لبنان

"حزب الله" و"الإشتراكي" مسار الخلاف لم ينتهِ!

خاص "لبنان 24"

|
Lebanon 24
09-09-2019 | 13:27
A-
A+
Doc-P-624225-637036325786294703.jpg
Doc-P-624225-637036325786294703.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
بالرغم من الإتفاق الذي حصل بين وفدي "حزب الله" والحزب "التقدمي الإشتراكي" خلال لقاء عين التينة حول مواضيع عدة لم يكشف الطرفان عنها بشكل مفصل حتى الساعة، غير أن هذا الإتفاق لم يؤد إلا إلى كسر المقاطعة بين الطرفين، أي أنها لم تنهِ الخلاف.

بعد الإنتخابات النيابية، التي سبقها تقارب جدي بين الطرفين، عاد التوتر ليحكم العلاقة بين المختارة وحارة حريك في ظل التقارير التي وصلت إلى الحزب بأن جنبلاط يعمل بشكل حثيث ومستمر على تحريض السفراء الأجانب على ما يسميه النفوذ الإيراني في لبنان، وعلى ضرورة إنهائه.

هذا الأمر الذي أزعج الحزب كثيراً، تبعه خطاب الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله الذي تحدث فيه عن "الأنتينات"، لكن الأمور إستمرت بالتدهور بسبب خطاب جنبلاط السياسي الذي رأى فيه الحزب شتما لسوريا وإيران وهذا ما أخل بالإتفاق بين الطرفين.

بعد تشكيل الحكومة شهدت العلاقة انتكاسة كبيرة، مع قرار وزير الصناعة وائل أبو فاعور إيقاف قرار وزير "حزب الله" حسين الحاج حسن المتعلق بمعمل عين دارة، وهنا بدأت الأمور بين الطرفين تأخذ منحى خطيراً، فقرر الحزب قطع العلاقة نهائياً مع جنبلاط ليرد الأخير بأن مزارع شبعا غير لبنانية.

وإستمر التدهور إلى حين حصول المصالحة في قضية قبرشمون، حيث بدأ جنبلاط يسعى بشكل علني إلى مصالحة مع  السيد نصرالله، لكن هذا لم يحصل، وكل ما قدمه الحزب هو العودة إلى مرحلة اللا مقاطعة، التي قد يتبعها لقاء  المعاون السياسي لنصرالله حسين الخليل مع جنبلاط مباشرة، لكن لا لقاء مع نصرالله في المدى المنظور كما تؤكد مصادر شديدة الإطلاع...
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

خاص "لبنان 24"

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website