تعازي ووفيات

ستيفان اتالي... الرحيل الباكر

Lebanon 24
06-07-2019 | 12:06
A-
A+
Doc-P-604459-636980116215334426.jpg
Doc-P-604459-636980116215334426.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
يوم الخميس الفائت وعلى وقع تجويد القرآن الكريم الصادح من كنيسة القديس يوسف مصاحباً بصلاة Avé Maria، دخل اولاد ستيفان اتالي الثمانية مع امهم وفي يدهم شموع مضاءة وضعوها  بكل حب امام صورة والدهم الشاب الراحل التي احيطت بباقات الورود البيضاء بين أهل آتيين من فرنسا فجعوا برحيل ولدهم الحبيب، وزملاء في الكلية العالية لادارة الاعمال ESA  فقدوا مديرهم العام، وأصدقاء كثر أتوا يؤدون مراسم الوفاء.


خلال معرفتي الطويلة بستيفان، لم يكن لهذه اللحظة المريرة ان تمرفصولها في خاطري أبداً؛ فهذا النبع الهائل من الحيوية والحب لم يكن له أن ينضب، وهو في أوج عطائه، وهذا الفرنسي الذي كان مثالاً يحتذى في خدمة الآخرين، والذي كان لبنانيّ الهوى يخدم بلدنا بمحبة قصوى، لم يكن له ان يرحل وهو في خضم عمله وتبشيره بقيامة لبنان القريبة.

لقد أغنى السيد اتالي خلال السنوات العشر الاخيرة مجال علوم إدارة الاعمال في لبنان والشرق الأوسط. فقد  نجح باستقطاب خبرات عالمية من فرنسا وبلدان أوروبية أخرى وضعها في خدمة طلاب العلم ورجال الاعمال على حد سواء، مما صنف الكلية العالية لإدارة الاعمال في مصاف الجامعات العريقة في المنطقة.

لقد ذكر سعادة حاكم مصرف لبنان في تأبينه كيف ان ستيفان ظل يعمل بكامل طاقته حتى آخر لحظة من حياته بالرغم من المرض الصعب المستعصي المستنفذ كل شيء إلا ارادته المستميتة للخدمة. لقد اتى تكريمه في السفارة الفرنسية منذ فترة قصيرة وتكريم فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية له بالوسام الفضي خلال الصلاة عربونا شكر على ما فعله.

لقد رحلت يا ستيفان وانت على صهوة جواد العمل والالتزام حتى النفس الأخير. باسمي وباسم جميع محبيك، دعني للحظة أستأذن قطار الرحيل السريع وأقول لك: شكرًا أيها الصديق العزيز!

جاد أيوب
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website