Advertisement

عربي-دولي

"الإطار" يسبق "التيار" للشارع

Lebanon 24
05-10-2022 | 17:00
A-
A+
Doc-P-997512-638006060197512655.jpg
Doc-P-997512-638006060197512655.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
بعد يوم من تأكيد التيار الصدري قرب عودة الاحتجاجات في بغداد وتوسيعها في بعض محافظات الوسط والجنوب، بدأت اللجنة التحضيرية للحراك الجماهيري التابعة لقوى في الإطار التنسيقي، أمس، الاستعداد لتنظيم تظاهرة للضغط على الأطراف السياسية للإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة كاملة الصلاحية.
Advertisement
ومع انتقال المواجهة الشيعية إلى وسائل الإعلام، ذكر بيان للجنة أن "التظاهرة تهدف إلى إنهاء الفوضى والانفلات الأمني ومحاسبة المفسدين وإنجاز موازنة العام المقبل، والحد من الغلاء المعيشي ومخاطر الأزمة الاقتصادية المقبلة، والإسراع بانتخاب رئيس الجمهورية وتكليف المرشح لرئاسة الحكومة".
ورغم دعوة زعيم التيار مقتدى الصدر لضبط النفس وعدم اللجوء الى العنف والسلاح، اقتحم أنصاره، مساء أمس الأول، محطة قناة الرابعة القريبة من الحشد الشعبي في بغداد، احتجاجاً على اتهامها لفصيل تابع له بتسليم وبيع سلاحه للأميركيين.
وضمن برنامج حواري بثته القناة الموالية للحشد، قاطعت المذيعة منى سامي أحد ضيوفها عندما دافع عن جيش المهدي التابع للصدر، وقالت إن "التيار الصدري جلس مع المحتل الأميركي أفراد جيش المهدي سلّموا أسلحتهم، بل وباعوها إلى الجيش الأميركي".
وفي بادئ الأمر تجمعت حشود التيار أمام مبنى القناة في منطقة الكرادة وسط بغداد، وطالبت إدارة القناة بالاعتذار، ثم اقتحموها بعد ذلك بالقوة، رغم الحراسة المشددة ووجود قوات الأمن، وحطموا الأثاث والمعدات وأجهزة البثّ وغيرها.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك