لبنان

ماذا فعل "الخليلان" وباسيل؟

Lebanon 24
08-06-2021 | 23:06
A-
A+
Doc-P-831359-637588157985433154.jpg
Doc-P-831359-637588157985433154.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت "الاخبار": لقاء «الخليلين» ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، حتى ساعة متقدمة من ليل أمس، كانت «الأجواء فيه أفضل» بحسب مصادر مطلعة. اللقاء الذي حضره المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين الخليل والنائب علي حسن خليل ورئيس لجنة الارتباط في حزب الله وفيق صفا للبحث في فكفكة العقد الحكومية، «أنهى بنسبة 98% مسألة توزيع الحقائب، ولم يتم التطرق فيه الى مسألة إعطاء التيار الثقة للحكومة العتيدة، وطُرحت فيه أفكار جديدة لحل عقدة تسمية الوزيرين المسيحيين». وبحسب المصادر تم الاتفاق على لقاء ثالث هذا الأسبوع لمزيد من الجوجلة.

وجرى البحث في لقاء باسيل و"الخليلين" بحسب معلومات «البناء» بعقدة تسمية الوزيرين المسيحيين، حيث وضع الخليلين باسيل بصورة نتائج المشاورات بين عين التينة والرئيس المكلف سعد الحريري، وحاول الخليلان إقناع باسيل بمنح الثقة للحكومة والتقاء الطرفين في منتصف الطريق لحل عقدة تسمية الوزيرين المسيحيين وتسهيل تأليف الحكومة.

وعوّلت مصادر مطلعة في التيار الوطني الحر على اللقاء بين باسيل والخليلين في التوصل الى حل وسطي يرضي الطرفين، مشيرة لـ«البناء» الى أن «التيار منفتح على كافة الحلول ضمن الأطر الدستورية والتوازنات الطائفية»، متسائلة «كيف يحقّ للحريري تسمية وزيرين مسيحيين ولا يسمح للرئيس عون اختيار وزير سنّي؟». وأكدت المصادر أنه «لا يمكننا التنازل عن الحصة المسيحية فيما تتمسك الأطراف الأخرى بحقوق طوائفها في ظل اتجاه المنطقة للتشكل من جديد، وبالتالي يجب أن نحصن الحقوق المسيحية فضلاً عن أن الحكومة المقبلة ستواجه استحقاقات كبرى ومصيرية على كافة المستويات ويجب أن نثبت شراكتنا الاساسية في اتخاذ القرارات في الحكومة».
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website