Advertisement

خاص

"امنحوا الدبلوماسية فرصة".. ما الضرر من التفاوض بين أوكرانيا وروسيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
24-11-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1013767-638048805387530303.jpg
Doc-P-1013767-638048805387530303.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
"امنحوا الدبلوماسية فرصة". تتكرر هذه العبارة تقريباً كلما اندلع نزاع في مكان ما، والحرب في أوكرانيا ليست استثناءً.
بحسب مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، "حاولت مجموعة من المعلقين والخبراء وصناع القرار السابقين أن تدفع من أجل التوصل إلى سلام تفاوضي عند كل منعطف في ساحة المعركة. وكلما كان أداء الجيش الأوكراني أفضل، زادت الأصوات التي تدعو أوكرانيا للتفاوض. أما اليوم فلم يعد الأمر يقتصر على النقاد. فقد صاغ المؤتمر الحزبي التقدمي في مجلس النواب الأميركي رسالة إلى الرئيس جو بايدن يدعو فيها إلى حل دبلوماسي، وتراجع عنها بعد ذلك بوقت قصير. ووعد زعيم مجلس النواب الجمهوري كيفين مكارثي بدراسة المساعدات العسكرية لأوكرانيا والضغط من أجل إنهاء الحرب. وبحسب ما ورد، طالب رئيس هيئة الأركان المشتركة، مارك ميلي، أوكرانيا بالذهاب نحو التفاوض، على الرغم من أنه أوضح لاحقًا أن القرار يجب أن يكون لكييف وحدها".
Advertisement
 
وتابعت المجلة، "ولماذا لا تتفاوض؟ أليس الحل الدبلوماسي هو الخيار الأفضل - بل الخيار الوحيد بالفعل - لأي نوع من التسوية الطويلة الأمد بين روسيا وأوكرانيا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما الضرر المحتمل في استكشاف هذه الخيارات؟ كبير جدًا، في الواقع: على الرغم من الطريقة التي يتم تصويرها بها بشكل عام، فإن الدبلوماسية ليست جيدة في جوهرها، كما أنها ليست خالية من التكلفة. في الصراع الأوكراني، تظهر مشاكل الضغط على الدبلوماسية بشكل خاص. فالفوائد المحتملة للمفاوضات ضئيلة، والتكاليف المحتملة يمكن أن تكون كبيرة".
 
بحسب المجلة، "أولاً، الحجة القائلة بأن معظم الحروب تنتهي بالدبلوماسية وبالتالي فإن الحرب في أوكرانيا هي حجة مضللة في أحسن الأحوال. تم خوض بعض الحروب - مثل الحرب الأهلية الأميركية والحرب العالمية الثانية - حتى النهاية المريرة. وفي حروب أخرى - مثل الثورة الأميركية، الحرب الإسبانية الأميركية، الحرب العالمية الأولى، أو حرب الخليج الأولى - تم الفوز بها في ساحة المعركة قبل أن يتوجه الطرفان إلى طاولة المفاوضات. وبعض الحروب الأخرى - مثل الحرب الكورية - انتهت بهدنة، ولكن فقط بعد أن وصل القتال بين الجانبين إلى طريق مسدود. على النقيض من ذلك، فإن المحاولات للتوصل إلى تسوية دبلوماسية في حين ظل الوضع العسكري مرنًا - كما حاولت الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام ومؤخرًا في أفغانستان - انتهت بكارثة. حتى لو انتهت معظم الحروب في نهاية المطاف بتسويات دبلوماسية، فهذا ليس بديلاً عن النصر".
 
وتابعت المجلة، "في هذه اللحظة بالذات، لا يمكن للدبلوماسية إنهاء الحرب في أوكرانيا، وذلك ببساطة، لأن المصالح الروسية والأوكرانية لم تتداخل بعد. أوكرانيا تريد استعادة أراضيها. وعلى النقيض من ذلك، أوضحت روسيا أنها لا تزال مصرة على إخضاع أوكرانيا لإرادتها. كما أنه ليس من المرجح أن تمنع الدبلوماسية تصعيدًا مستقبليًا. فالسبب وراء محاولة الولايات المتحدة إعطاء فرصة للدبلوماسية هو تفادي تنفيذ روسيا لتهديداتها باستخدام الأسلحة النووية. لكن ما الذي يجعل روسيا تهدد باستخدامها النووي في المقام الأول؟ من المفترض أن السبب في ذلك هو أن روسيا تخسر في ساحة المعركة وتفتقر إلى الخيارات الأخرى".
 
وأضافت الصحيفة، "يمكن للدبلوماسية أن تخفف المعاناة الإنسانية، ولكن على الهامش فقط. طوال فترة الصراع، تفاوضت أوكرانيا وروسيا على مقايضة الأسرى واتفاق للسماح بتصدير الحبوب. في الوقت نفسه، تأتي الدبلوماسية التوسعية بتكلفة. إن دفع أوكرانيا للتفاوض الآن يرسل سلسلة من الإشارات، لا يبدو أن أي منها جيدا. كما وأن بدء المفاوضات قبل الأوان يحمل تكاليف أخرى. وكما علق الرئيس الأميركي جو بايدن في حزيران: "كل المفاوضات تعكس الحقائق على الأرض". بايدن على حق. أوكرانيا الآن في موقف تفاوضي أقوى لأنها حاربت بدلاً من التفاوض. والسؤال اليوم هو ما إذا كانت أوكرانيا ستستعيد سيطرتها في نهاية المطاف على دونباس وشبه جزيرة القرم، وليس خاركيف وخيرسون".
 
وبحسب المجلة، "هناك الكثير من الأسباب للاعتقاد بأن كييف ستكون في وضع تفاوضي أقوى مع مرور الوقت. فالأوكرانيون يحققون سلسلة من النجاحات - آخرها استعادة السيطرة على خيرسون - لذا فإن لديهم زخمًا تشغيليًا. في حين أن أوكرانيا تكبدت بعض الخسائر، إلا أن المساعدات العسكرية الغربية تستمر في التدفق على الرغم من ذلك. على النقيض من ذلك، فإن روسيا في موقف ضعيف. لقد استنفدت مخزوناتها العسكرية، وهي تكافح للحصول على إمدادات بديلة. كما ودفعت جهود التعبئة العديد من الرجال الروس إلى الفرار من البلاد. وعلى النقيض من ذلك، فإن التسوية التفاوضية - حتى لو نجحت في تجميد الصراع - تأتي مع مجموعة من المخاطر الأخلاقية والتشغيلية والاستراتيجية. فهي تترك ملايين الأوكرانيين يعانون تحت الاحتلال الروسي. وتمنح الجيش الروسي فرصة لإعادة استئناف الحرب في وقت لاحق".
 
وتابعت المجلة، "في النهاية سيأتي وقت للمفاوضات. سيكون ذلك عندما تعترف روسيا بأنها خسرت وتريد إنهاء الحرب، أو عندما تقول أوكرانيا إن استعادة أراضيها لا تستحق الألم المستمر للقصف الروسي. حتى الآن، لم يحدث أي من هذين السيناريوهين. هل هذه الحجج ضد الدعوة الانعكاسية للمفاوضات تعني استمرار الحرب لأشهر وربما حتى سنوات؟ ربما. لكن لم يتضح بعد ما إذا كان هناك بديل دبلوماسي قابل للتطبيق. إذا كانت الدبلوماسية تعني الدخول في تسوية عندما تملي ظروف ساحة المعركة خلاف ذلك، فهي ليست بالضرورة الطريقة الأكثر تبريرًا من الناحية الأخلاقية أو النهج الأكثر حكمة من الناحية الاستراتيجية. أحيانًا يكون القتال - وليس الكلام - هو الخيار الأفضل حقًا".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa