لبنان

التحذيرات الأمنيّة تحتم التعاطي الجدي وتعزيز الوجود الأمني على الأرض

Lebanon 24
09-04-2021 | 06:19
A-
A+
Doc-P-811158-637535462413625077.jpg
Doc-P-811158-637535462413625077.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتبت هيام قصيفي في " الاخبار": جاءت الرسائل التي حملها وزير الخارجية المصري سامح شكري الى بيروت لتعيد تسليط الضوء على الواقع الأمني الذي يخضع لمزيد من المساومات المحلية، وخصوصاً بعدما توالت تصريحات لمسؤولين سياسيين وأمنيين حاليين وسابقين حول احتمالات التدهور الأمني، رغم أن ثمّة من يلفت الى أن التدهور الذي سبق أن وصلت تحذيرات منه، لا يزال مضبوطاً ومحصوراً بجرائم وسرقات محدودة الطابع، ولم يأخذ بعد مسلك التفلّت الكبير، الذي كان يفترض أن يعكسه التدهور الاجتماعي والاقتصادي على شرائح اجتماعية تتراجع مداخيلها وتقلّ قدرتها على العيش فوق خط الفقر. إلا أن الخشية من التفلّت تكمن في عوامل التدخل الخارجي بقصد إحداث بلبلة لحصد مزيد من التنازلات السياسية، وهذا في نظر البعض فحوى الرسائل الأمنية المرتبطة بالضغط السياسي لتأليف الحكومة.

 

لكن ذلك لا يعني أن مرور الوقت وتضاعف الأزمات الصحية والغذائية، وسط ترهّل أمني قلّ نظيره ينكشف يومياً من خلال أداء المؤسسات الأمنية المتعثر، لن يساهم في الانتقال السريع من وضع مقبول الى وضع سيئ، علماً بأن مظهراً أمنياً أساسياً انسحب من المشهد الميداني، وهو وقف التظاهرات وقطع الطرق، الذي كان يمكن استغلاله أكثر في إحداث توترات متنقلة. والتحذيرات المصرية تساوي بأهميتها الرسائل السياسية التي أبلغها شكري الى كل من التقاهم ووصلت إلى الذين لم يجتمع بهم، لأنها تأتي من بلد يعرف تماماً الساحة اللبنانية وله حضور فيها منذ سنوات طويلة، ويعرف وضعها الأمني بكل مندرجاتها الخطرة وانعكاس ذلك على الساحة الإقليمية. وهي تصل في وقت يحفل فيه لبنان بعجقة استخبارية أمنية، على كل المستويات.

 

أما التعامل معها بجدية، فيطرح تحدّياً على المؤسسات الأمنية التي تئنّ من وقع التدهور المالي إدارياً ولوجستياً، كما أحوال عناصرها البشرية بعدما تدهورت قيمة رواتبهم. فكيف يمكن التعويل على ضبط الأمن في مؤسسات أمنية باتت تتّكل على مساعدات لوجستية للصيانة، وتتلقّى إعانات غذائية لعناصرها كما يحصل في الجيش من تركيا ومصر وفرنسا وإسبانيا بكميات وأنواع مختلفة الحجم، وتطلب مساعدات مالية لتثبيت بعض أوضاعها الداخلية، علماً بأن المؤسسات الأمنية تعمل على الحفاظ على مكتسبات قطعاتها الاستخبارية، في ظل تسجيل تراخٍ استخباري في بعض المناطق، وتعزيزه في مناطق أخرى، وترهّل أمني غير مسبوق لا علاقة له بتأليف الحكومة. فهذه الأجهزة، تملك استقلالية تامة في أن تفرض مشهداً أمنياً على قدر التحديات، ولا سيما في مناطق تشكل بؤراً جاهزة، وأخرى تشكل حساسيات نتيجة عوامل الفقر والتباينات السياسية والطائفية، بدل الغرق في متاهات سياسية، وخصوصاً أن فترة السماح انتهت وبعض المسؤولين الأمنيين باتوا مطالبين أكثر من غيرهم بتعزيز وجودهم الأمني على الأرض وفي الاستخبارات والمعلومات، بدل انتظار رسائل التحذير من الانفجار.

 

المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website