خاص

ما الذي يمكن توقعه مع استئناف المحادثات النووية الإيرانية الأسبوع المقبل؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
26-11-2021 | 03:30
A-
A+
Doc-P-890352-637735151431198705.jpg
Doc-P-890352-637735151431198705.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
من المقرر أن تستأنف المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة لإحياء الاتفاق النووي الأسبوع المقبل بعد استراحة طويلة جعلت احتمالات استعادة الاتفاق التاريخي موضع شك.
وبحسب موقع "الجزيرة" القطري، "في حين أنه من غير المتوقع حدوث انفراجة، قال محللون إن المحادثات المقرر أن تبدأ في فيينا في 29 تشرين الأول ستلقي الضوء على كيفية تعامل طهران مع الدبلوماسية في ظل الرئيس المحافظ إبراهيم رئيسي، الذي رفعت حكومته المطالب الإيرانية قبل العودة إلى الاتفاق.
قالت نغار مرتضوي، وهي صحفية ومحللة إيرانية أميركية: "سنكتشف مدى اختلاف هؤلاء الإيرانيين المتشددين عن المتشددين السابقين. سنكتشف ما إذا كانوا سيصبحون أكثر ليونة". وأضافت قائلةً: "وسنكتشف أيضًا ما إذا كان الأميركيون قد أدركوا حقًا أنهم فقدوا فرصة، وأنه ينبغي عليهم تغيير موقفهم إلى حد ما". وانتقد أنصار الاتفاق، بمن فيهم مرتضوي، الرئيس الأميركي جو بايدن لعدم تحركه بشكل عاجل لاستعادة الاتفاق في الأشهر الأولى من تسلمه إدارة البلاد، عندما كانت حكومة إيرانية أكثر اعتدالًا برئاسة الرئيس السابق حسن روحاني تتولى زمام الأمور. فشلت ست جولات من المحادثات في فيينا بين نيسان وحزيران في شق طريق للعودة إلى الاتفاقية. وقالت مرتضوي للجزيرة: "كانت تلك الفرصة الذهبية قصيرة المدى، وفوّتها فريق بايدن تمامًا"."
وتابع الموقع، مع سيطرة المحافظين في طهران، واكتساب إيران خبرة نووية صعبة وفي ظل عدم رغبة بايدن على ما يبدو في تخفيف العقوبات من جانب واحد، قالت مرتضوي إنها "متشائمة بحذر" بشأن فرص نجاح المحادثات. لكن وبحسب خبراء، إن حقيقة موافقة إيران على العودة إلى طاولة المحادثات التي ستقام في العاصمة النمساوية هي علامة مرحب بها للدبلوماسية. دعت الجماعات التقدمية بايدن إلى اتباع "إشارات حسن نية" تجاه إيران قبل المحادثات، مثل إلغاء تجميد بعض الأصول الإيرانية التي تخضع للعقوبات الأميركية لأغراض إنسانية. ومع ذلك، على الرغم من وصف حملة "الضغط الأقصى" التي شنها الرئيس السابق دونالد ترامب ضد إيران بالفشل، استمرت إدارة بايدن في فرض عقوبات عهد ترامب وفرض أخرى جديدة خاصة بها. وألغى ترامب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المعروف رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، في عام 2018. وتعهد بايدن باستعادتها، مؤكدًا أن الدبلوماسية هي أفضل خيار لاحتواء برنامج إيران النووي".
وبحسب الموقع، "في غضون ذلك، صعدت إيران برنامجها النووي، الذي قيده الاتفاق. وتقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة في حين يسمح الإتفاق بتخصيب 3.67 بالمئة فقط. كما أنها تستخدم أجهزة طرد مركزي أكثر تقدمًا. تصر طهران على أن أنشطتها النووية هي للأغراض السلمية، لكن المسؤولين الأميركيين يحذرون من أن التطورات الأخيرة في البرنامج النووي الإيراني قد قللت بشكل كبير من "وقت الاختراق" الذي تحتاجه إيران لتكديس ما يكفي من المواد لصنع سلاح نووي. أصر المسؤولون الإيرانيون على أن انتهاكات بلادهم لخطة العمل الشاملة المشتركة تأتي رداً على العقوبات الأميركية وأن إيران لا تزال طرفاً في الاتفاقية، على عكس الولايات المتحدة. وقالوا إن على واشنطن، بصفتها الطرف الذي تخلى عن الاتفاق، أن ترفع جميع العقوبات".
وتابع الموقع، "وقال سينا أزودي، الزميل غير المقيم في مركز أبحاث المجلس الأطلسي، إن بايدن "أضاع فرصة ذهبية" بعدم بدء المفاوضات في وقت سابق، ولكن لا يزال العثور على اتفاق عملي ممكنًا". واقترح العمل من أجل اتفاق مؤقت من شأنه أن يؤدي إلى تخفيف بعض العقوبات الأميركية ووقف التقدم النووي الإيراني لكسب الوقت لإجراء مفاوضات أكثر شمولاً. ومع ذلك، ستتمثل إحدى التحديات في معالجة المعرفة النووية التي اكتسبتها إيران. وأضاف أزودي للجزيرة: "لا يمكنك تدمير المعرفة والخبرة التي اكتسبها الإيرانيون بالفعل. لست متأكدًا مما إذا كانت الولايات المتحدة ستوافق على ذلك ". دق مسؤولون أميركيون وإسرائيليون ناقوس الخطر بشأن التصعيد النووي. وهددت إسرائيل، التي تعارض خطة العمل الشاملة المشتركة، "بالعمل" ضد إيران في أي لحظة. كما طرح بايدن وكبار مساعديه "خيارات أخرى" ضد إيران إذا فشلت الدبلوماسية. قال مبعوث الولايات المتحدة لإيران، روبرت مالي، للإذاعة الوطنية العامة الأميركية هذا الأسبوع إن الولايات المتحدة تبحث في "جهود أخرى، دبلوماسية وغير ذلك" إذا اختار الإيرانيون عدم العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وقال: "إذا بدأ الإيرانيون بالشعور بالراحة أكثر فأكثر، فعندئذ، بالطبع، لن نكون مستعدين للجلوس مكتوفي الأيدي". لكن إدارة بايدن لا تزال نشطة على الجبهة الدبلوماسية. تتجه الولايات المتحدة إلى فيينا بعد أن عرض شركاؤها العرب في منطقة الخليج، خلال زيارة مبعوث الولايات المتحدة إلى إيران روبرت مالي للمنطقة الأسبوع الماضي، دعمًا عامًا للجهود الأميركية لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة. في بيان مشترك صدر في 17 تشرين الثاني، قالت الولايات المتحدة ومجموعة عمل مجلس التعاون الخليجي بشأن إيران إن العودة إلى الامتثال الكامل للاتفاق "ستساعد على تمهيد الطريق لجهود دبلوماسية شاملة لمعالجة كل القضايا الضرورية لضمان السلامة والأمن والازدهار المستدامين في المنطقة". ووصف رايان كوستيلو، مدير السياسات في المجلس القومي الإيراني الأميركي (NIAC)، وهي مجموعة مقرها واشنطن وتدافع عن الدبلوماسية مع إيران، البيان بأنه "مهم"."
وأضاف الموقع: "ومع ذلك، فإن استئناف محادثات فيينا يأتي في لحظة مشحونة سياسياً لبايدن محلياً. تحث الإدارة الكونغرس على تمرير خطة إنفاق اجتماعي بقيمة 1.75 تريليون دولار قبل الانتخابات النصفية الحاسمة بعد عام من الآن، بينما تتعامل أيضًا مع ارتفاع التضخم وزيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي يكافح العالم لإنهاء الوباء. في السياسة الخارجية، لا يزال بايدن يتعامل مع تداعيات الانسحاب الفوضوي من أفغانستان الذي دعا بعض الجمهوريين إلى استقالته. وفي ما لا تزال خطة العمل الشاملة المشتركة تحظى بدعم الجمهور الأميركي، وفقًا لاستطلاعات الرأي العام، يبدو أن بعض كبار الديمقراطيين في الكونغرس متشككين بشأن الصفقة ويوافق الجمهوريون تقريبًا على معارضتها. يمكن استعادة الصفقة من خلال إجراء تنفيذي، لكنها تتطلب رأس مال سياسي من الرئيس، الذي يتمتع حزبه الديمقراطي بأغلبية ضئيلة في مجلسي الشيوخ والنواب. من المرجح أن تثير أي تنازلات أميركية لإيران انتقادات في الداخل".
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website