Advertisement

خاص

خطوة محددة من شأنها ردع روسيا.. فهل ستنجح؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
13-05-2022 | 03:30
A-
A+
Doc-P-951750-637880323697992547.jpg
Doc-P-951750-637880323697992547.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
قال أحد المحللين من المجلس الأطلسي لشبكة "سي أن بي سي" الأميركية الخميس، إن قرار فنلندا والسويد للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) من شأنه أن يلعب دوراً إيجابياً في عملية الردع ضد روسيا في شمال أوروبا، كما ومن شأنه أن يشكل إضافة إلى أمن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة.
Advertisement
وبحسب الشبكة، "وجاء هذا التعليق مباشرة قبل إعلان رئيس فنلندا سولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين أن بلدهما يجب أن يتقدم بطلب للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي "من دون تأخير". وقالا في بيان مشترك، "إن عضوية الناتو ستعزز أمن فنلندا. كعضو في الناتو، ستعمل فنلندا على تعزيز التحالف الدفاعي بأكمله". ومن المتوقع إعلان مماثل من السويد في وقت لاحق من هذا الأسبوع.
وقالت آنا ويسلاندر مديرة المجلس الأطلسي لشمال أوروبا، "سيؤدي انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو إلى زيادة الردع في المنطقة بسبب الأصول التي ستوفرها للحلف. وبسبب القدرة على التخطيط لأمن شمال أوروبا بطريقة شاملة"."
وأضافت الشبكة، "ستكون العضوية في التحالف السياسي والعسكري قرارًا تاريخيًا لفنلندا، التي تتشارك 1300 كيلومترا من حدودها مع روسيا. تبنت الأمة الاسكندنافية الحياد بعد هزيمتها من قبل الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية. السويد أيضًا لم تكن جزءًا من أي تحالفات عسكرية لأكثر من 200 عام. وقالت ويسلاندر إن البلدين على استعداد جيد لمواجهة التهديدات السياسية والعسكرية المتكررة من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يعارض عضويتهما. وقالت في برنامج "كابيتال كونيكشن": "أعلن الرئيس بوتين وروسيا بالفعل عدة مرات أنه ستكون هناك عواقب عسكرية وسياسية"، مضيفة أنها تتوقع المزيد من مثل هذه التحذيرات في الأيام المقبلة. وأضافت: "نحن على استعداد. قمنا بنقل المنشآت العسكرية... ونتوقع هجمات إلكترونية روسية أو تشويشًا إلكترونيًا أو المزيد من عمليات اقتحام المجال الجوي"، مشيرة إلى أن السويد وفنلندا عضوان في الاتحاد الأوروبي. قالت ويسلاندر: "السويد وفنلندا ديمقراطيتان قويتان ذات اقتصادات متطورة، وبالتالي ستساهمان أيضًا في تثبيت القيم الأساسية للتحالف". وأضافت أن القوات المسلحة لكلا البلدين تتمتع بتوافق كبير مع الدول الأعضاء في الناتو أيضًا".
 
"العمل المشترك" مع أعضاء الناتو
 
وتابعت الشبكة، "وقالت ويسلاندر: "تعد فنلندا بالفعل مزودًا للأمن. لديها جيش قوي، عدد أفراده قليل ولكنه متطور تقنيًا. لا يمكنه فقط الدفاع عن نفسه على الرغم من الحدود الطويلة مع روسيا، ولكنه عمل أيضًا، إلى جانب السويد، مع الناتو في مهمات دولية من البلقان إلى أفغانستان. وقد تدرب على نطاق واسع". وقالت إن البلدين "قادران على العمل" بصفتهما عضوين في الناتو. وقالت المحللة نقلاً عن هؤلاء الموجودين في البلقان وأفغانستان وليبيا: "لقد عملوا مع الناتو منذ منتصف التسعينيات في مهمات دولية". وأضافت: "كما شاركوا في تدريبات متقدمة مع الناتو، مثل Trident Juncture، بالإضافة إلى مئات التدريبات الأخرى". قالت ويسلاندر: "لذا فإن قابلية قواته للعمل المشترك ليست مشكلة". وأضافت أن السويد وفنلندا تتعاونان أيضًا بشكل مكثف في مجال الدفاع مع بعضهما البعض بناءً على معايير الناتو. وقالت ويسلاندر إنه إذا انضمت الدولتان إلى حلف شمال الأطلسي، فسيكون ذلك بمثابة إشارة إلى سياسة "الباب المفتوح" للناتو. وختمت بالقول: "عندما تكون الدول مستعدة للانضمام ويمكنها المساهمة في أمن منطقة عبر الأطلسي بأكملها، فسيكون الناتو مستعدًا أيضًا لاستقبال أعضاء جدد. لن يكون هناك باب مغلق"."
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa