "هو إضعاف بلدنا وتقسيمه وتدميره في نهاية المطاف". قد يبدو هذا جنونًا، لكن من الواضح أن بوتين يؤمن به. لذا، فإن إحدى الرسائل التي يحتاج بايدن إلى إرسالها، إلى بوتين والشعب الروسي، هي أن الغرب لا يسعى إلى الهيمنة. سيكون بذلك قد رسم مسار نحو الاستقرار المتبادل بعد الحرب إذا أوقفت روسيا عدوانها بداية. تجلت عبقرية كينيدي في أزمة الصواريخ الكوبية في الرد على رسالة من الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف والتي فتحت الطريق لتهدئة التصعيد، بدلاً من رسائل أكثر عدوانية. هل هناك سبيل مماثل مع أوكرانيا؟ هناك شك في الأمر. ولكن ما يثير الدهشة أن بوتين في خطابه يوم الأربعاء كرر نفس الادعاء الذي أدلى به في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي في أوزبكستان، أن روسيا كانت مستعدة لـ"تسوية سلمية" في المفاوضات التي توسطت فيها تركيا في اسطنبول في أواخر آذار، لكن أوكرانيا والغرب رفضا ذلك. حسنًا، هذه هي الرسالة التي يجب الإجابة عليها".
وبحسب الصحيفة، "بايدن وبوتين متناقضان. أحدهما سياسي منتخب مسن، والآخر ديكتاتور قوي معروف وغير منتخب. أحدهما يتمتع بتأييد شبه إجماعي في الداخل لسياسته الخاصة بأوكرانيا، والآخر يتعرض لهجوم متزايد في موسكو من قبل صقور اليمين والحمائم اليساريين. أحدهما يملك إدارة رئاسية موحدة، والآخر يواجه مشاحنات متزايدة من قبل الكرملين. أحدهما يملك حلفاء أقوياء في جميع أنحاء أوروبا، والآخر لديه دعم حذر على نحو متزايد من الصين والهند. من الواضح، مهما كانت الاختلافات في العمر والعدوانية، فإن لبايدن اليد الأقوى. لا تُظهر أوكرانيا، في الوقت الحالي، أي اهتمام بنوع العملية الدبلوماسية التي قال بايدن إنها ضرورية لإنهاء الحرب. يريد الأوكرانيون الضغط على مصلحتهم ضد تراجع الروس، واستعادة أكبر قدر ممكن من الأراضي قبل الشتاء. هناك نوع من الصعوبة في العمل هنا: عندما كان الأوكرانيون يخسرون الأرض في خلال الصيف الماضي، لم يرغبوا في التفاوض من موقع ضعف. أما الآن وقد أحرزوا بعض التقدم، لا يرون أي سبب للتنازل من موقع القوة. تحتاج كييف إلى فحص واقعي حول آفاقها على المدى الطويل في ساحة المعركة".
وختمت الصحيفة، "نجح كينيدي في أزمة الصواريخ الكوبية لسببين. أولاً، أظهر أنه مستعد للمخاطرة بحرب نووية لوقف تحرك متهور من قبل موسكو. ثانيًا، من خلال قناة خلفية سرية، وجد طريقة لحفظ ماء الوجه لتجنب الكارثة النهائية. يجب على بايدن دراسة كلا السببين".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa