خاص

مع تصاعد التهديد الصيني.. هل يمكن لإتفاق "أوكوس" التعافي؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
25-11-2021 | 05:30
A-
A+
Doc-P-889975-637734236704303615.jpg
Doc-P-889975-637734236704303615.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كان يُنظر إليه في البداية على أنه تجنيد جريء من قبل الرئيس الأميركي جو بايدن لأستراليا في صراع القرن الحادي والعشرين ضد الصين، مما رفع البلاد في هذه العملية إلى قوة عسكرية إقليمية مهمة، وأخيراً منح مضمونًا لبريطانيا العالمية وميلها إلى المحيطين الهندي والهادئ. ولكن منذ ذلك الحين، لم تتوقف "الضجة"، كما وصفها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، حول اتفاقية "أوكوس". إذا كانت هذه بداية لتحالف جديد "مناهض للهيمنة" لتحقيق التوازن في ظل صعود الصين.
وبحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، "أثار المفهوم المزدوج لاتفاقية "أوكوس" غضب فرنسا، التي كانت ذات يوم شريكًا موثوقًا لأستراليا لمدة 30 عامًا في المحيطين الهندي والهادئ، وتطلبت اعتذارًا من بايدن مما أثار أسئلة مقلقة حول كيفية عمل إدارته داخليًا. والأهم من ذلك، مع مرور كل يوم منذ الإعلان عن العقد، تتزايد الأسئلة حول الهدف النهائي للتحالف، وآثاره على البلدان الأخرى في كتلة "آسيان" الواقعة في جنوب شرق آسيا. الخطر هو أن الإتفاق، بعيدًا عن دوره في تعزيز تحالف إقليمي ضد الصين، يؤدي إلى الانقسام، مع وجود لاعبين كبار مثل إندونيسيا وماليزيا ونيوزيلندا والهند منزعجين من ظهور نواة جديدة للميدان الإنجليزي في منطقتهم. كما وأنه أثار أسئلة مشروعة بين دول المحيط الهادئ ومراكز الفكر حول سباق التسلح النووي والثغرات الموجودة في معاهدة حظر الانتشار النووي".
وتابعت الصحيفة، "أثار هذا العقد جدلاً في أوروبا. إن خطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باستخدام منصب رئاسة فرنسا للإتحاد الأوروبي العام المقبل بهدف إعادة طرح مقترحات من أجل دفاع أوروبي أقوى قد تم تعزيزها. محرجًا من خيانته لفرنسا، أعطى بايدن تأييده الواسع لخطط ماكرون. كان ماكرون قادراً على المجادلة بأنه إذا كان هذا العقد يتعلق بأي شيء، فقد كان ذلك إشارة إلى أن مركز الثقل الجيوستراتيجي للولايات المتحدة يتحرك بشكل لا رجوع فيه من أوروبا إلى الشرق لمواجهة التوسع الصيني. وقد أكد هذا بدوره كيف أن الهيكل الأمني الغربي القديم المتمركز حول أوروبا في حالة من الفوضى، ويحتاج إلى الإصلاح، مما يوفر لباريس فرصة لانتزاع نصر محتمل في أوروبا من رماد الإذلال في المحيطين الهندي والهادئ. إن الاتحاد الأوروبي بعد كل شيء، وليس فقط باريس، لم يتأثر باتفاق "أوكوس"، وأرجأ محادثات التجارة الحرة مع كانبيرا".
وأضافت الصحيفة، "بايدن نفسه لم يخرج من الإتفاق سالما. بقوله أن فرنسا كانت قد أُبلغت بخسارة عقد الغواصات، يبدو بايدن وكأنه إما سيحاول إنقاذ تحالفه مع تلك الدولة، أو أنه فعلاً لا يعرف شيئاً. عندما سُئل في منتدى أمني في أسبن عما إذا كان بايدن صادق بقوله أنه لا يعلم ، توقف السفير الفرنسي في واشنطن فيليب إتيان عن الكلام بشكل محرج قبل أن يقول إنه من المهم التطلع إلى المستقبل. كما أن حسن نية جونسون تلعب دورًا أيضًا. لا تزال هناك أسئلة، على الأقل في أذهان الفرنسيين، حول الدور المحدد الذي لعبه المسؤولون البريطانيون في إثارة هذا القرار الذي خسّر أستراليا 2.4 مليار دولار أسترالي. إلا أن إحدى الصعوبات التي تواجه إتفاق "اوكوس" هو أنه "مفهوم" إلى حد كبير. تم توظيف كتيبة من المستشارين السابقين للبحرية الأميركية الذين تم تعيينهم مؤخرًا لملء التفاصيل على مدار الأشهر الـ 18 المقبلة نيابة عن موريسون، بما في ذلك مكان بناء الغواصات. والغرض من ذلك هو إظهار أن أستراليا، وهي دولة لا تمتلك قاعدة نووية مدنية، يمكنها أن تشارك في إنتاج غواصات جديدة. وتخضع نقطة البيع الأخرى للاتفاقية الأمنية أيضًا للتدقيق. هذا لا يعني أن أوكوس، مهما كانت آلام الولادة صعبة، يفتقر إلى المنطق العسكري أو الدعم السياسي. كان من المشروع لأستراليا، التي تواجه الحرب التجارية الصينية والتهديدات لتايوان، أن تقرر أن احتياجاتها الاستراتيجية تتغير، وأن فرنسا لن ترضيها أبدًا. وانجذبت أستراليا إلى حقيقة أن التكنولوجيا الأميركية تعني أن المفاعل النووي في الغواصة لن يحتاج إلى استبدال أو وقود نووي إضافي خلال عقود من الخدمة".
ورأت الصحيفة، "لا تختلف فرنسا تمامًا حول الطبيعة المتغيرة للتهديد الصيني. قال الأدميرال بيير فاندييه، رئيس أركان البحرية الفرنسية، للبرلمان الفرنسي في تشرين الأول: "نحن بصدد الانتقال، بعنف، من النظام إلى الفوضى الدولية. ها هو الضوء يتسلط مرة أخرى على البحر. ما يوضح أن البحر، الفضاء المشترك للبشرية جمعاء، أصبح مكانًا، بامتياز، للمنافسة، والتحدي، والصراع أو الانقسام للدول والمنظمات التي ترغب في تأكيد وجودها، أحيانًا في تحدٍ للاتفاقيات والتحالفات". وتابع قائلاً: "نحن نشهد الصحوة البحرية الصينية. زاد حجم البحرية الصينية بنسبة 138٪ بين عامي 2008 و 2030. وتتمثل مهمتها في مرافقة أساطيل الصيد وحتى يُسمح لها بفتح النار منذ تعديل قانونها البحري"."
وأضافت الصحيفة، "ولكن ليس كل شخص في أوروبا، وخاصة فرنسا، مستعدًا لأن يكون مرنًا بينما تعيد النظر في دورها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. من المغري لفرنسا أن تقدم نفسها بين دول المنطقة كبطل لعلاقة مختلفة وأكثر مرونة مع الصين، متناقضة مع الخطاب العدواني "الأصدقاء إلى الأبد" لاتفاقية أوكوس".
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website