لبنان

الجميّل: "ما حسّوا بالسخن بعد".. وهكذا ردّ على "لطشات" جعجع

Lebanon 24
10-10-2019 | 06:50
A-
A+
Doc-P-633460-637062871041287902.jpg
Doc-P-633460-637062871041287902.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية": شكّل اللقاء بين رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل والنائب فيصل كرامي "علامة فارقة" على الساحة السياسية، باعتبار أن هوّة واسعة تفصل بينهما على مستوى الخيارات الاستراتيجية، لكن يبدو أنّ مصيبة الأزمة الاقتصادية - المالية جمعتهما في هذا التوقيت، فكان اجتماع الصيفي تحت سقف التحسّب للآتي.

يلتقي الجميل وكرامي في هذه المرحلة عند معارضة نهج الطبقة الحاكمة والتحذير من تداعياته المتدحرجة، وبالتالي يصح إدراج لقاء الصيفي ضمن خانة التقاطع الموضعي بين شخصيتين معارضتين تدركان أنّ "العزف المنفرد" لا يوصل الصوت كما يجب، وأنّ هناك ضرورة لحد أدنى من التشاور، وربما التعاون، لتحسين شروط المعارضة وتفعيل دورها في مواجهة سياسات السلطة.

ويقول الجميل لـ"الجمهورية" إنه حريص على إبقاء الجسور ممدودة مع كل القوى والشخصيات، "حتى تلك التي نختلف وإياها في السياسة." ويتابع: المهم، ان يكون هناك احترام متبادل، ولو على قاعدة الاختلاف، وبعد ذلك فإنّ كل من يزورنا يكون قد أتى الى منزله، سواء أكان يوافقنا أو يخالفنا الرأي.

ويلفت الى وجود مواقف مشتركة مع النائب فيصل كرامي، وأخرى متباعدة،"ونحن لدينا القدرة والارادة لمحاورة أصحاب الرأي الآخر سعياً الى تقليص مساحة التباين وتعزيز الالتقاء على القواسم المشتركة"، مشدداً على أنّ "الحوار طبيعي وضروي بالنسبة الينا، ويجب ألّا نتهرب أو نتخوف منه، ما دمنا لسنا في وارد أن نساوم على مبادئنا وقناعاتنا". 

ولا يخفي الجميل استغرابه الشديد لنمط تعامل السلطة مع الازمة الاقتصادية - المالية المستفحلة، متسائلاً: منذ تفاقمت الأزمة خلال الاسابيع الاخيرة وتلاحقت تداعياتها بأشكال مختلفة، كيف تصرفت السلطة؟ وماذا فعلت؟ اين الاستنفار الرسمي لمواجهة الوضع المستجد؟ وأين الاجتماعات المكثفة ليلاً ونهاراً للمعالجة؟ واين القرارات الاصلاحية الملحة والعاجلة؟ وأين المواكبة التشريعية اللازمة؟

ويضيف: للاسف، لا شيء جوهرياً تغيّر في تصرفات المعنيين الذين يديرون الدولة. يبدو "انّو ما حدا حس بالسخن بعد"، على الرغم من كل الغليان الاجتماعي!

وينصح الجميل المسؤولين بعدم الاستمرار في الرهان على أنّ تحركات الشارع ستبقى محدودة ومتواضعة، وبعدم الافتراض أنّ "عيّنات" الاحتجاج الشعبي يمكن استخدامها لخدمة اجندات سياسية خاصة بدل الاتعاظ بدلالاتها واعتبارها جرس إنذار، محذراً من أنه في لحظة ما، "قد يقع ما ليس في حسبان المكابرين، إن لم يتم تدارك المأزق الاقتصادي - المالي قبل فوات الاوان".

وينبّه الى أنّ الخطأ في الحسابات سيكون مكلفاً، "ولا نعلم متى يمكن ان ينفجر غضب الناس الذي لا يزال بركاناً كامناً، ومتى يمكن ان تمتلئ الشوارع بالناقمين على الواقع المترهل الذي يرزحون تحت أثقاله وأعبائه، وأظن اننا سنصل الى هذا اليوم عاجلاً أم آجلاً إذا استمر الوضع بالتفاقم". 
وكيف يرد رئيس الكتائب على "اللطشات" التي وجهها اليه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من كندا؟ يصمت الجميل برهة، ثم يجيب مبتسماً: لن أرد عليه.. "كل شيء في وقته حلو". 

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا
 
المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website