المرأة

لهذه الأسباب الـ8.. قد يتأخّر الحمل الثاني!

Lebanon 24
13-02-2019 | 06:25
A-
A+
Doc-P-555772-636856362927787264.jpg
Doc-P-555772-636856362927787264.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
يُمكن أن يُكافح الزوجان من أجل نجاح تجربة الحمل الثاني، إذ أنّ هذا الحمل قد يتأخّر بعد إنجاب الطفل الأوّل وهذه الحالة قد تحصل لعدّة أسباب. 

التقدّم في عمر الزوجة
غالباً ما يُعدّ تقدّم الزوجة في العمر من الأسباب الأكثر شيوعاً لتأخّر الحمل الثاني؛ فرغم عدم المُعاناة من أيّ مشكلة صحّية في السابق، قد يتعذّر حدوث الحمل مرّة ثانية نظراً للتقدّم في العمر.
وهذا يعود إلى تراجع إنتاج المبايض لدى الزوجة مع تقدّمها في العمر وزيادة فرص الإجهاض.

نوعيّة الحيوانات المنويّة وكمّيتها
كما تتغيّر خصوبة الزوجة مع مرور الوقت فقد يحدث الأمر نفسه للرّجل؛ حيث أنّه قد يكون معرّضاً لتغييراتٍ في نوعيّة الحيوانات المنويّة وكمّيتها، ويُعدّ تحليل السّائل المنوي من الجوانب الأساسيّة للتوصّل إلى سبب المشكلة.

التدخين
يؤثّر نمط الحياة السلبي لكلا الزوجين على خصوبتهما، وقد يؤدّي إلى تأخّر الحمل الثاني وخصوصاً التدخين؛ إذ أنّ هذه العادة السلبيّة يُمكن أن تُضعف القدرة على الحمل إلى حدّ كبير.

الحالة النفسيّة
بالإضافة إلى التغييرات التي تطرأ على الجسم، فإنّ الحالة النفسيّة لكلا الزوجين تلعب دوراً هاماً في حدوث الحمل الثاني؛ حيث أنّ التوتّر ونمط الحياة السّريع الذي يُسبّب الضّغط النفسي الدائم من الأمور التي قد تؤدّي إلى تأخّر الحمل الثاني.

زيادة الوزن
من المعروف مدى التأثير السلبي الذي يتركه الوزن على الخصوبة، إن في حال الزيادة أو النقصان عن الحدّ الطبيعي.
يُشار إلى أنّ أيّ خللٍ في الوزن يُمكن أن يؤثّر سلباً على التبويض عند الزوجة مُسبّباً ضعف التبويض؛ حيث ينتج المبيضان نسبةً مُرتفعةً من الهرمون الذكوري التستوستيرون.
كما هي الحال بالنّسبة إلى الرّجل، حيث يُمكن أن يؤثّر الوزن الزائد سلباً على إنتاج الحيوانات المنويّة نتيجة لزيادة مستويات هرمون الأستروجين في جسمه.

وجود مشكلة في الإخصاب
قد تكون لدى الزوجة مشكلةٌ في الإخصاب ويُمكن ألا تعلم بها من قبل قبل أن تسيء بعد حدوث الحمل الأوّل، حيث يُمثّل عدم نجاح الحمل الثاني في هذه الحالة مؤشّراً إلى الإصابة بالمشكلة.

مشاكل الحمل الأول
في حال خضعت الزوجة في الحمل الأوّل لولادةٍ قيصريّة أو عانت من مشاكل في وضع المشيمة، فهذا قد يُسبّب بعض الالتهابات في الرّحم أو بعض الخدوش والتي قد تجعل عمليّة التّخصيب صعبة.

حبوب منع الحمل
إنّ تناول حبوب منع الحمل بعد الولادة الأولى لتفادي حدوث الحمل الثاني بشكلٍ غير مُخطّط له، قد يؤدّي إلى تأخّر حدوث هذا الحمل فور التوقّف عن تناولها نظراً لأنّ الجسم يُمكن أن يأخذ وقتاً لانتظام هرموناته كالسابق.

المصدر: صحتي
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website