أفراح ومناسبات

إطلاق مهرجانات بيبلوس الدولية لعام 2018

Lebanon 24
19-06-2018 | 13:41
A-
A+
Doc-P-485018-6367056641113342935b28dddf6ff7e.jpeg
Doc-P-485018-6367056641113342935b28dddf6ff7e.jpeg photos 0
PGB-485018-6367056641139668235b28dde6b1854.jpeg
PGB-485018-6367056641139668235b28dde6b1854.jpeg Photos
PGB-485018-6367056641130959855b28dde48d1c5.jpeg
PGB-485018-6367056641130959855b28dde48d1c5.jpeg Photos
PGB-485018-6367056641121750985b28dde1ee5d1.jpeg
PGB-485018-6367056641121750985b28dde1ee5d1.jpeg Photos
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أطلقت لجنة مهرجانات بيبلوس السياحية برنامجها لصيف 2018، خلال مؤتمر صحافي في فندق "بيبلوس سور مير"- جبيل، في حضور وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال اواديس كيدانيان، لينة طحينة ممثلة وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال غطاس الخوري، والنواب: سيمون ابي رميا، زياد الحواط، ومصطفى الحسيني، قائمقام جبيل نتالي مرعي خوري، رئيس البلدية المهندس وسام زعرور، مخاتير المدينة، رئيسة مركز الصليب الاحمر في جبيل رندة كلاب، رئيسة لجنة المهرجانات لطيفة اللقيس والأعضاء، اليس روجيه اده، ومدعوين.

ابي عقل

بداية النشيد الوطني، ثم كلمة نائب رئيس لجنة المهرجانات الاعلامي فيليب ابي عقل قال فيها: "مرة جديدة، نلتقي في رحاب مدينة الحرف بيبلوس لنطلق برنامج مهرجاننا السنوي للعام 2018، ولنزف اليكم بشرى التقاء مدينتي الشمس والحرف في أروع ما يمكن أن تنسجه أفكار المبدعين اللبنانيين واجسادهم لتجسده في استعراض فني رائع فرقة كركلا العالمية في مهرجانات بيبلوس، بحيث ستتألق سماء جبيل وبحرها في اروع مشهدية رقص وكوريغرافيا".

وأضاف: "كما في كل عام، يحفل برنامج المهرجان باللوحات الفنية الغنية التي تمزج بين ابداع الداخل وجديد صيحات الفن العالمي التي سيعرضها عليكم المدير الفني ناجي باز، مع شرح واف، على ان يضيء الفنان كركلا على مشروعه الابداعي الخاص بالمهرجان".

ووجه الشكر الى "بعض من لهم اليد الطولى في تأمين ظروف نجاح عملنا هذا: بلدية جبيل، بنك "اي بي ال" وسائر المؤسسات الداعمة التي تشاركنا فرحة المهرجانات من خلال الدعم الاعلاني والوقوف الى جانبنا حين تدعو الحاجة. والشكر الى القوى الامنية والعسكرية ومؤسستي الدفاع المدني والصليب الاحمر لمواكبتها المهرجان سنوياً وتقديم المساعدة حيث تلزم".

وتمنى على الوزير كيدانيان أن "يكون محامي المهرجانات في مجلس الوزراء ولدى السلطات التنفيذية، فيعمل على تعديل بعض القوانين التي تقيد المهرجانات وتكبدها مصاريف باهظة وترهق كاهل المنظمين والمشرفين عليها، بحيث يرفع بعض القيود والضرائب والرسوم ويسعى الى مضاعفة المساعدات لمن يستحق من المهرجانات التي اثبتت، من دون شك، انها تحولت الى مؤسسات ثقافية وفنية اقتصادية واجتماعية من خلال ورش نهضوية اثبتت وتثبت مساهمتها الفاعلة في اعلاء الشأن السياحي".

وختم: "الى موسم جديد واعد والى لقاءات ابداعية اخرى في بيبلوس بين مرفأ الحرف وقلعة تاريخ يتحدى الزمن".

زعرور
والقى زعرور كلمة اعتبر فيها ان "السياحة في لبنان هي العمود الفقري للبلد وركيزة الاقتصاد اللبناني، ونحن في جبيل ولبنان نتكل على اللبنانين المقيمين والمغتربين وعلى السياح الاجانب".

وقال: "جبيل فازت بلقب عاصمة السياحة العربية عام 2016، بفضل الجهود الكبيرة التي قام بها المجلس البلدي منذ العام 2010 للفوز بهذا اللقب، اضافة الى المشاريع الثقافية والبيئية التي نفذت في المدينة. ولا شك ان لمهرجانات بيبلوس الدولية الفضل في الفوز بهذا اللقب لمدينة الحرف، بيبلوس". 

وشكر رئيسة لجنة المهرجانات والاعضاء "للجهود التي يبذلونها لانجاح المهرجان السنوي، في ظل ما يمر به البلد من ازمة اقتصادية كبيرة وكذلك البلدان المجاورة اضافة الى المهرجانات السياحية التي تقام في قضاء جبيل".

واعتبر ان "المهرجانات السياحية في القرى اللبنانية دليل عافية ونحن نشجعها"، مشيرا الى ان "لمهرجانات جبيل طابعها الخاص لا يمكن ان نراه في منطقة اخرى لا في لبنان ولا في بلدان العالم، وهذا بشهادة زوار المدينة من الدول الاجنبية الذين يؤكدون ان جبيل مميزة بطابعها ومناخها وشاطئها".

وشكر وزارة السياحة بشخص الوزير كيدانيان "الداعم الاول لبلدية جبيل ولمدينتها"، وطلب "باسم المستثمرين في مدينة جبيل، من السياسيين ان يتركوا خلافاتهم السياسية جانبا والاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة لما فيه مصلحة البلد والاهم مصلحة جبيل، فجميعنا في انتظار الحلول واهمها مشكلة السير من بيروت الى جبيل، والتي تؤثر سلبا على الحركة السياحية وعلى المستثمرين فيها".

وتمنى على "نواب قضاء جبيل وجميع السياسيين وضع هذه القضية على جدول اعمال اول جلسة للحكومة المقبلة".

وختم داعيا الجميع الى "المشاركة في مهرجان النبيذ الذي تنظمه بلدية جبيل في 28 الحالي و29 و30 منه في ميناء جبيل الاثري والذي اصبح من المهرجانات الثابتة على الخريطة السياحية للمدينة، اضافة الى المهرجانات الثقافية والسياحية التي ستقيمها بلدية جبيل هذا الصيف"، آملا ان "يعم الاستقرار والامان ارجاء الوطن كافة". 

كيدانيان
وقال الوزير كيدانيان: "ان مدينة جبيل هي مهد الحضارات، والمميز هنا ان القادة السياسيين والمثقفين والاعلاميين والقيمين على هذه المدينة يعرفون كيف يديرونها لجعلها في المراتب الأولى. واستطاعت جبيل أن تحافظ على مكانة خاصة وحتى في مجال النقاش السياسي، والذي لم اتطرق اليه سواء أكان السنة الماضية، ام السنة الحالية في عملي في وزارة السياحية، فتركت السياسة جانبا لأنني آمنت بان السياحة قادرة على فرض نفسها على السياسة".

واكد أنه بات مؤمنا بأنه "عندما نلتقي بهذا النوع من المبادرات، كل الناس تحب كل الناس، وكل الناس تبتسم لكل الناس، وكل الناس تقبل كل الناس، مع انه قبل يوم يكون العكس".

وتمنى "بداية موسم مميز ستكون انطلاقته من جبيل، وأن يكون الصيف واعدا وخصوصا في ظل المعطيات التي تتحدث عن تشكيل الحكومة سريعا وعودة السياح الخليجيين الى لبنان، لنرى مجددا المغتربين يعودون بدورهم، فتكون جمعة لكل المحبين".

وختم: "هناك الكثير من التذمر لدى لجان المهرجانات، في ظل الضرائب وكل ما يفرض عليهم، وربما معهم حق أحيانا، ولكن نحن لدينا الحق في مكان اخر، وانا سبق ان قلت في لقاء مع رؤساء لجان المهرجانات الدولية أنهم محقون في التذمر من تحمل عب ضرائب معينة، ولكن الخطأ هو أن هناك فنانيين غير لبنانيين يأتون الى لبنان ويأخذون حقهم وحبة مسك، وانتم تتحملون عنهم كل الاعباء، بينما يمكن اعطاء مكان للفنانيين اللبنانيين، وبالتالي نعطي مجالا لهم ليستطيعوا أن يبدعوا عبر ضرائب ورسوم أقل، وفي ما خص مساهمة وزارة السياحة فانه لسوء الحظ لن تكون اكثر وانما اقل، لأننا غير قادرين على تحمل عبء 160 مهرجانا، وانما نحو 50 أو 60 مهرجانا، فيأخذون حقهم ونكون نحن نساهم بالقدر الذي نستطيعه، فالبلد على شفير الهاوية ووضعه مهتز، ومن هذا المنطلق كان هناك اقتصاد من موازنات الوزارات ومنها وزارة السياحة، ووصلنا الى خصم 20 في المئة من مجموع مساعدات الوزارة، وقبل اخر جلسة لمجلس الوزراء اعتمد مرسوم جديد للاتفاق على طريقة المساهمة في المهرجانات التي تنظم في لبنان، فالوزارة لم تعد تستطيع أن تساهم الا لجمعيات السياحة في اهدافها بشكل اساسي".

طحينة
واعتبرت طحينة أن "مهرجانات جبيل الدولية لها مكانة خاصة عند وزارة الثقافة، وهذا يعود الى أهمية المدينة التاريخية والحضارية وموقعها الاثري المدرج على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي وللصورة التي تعطيها عن لبنان على الصعيد العالمي عاصمة للابجدية، كما نجحت جبيل في جذب الزوار والسياح على صعيد السياحة الثقافية".

وأضافت: "من جهة ثانية، حافظت مهرجانات جبيل الدولية على مدار السنوات الماضية على مستوى راق ومميز وخصوصا لناحية الاهتمام بالشباب".

وأشارت الى ان "وزارة الثقافة ادت دورا مهما ورائدا في مجال دعم المبادرات الثقافية، ومنها المهرجانات التي تؤدي الى ابراز وجه لبنان الحضاري والثقافي والتعددي، وعقدت اجتماعا لممثلي الوزارة وتحت اشراف وزير الثقافة وبالتعاون مع ممثلين للمهرجانات اللبنانية لمحاولة الوصول الى حل المشاكل الضريبية والمالية والادارية التي تواجهها المهرجانات".

وأضافت: "تؤدي المهرجانات دورا مهما في التنمية الاقتصادية لكونها تشجع السياحة الداخلية وتساهم في تنمية المناطق وتوفير فرص عمل للشباب والمستثمرين المحليين".

وكانت كلمات لكل من ممثلي الفرق الفنية المشاركة في المهرجانات، والمدير الفني ناجي باز، وممثل بنك "اب بي ال". 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website