Advertisement

لبنان

في ذكرى الإستقلال... "مش ماشي الحال"

Lebanon 24
22-11-2022 | 23:41
A-
A+
Doc-P-1013338-638047826286032194.jpg
Doc-P-1013338-638047826286032194.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب بشارة شربل في" نداء الوطن": لا يمكن الاكتفاء بسذاجة القول أن "الطائف" ممتاز والمشكلةُ في التطبيق، وأن عدم اكتمال بنوده أودى الى نقصان كماله. فالطائف كسائر الاتفاقات أُقر استناداً الى موازين قوى، لكنه طُبِّق وفق روح الهيمنة والانتقام من دولة المؤسسات، فتم "تشليعُها" بالمحاصصة والزبائنية واعتبارها مغانم حرب، ما قد يعني أن اعتماد سائر مندرجاته لن يأتي بنتيجة أفضل.كانت 17 تشرين آخر محاولة لتصحيح المسار على مشارف الانهيار الكبير. أجهضها "حزب الله" رافضاً أن يرى فيها هاجس إصلاح داخلي، بل "مؤامرة" تشبه "الربيع العربي" يَخشى أن تطيح مشروعه الاقليمي والايديولوجي. وإذ تكشفت الانتخابات عن استعصاء إضافي تمثل في كتلة شيعية متراصة تنتج بصناديق الاقتراع "حق نقض" وطنياً يلغي جميع مستويات الممارسة الديموقراطية وآلياتها، فإنه صار لزاماً فكّ أسر الدولة والمكونات الطائفية وسائر المواطنين باقتراحات تخترق جسد تركيبة النظام ما دام غير مجدِِ الإصرار على إنقاذ القلب بالنبض الاصطناعي.استكمال بنود الطائف بحذافيرها رائع لو يتم. ومطالبةُ البطريرك الراعي بمؤتمر دولي اقتراحٌ مهم لو يحظى برعاية دولية ملموسة، فتطبيق القرارات الأممية سيشكل رافعة لاستعادة الدولة سواء في ظل الطائف أو غيره... مداورة الرئاسات فكرة إصلاحية إضافية قد تُعفي من أكذوبة دعوة الطائفيين والعلمانيين الحالمين الى إلغاء الطائفية السياسية، وتُغني عن الاشتباك حول الصلاحيات والمهل وسائر "الثغرات"، وتضع حداً لـ"ألعاب الخفة" الخبيثة التي تُلمح الى خرق الأعراف المذهبية في انتخاب الرئيس... الخ.لن يكون عدم انتخاب رئيس نهاية العالم، بل سبباً لتعطيل النظام بالكامل وإعلان فشله النهائي وفتح الباب للأخطار والطموحات وربما الحلول التي تدوم لعقود. تبقى الأولوية لسدّ الفراغ في بعبدا. أما الرئيس العتيد فيجب أن يخوض خلال ولايته غمار صيغة خلاقة لـ«عيش مشترك» جديد، لأنه "مش ماشي الحال" ولن يمشي بالترقيع.
Advertisement
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك