لبنان

تطورات سورية "خطيرة" تؤثر على تأليف الحكومة.. لهذا السبب ستكون "ثلاثينية"؟

Lebanon 24
31-07-2018 | 06:21
A-
A+
Doc-P-498202-6367056740700121165b5fd5cb7977a.jpeg
Doc-P-498202-6367056740700121165b5fd5cb7977a.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتب ناصر شرارة في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان ""حكومة تفاهُم جنوب سوريا": "بعد قمّة هلسنكي، شاع في اوساط لبنانية انّ أجواء انفراج دولية ستشيع قريباً، وستفيد في تسهيل تأليف الحكومة. وخلال لقاء "فنجان قهوة" الذي نظّمه القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد البخاري في "بيت بيروت"، إعترف أنه حتى اليوم "لا نعرف النتائج الحقيقية لقمّة هلسنكي". وأكد أنه سأل ديبلوماسيّاً فرنسيّاً، عن هذا الامر فأجابه: "لم نعرف بعد"!


وفي ظلّ التعمية الإقليمية، وحتى الأوروبية، على ما اتّفق عليه بوتين وترامب في قمّتهما الاخيرة، يسود إنتظار لن يطول قبل معرفة ما أنتجته قمة هلسنكي من تفاهم حول سوريا، وكيف سينعكس ذلك على لبنان".

وتابع: "وخلال فترة "عمر تكليف" الحريري التي سبقت قمة هلسنكي، إعتبرت أوساط أنّ تأليف الحكومة مؤجّلٌ في انتظار اتّضاح نتائج ما سيحدث في منطقة جنوب سوريا التي كانت تشهد ذروة نزاع الإرادات بين الإسرائيليين والإيرانيين والنظام تحت الادارة الروسية.


يبدو أنّ التفاوض والتنفيذ العملي لتفاهم منطقة خفض التوتر في جنوب سوريا الذي شاركت فيه واشنطن، (علماً أنها لم تشارك في غيره من تفاهمات خفص التوتر الأربعة في سوريا)، قد وصل الآن الى نتيجة مقبولة لدى جميع الاطراف الضامنة له مباشرة، وهي موسكو وواشنطن وعمان ودمشق، وايضاً تل أبيب الشريكة غير المباشرة فيه.


وفي المعلومات أنّ تفاهم جنوب سوريا، له تأثيرات اوسع من كونه مجرد ترتيب أمني انتقالي في الميدان السوري، كما حدث في منطقتي خفض التوتر في الغوطة الشرقية وحلب. وتتّسم تأثيراته بأنها إقليمية، وأنّ نتائجه لها انعكاسات على "قواعد الاشتباك الاسرائيلي مع حزب الله"، فضلاً عن صلته بإعادة الوضع في منطقة الحدود السورية مع الجولان المتحلّ الى مرحلة إتفاق وقف النار السوري ـ الاسرائيلي للعام 1973، ما يعني أنه يضمن الفصل بين مسارَي جبهتي جنوب لبنان وجنوب سوريا مع إسرائيل.


وبحسب معلومات لـ"الجمهورية" فإنّ إسرائيل لم تنجح في الضغط عبر روسيا لفرض معادلتها التي تربط موافقة تل أبيب على إنتشار الجيش السوري على حدود الجولان في منطقة جنوب سوريا، بتنفيذ مطلبها سحب الإيرانيين و"حزب الله" من كل سوريا، ما اضطرّها الى استبداله بمطلب سحب صواريخ الحزب وإيران من عيارات قوية ومحدّدة، الى خارج سوريا. ولا يزال هذا المطلب مُعلّقاً.


وتؤكّد هذه المعلومات أنه بحسب تفاهم جنوب سوريا، فإنّ قوة "الإندوف" ستعود الى مواقعها السابقة على خط منطقة القنيطرة ـ الجولان بعد إتمام الجيش السوري دخوله لهذه المنطقة. وفي كل اتّفاق منطقة جنوب سوريا، ستراعي دول جوار سوريا مطالب بوتين الأساسية وهي انتشار الجيش السوري على الحدود السورية مع كل من الأردن والجولان المحتل في وقت واحد تقريباً، وفتح معبر "نصيب" لأنّ فتحه أمام حركة التجارة البرّية يساهم في تحقيق هدف ملحّ، وهو "المساهمة في تأمين الاستقلال الاقتصادي للنظام السوري"، الأمر الذي يُسهِّل إنخراط الدولة السورية في تنفيذ "تفاهم هلسنكي" في شأن البدء بإعادة النازحين السوريين.


والواقع أنّ لبنان في ظلّ توازناته الداخلية ووقائع الحرب الباردة الإقليمية - الدولية مع إيران في ميدانه، ستكون لنتائج تفاهم جنوب سوريا تأثيرات عليه، وذلك من الزوايا الآتية: واقع تبريد النزاع الإيراني ـ الإسرائيلي في جنوب سوريا، سيعيد الوضع في لبنان بين "حزب الله" واسرائيل الى قواعد الاشتباك التي كانت سائدة بينهما في مرحلة ما قبل الدخول العسكري للحزب الى سوريا". كما أنّ عنوان معبر "نصيب" في "تفاهم جنوب سوريا" الذي يتصل بالتجارة البرّية وتمويل خزانة الدولة السورية للإنفاق على إعادة النازحين، سيؤكّد الحاجة الدولية في لبنان الى تأليف حكومة توافقية ثلاثينية تقبل بالتعاطي المباشر مع الدولة السورية لأنها الجهة الوحيدة المخوّلة إدارة العلاقات التجارية البرّية معها".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا




تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website