لبنان

عشية "يوم الغضب"... النيران تضرم في مكاتب مصرف لبنان والمصارف والمؤسسات التعليمية تقفل (فيديو)

Lebanon 24
12-01-2022 | 14:00
A-
A+
Doc-P-906502-637776165846342254.jpg
Doc-P-906502-637776165846342254.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
"طفح الكيل"، هي عبارة تعبر عن لسان حال المواطن اللبناني بعد تردي الأوضاع المعيشية نتيجة تعنت بعض المسؤولين وعرقلة عمل الحكومة ووصول سعر صرف الدولار في السوق الموازية إلى مستوى "خيالي" وصل إلى حدود 33 ألف ليرة للدولار الواحد. ورغم انخفاض الدولار عصراً ووصوله إلى 31575 ليرة لبنانية لكلّ دولار أميركي إلا أن "الناس ما بقا تحمل" وعادت إلى الشوارع تزامناً مع إعلان اتحادات ونقابات قطاع النقل البري "يوم غضب" يوم غد الخميس في الأراضي اللبنانية كافة.
 
خميس الغضب
ودعت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري يوم غد الخميس الاعتصام وقطع الطرقات في الأراضي اللبنانية كافة من الساعة 5 صباحًا وحتى الساعة الخامسة بعد الظهر.
ودعم قطاع النقل البري مجموعة من الاتحادات والنقابات في التحرك لا سيما الاتحاد العمالي العام وتجمع المزارعين ونقابة الشاحنات العمومية في مرفأ بيروت ونقابات الفانات في المدارس ونقابة المعلمين في المدارس الخاصة وغيرها.
 
توقف عن تسليم المحروفات
وأعلن تجمّع الشركات المستوردة للنّفط (APIC)، في بيان أنه "تضامنًا مع تحرّك اتّحادات ونقابات قطاع النّقل البرّي في لبنان، وحفاظًا على السّلامة العامة وعدم تنقّل صهاريج المحروقات على الطّرقات، ستتوقّف الشّركات المستوردة للنّفط عن تسليم المحروقات في مستودعاتها يوم غد الخميس الواقع في ١٣ كانون الثاني ٢٠٢٢، على أن تعاود عملها كالمعتاد صباح يوم الجمعة ١٤ كانون الثاني 2022.".
 
لا مدارس ومهنيات وجامعات
وبعدما تلقى اتصالات من المراجع الأمنية، وضعته في أجواء التحضير لاقفال الطرق والتظاهر غدًا، أعلن وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي إقفال المدارس والثانويات والمهنيات والمؤسسات التربوية الرسمية والخاصة كافة والجامعات، يوم غد الخميس.
 
المصارف تقفل
في السياق صدر عن جمعية المصارف البيان الآتي:
حفاضًا على سلامة موظفي القطاع المصرفي ونظرًا لإمكانية تعثر وصولهم إلى أماكن عملهم بسبب إضراب نقابات واتحادات النقل البري المرتقب غدًا، أوضى مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان بإغلاق المصارف يوم غد الواقع في 13 كانون الثاني 2022.
 
مولوي يوصي بالإجراءات الأمنية
وتزامناً مع الإعلان عن التحركات، أوعز وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اتخاذ تدابير أمنية مواكبة لتظاهرة اتحادات ونقابات قطاع النقل البري.
وشدد مولوي على القوى الأمنية منع حصول أي إخلال بالأمن أو تعديات على حريات الغير وممتلكاتهم، وذلك حفاظاً على الأمن والحريات العامة، وانطلاقًا من حرص الوزارة على تأمين الاستقرار والمحافظة على أمن وسلامة كل من المتظاهرين والمواطنين وعدم الإخلال بالقوانين.
 
احتجاجات عشية التحرك
وقبيل التحرك المرتقب، تجمع عدد من المحتجين أمام المصرف المركزي في الحمرا احتجاجاً على الأوضاع الراهنة.
 
وأفادت معلومات عن إشكال بين بعض المتظاهرين والقوى الأمنية بعد محاولة تسلّق جدار المصرف، وفق ما أفادت مندوبة "لبنان 24".
 
كما عمد بعض المحتجين إلى إضرام النيران داخل مكاتب المصرف.
 
 
 
وتم قطع الطريق أمام مصرف لبنان وحرق إطارات، كما لوحظ أن أعداد المحتجين تتزايد.
 
كما عمد محتجون إلى إشعال الإطارات عند ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس باتجاه الطريق المؤدية إلى السرايا وقطعوا الطريق.
 
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website