لبنان

الطائف والدولة المدنية بين باسيل وقاسم

Lebanon 24
22-05-2020 | 06:01
A-
A+
Doc-P-705874-637257245733118486.jpg
Doc-P-705874-637257245733118486.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت هيام القصيفي في "الأخبار": في غمرة الانشغال بالكهرباء والانهيار الاقتصادي والمالي، يدخل لبنان مرحلة تحديات جديدة في ملف الحدود وقانون قيصر وتداعياته المحلية.
 
وسط كل ذلك قيل كلام سياسي لم يأخذ حقه من النقاش، بفعل المهاترات والكثير من الشخصانية والعداءات الحزبية. لكنه يطرح إشكالات في توقيته، حين يبدأ الكلام عن خطط ومتغيرات لدول المنطقة في ظل التجاذب الإقليمي والدولي في ساحاتها.
 
وبعيداً عن إطار التجاذب بين التيار الوطني الحر وحلفائه، وأولهم حزب الله، وخصومه، طرح رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل في إطلالته الاخيرة جملة عناوين سياسية، غير تلك التي تناول فيها تقنياً الكهرباء والملفات المالية والفساد، وتحمل كثيراً من التأويل وتحتاج الى التدقيق. لكن طروحاته السياسية ضاعت في متاهة المماحكات، وقد يكون أيضاً بسبب المواقف من باسيل بشخصه، بعدما استجلب عداءات واستفزازات كثيرة، فغلبت ملفات الكهرباء والفيول المغشوش على ما غيرها، علماً بأن كلام باسيل، مرفقاً بما أورده نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، أعاد تقديم إطار سياسي للأزمة في لبنان، بصرف النظر عن اليوميات.
 
لأن هذا يعني أن الأزمة لم تحل، بل لا تزال قائمة، منذ التسعينيات، وإن تبدلت أطرها والشخصيات المؤثرة فيها. حتى إن الكلام نفسه يعود يتكرر كلما استجدّ خلاف، مذكّراً بمظلة سياسية اسمها الطائف، وبالدستور وتشعباته وبنوده التي لم تنفذ بعد، وهي تشكل علة العلل وإمكانات الإنقاذ في الوقت ذاته.
 
كذلك يظهر من دون التباس أن النقاش الحقيقي لا يزال في أيدي القوى السياسية وليس الحكومة، سواء تمثلت فيها أم لم تتمثل، ولا يعود الى أي من الجالسين على طاولة مجلس الوزراء.
 
طرح باسيل عنوان تطوير النظام انطلاقاً من الدستور واتفاق الطائف، محدداً كبند أول اللامركزية. لكن اللافت في كلامه إضافته الى الإدارية، اللامركزية المالية الموسّعة. وهذا الطرح، مع ما يحمله من عناصر تمكين ذاتي، يعتبره بعض قارئيه أنه قفزة لافتة تسبق أي إطار فيدرالي.
 
صحيح أن هناك تبريرات غطت الطرح، وأنه عاد الى نغمة معارك التيار لتحقيق المناصفة، إلا أن طرح اللامركزية، في توقيت اشتباك سياسي، وبعد سلسلة أزمات مالية وسياسية، ليس موقفاً عابراً. كما أنه يأتي استكمالاً لطروحات رئيس التيار السابقة والمستمرة في ما يتعلق بتعزيز هذا الاتجاه، ما برز في سلسلة خطب وكلام له. من هنا لا ينظر الى معركة سلعاتا على أنها معركة معمل كهربائي مطروح منذ عهد الرئيس الياس سركيس عام 1978 حين قامت الدولة باستملاك أراضيه، بل تصبح معركة حيوية كواحد من الامثلة العملانية على خيار أقرب الى الاستراتيجي. وتمسّك باسيل به مع محطة الغاز - مع وجوب الاعتراف بمنافع جانبية - يصبّ في اتجاه قديم تحت سقف اللامركزية الموسعة والمتفرعة منها عناوين عديدة. ورغم اتهام خصومه له بأنه طرحه لزيادة «عامل الاستثمار المسيحي»، يقول عارفوه إن خصومه المسيحيين توافقوا مع حلفائه من حزب الله وأمل، وصوّتوا ضده، لمجرد أن باسيل طرحه من دون الاخذ في الاعتبار وجود مثل هذه المحطة، إن على صعيد الكهرباء أو على صعيد التوظيفات، ما يعزز إنماء المناطق ومصالحها بدل حصرها مركزياً.


لقراءة المقال كاملا اضغط هنا.
المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website