Advertisement

عربي-دولي

من عطّل "نورد ستريم" واشنطن أم موسكو؟

Lebanon 24
28-09-2022 | 17:00
A-
A+
Doc-P-995185-637999999274362694.jpg
Doc-P-995185-637999999274362694.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تتّجه أنظار المراقبين إلى تطورين فيما يخص الأزمة الأوكرانية، الأول حوادث التخريب التي أصابت خطي أنابيب نورد ستريم، وسط تبادل للاتهامات حول الطرف المسؤول، والثاني هو إعلان واشنطن أن كييف بإمكانها استخدام الأسلحة الأميركية لتحرير أي من الأراضي التي ستضمها موسكو، والتي ستعتبر خطوة من هذا النوع انخراطا أميركيا مباشرا في الصراع.
Advertisement
هل الولايات المتحدة متورطة في حوادث "نورد ستريم" أم أن روسيا هي التي تقف وراء تسريبات الغاز؟ فبينما لم يعرف بعد سبب 3 تسريبات للغاز من خطي أنابيب "نورد ستريم 1" و"نورد ستريم 2" في بحر البلطيق، وبعدما تجنب حلفاء أوكرانيا الأوروبيون وحلف شمال الأطلسي (ناتو) توجيه أصابع الاتهام مباشرة الى روسيا، رغم تهديدهم برد قوي وموحّد، اتهمت موسكو صراحة واشنطن بتفجير خط الأنابيب الروسي الألماني.
ويقول مراقبون غربيون إن روسيا قد تكون عطلت الأنابيب، للاستمرار في ابتزاز الأوروبيين بسلاح الغاز مع اقتراب الشتاء، بينما يجادل محللون روس بأن واشنطن من مصلحتها قطع يد روسيا عبر تعطيل الأدوات التي تستخدمها في ابتزاز الأوروبيين.

الكرملين
وذكّر المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أمس، بتصريحات للرئيس جو بايدن في فبراير الماضي بالتخلص من "نورد ستريم 2"، مضيفا: "نحن لا نعرف ماذا كان يعني الرئيس الأميركي آنذاك، إلا أننا نرى رد الفعل الهستيري والمبتهج، الذي يقترب من حد الجنون من جانب البولنديين، الذين يشكرون الولايات المتحدة على ذلك".
وتساءل بيسكوف: "ما الذي يعنيه هذا الامتنان. هذا أيضا لا نعرفه"، مشيرا إلى الأرباح الهائلة التي تحصدها الشركات الأميركية الموردة للغاز الطبيعي المسال.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك