لبنان

بكركي لن ترضى عودة التشنّج والاحتقان بين المسيحيين

Lebanon 24
09-07-2018 | 01:47
A-
A+
Doc-P-491409-6367056688865477045b4291f0f0807.jpeg
Doc-P-491409-6367056688865477045b4291f0f0807.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

يبادر البطريرك الماروني بشارة الراعي فور عودته من روما ظهر اليوم إلى دعوة ممثلين من طرفي التفاهم إلى الاجتماع في بكركي لترطيب الأجواء، ومحاولة معالجة ما حصل"، مشيرة إلى ان "بكركي لن ترضى عودة الأمور إلى مربعها الأوّل، وبالتالي عودة التشنج والاحتقان بين المسيحيين، مشددة على ان التنافس على خدمة الوطن والتعاون شيء ورفض الآخرين شيء آخر".

واللافت في هذا السياق، هو ما طرحته مصادر مسيحية قريبة من أجواء بعبدا لـ "اللواء" بالنسبة لمعالجة العلاقة المتشنجة بين "التيار" و"القوات" والتي قالت انها "لا تملك تصورا في شأنها، لكنها لاحظت ان هناك مسألتين تحكمان مفهوم العلاقة بين الطرفين، وهما: "ورقة النوايا" التي أعلنت في الرابية والتي تُعزّز المصالحة المسيحية- المسيحية ولا خلاف حولها لأنها مسألة وطنية، و"تفاهم معراب" الذي يخضع لتجاذبات سياسية حينا ومن أجل التفاهم احيانا".
وأشارت إلى ان "المصالحة المسيحية شيء وقد نتجت عن "ورقة النوايا" و"تفاهم معراب" وهو الشق السياسي من العلاقة، ومن الممكن ان نختلف في السياسة أو نتفق، لكن ذلك لا يؤثر على المصالحة التي لا عودة إلى الوراء فيها".
(اللواء)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website