عربي-دولي

هيئة البث النروجية: ما حدث في الدوحة أمر غير مقبول وخطير

Lebanon 24
26-11-2021 | 01:00
A-
A+
Doc-P-890302-637735056307139908.jpg
Doc-P-890302-637735056307139908.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
فندت هيئة البث النرويجية رواية الحكومة القطرية عقب إيقاف اثنين من صحافييها في الدوحة، وقالت إنهما تصرفا وفق أخلاقيات المهنة.

في بيان أرسل لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، قال مدير عام هيئة البث النرويجية (NRK)، ثور جيرموند إريكسن، إنه لا يتفق مع الرواية القطرية للأحداث.

وأضاف: "الموظفان تصرفا بما يتفق تماما مع مبادئ وأخلاقيات الصحافة. حتى لو اعتقدت السلطات القطرية أن الصحافيين خالفا أي قانون، فإن المعاملة التي لقوها غير مقبولة".

وأشار إلى أن "احتجاز الصحافيين ومصادرة جميع معداتهما أمر يهدد الصحافة الحرة والمستقلة ويخلق أثرا مخيفا خطيرا لجميع الصحافيين الذين يزورون قطر".

والأحد، اعتقلت قوات الأمن القطرية صحفيين اثنين يعملان بمحطة تلفزيونية "إن أر كيه" النرويجية لأكثر من 30 ساعة، وحذفت لقطات قاما بتصويرها في مجمع للعمال الأجانب، أثناء محاولتهما إعداد تقرير عن قضايا العمال قبل كأس العالم لكرة القدم 2022، بحسب وكالتي أسوشيتد برس، وفرانس برس.

واتهمت الحكومة القطرية في وقت لاحق الصحافيين هالفور إيكلاند، ولقمان غرباني، "بالتعدي على ممتلكات خاصة والتصوير بدون تصريح"، حيث عاد الاثنان إلى النروج، صباح الأربعاء، عقب الإفراج عنهما.

وإثر ذلك، استدعت النرويج السفير القطري لدى أوسلو، الأربعاء، بعد الاحتجاز المؤقت للصحافيين في الإمارة الخليجية، كما قال رئيس الوزراء النرويجي، يوناس يار ستور، "إن "توقيف مراسلَي القناة العامة في قطر غير مقبول".

يقول الصحفيان إن السلطات القطرية استجوبتهم لمدة 8 ساعات في غرف منفصلة دون أن يتعرضا لسوء معاملة على الرغم من وضعهم في زنزانة مع 10-12 آخرين، قبل أن يجبروا على توقيع وثيقة باللغة العربية لم يفهموا محتواها.

وصف إريكسن الوضع بأنه "خطير للغاية"، لا سيما عندما "تم القبض على اثنين من موظفينا واستجوابهم فيما يتعلق بعملهم الصحافي".

وقالت هيئة البث النرويجية إن إيكيلاند وغرباني كانا في قطر لتغطية استعدادات الدوحة لاحتضان المونديال وأن تغطيتهما "تضمنت مقابلات وأسئلة حول ظروف العمال في الدولة".

وتواجه قطر انتقادات شديدة من كثير من المنظمات الحقوقية بسبب ظروف العمالة الوافدة التي تعمل على تشييد منشآت البطولة. وتنفي قطر بشدة الانتقادات وتؤكد أنها أدخلت إصلاحات على قانون العمل.

في المقابل، قالت السلطات القطرية في بيان صادر عن مكتب الاتصال الحكومي إن الصحافيين النرويجيين قاما "بالتعدي بشكل متعمد على أملاك خاصة والقيام بالتصوير فيها من دون الحصول على تصريح أو أخذ إذن مسبق".

وأضاف البيان أن السلطات سمحت للصحافيين بالعمل "في جميع الأماكن التي طلبوا التصوير فيها وفي مختلف المناطق في دولة قطر، بالإضافة إلى تزويدهم بجميع تصاريح التصوير التي تم طلبها من قبلهم قبل وصولهم إلى دولة قطر" لكن "التعدي على أملاك الغير مخالف للقانون القطري كما هو الحال في معظم الدول".

وتستضيف قطر كأس العالم في نوفمبر من العام 2022 كأول دولة شرق أوسطية تنجح في تنظيم أهم بطولات كرة القدم على الإطلاق.
المصدر: الحرة
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website