إقتصاد

مطالب الناس واضحة... ماذا عن مصير الاقتصاد؟

Lebanon 24
21-10-2019 | 08:00
A-
A+
Doc-P-637420-637072406177289727.jpg
Doc-P-637420-637072406177289727.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت رنى سعرتي في "الجمهورية": على الرغم من وضوح حماسة المتظاهرين ووجعهم في كافة المناطق اللبنانية لليوم الرابع على التوالي، لا يبدو أنّ مستقبل الوضع المالي والاقتصادي بالوضوح نفسه، خصوصاً أنّ البلاد بلغت حافة الانهيار ولم تعد المعالجات المطلوبة بسيطة وسريعة التطبيق.
أكد أحد المشاركين في المفاوضات التي يقوم بها رئيس الحكومة سعد الحريري من أجل التوصّل الى توافق على ورقة إصلاحية موّحدة، انّ ما يتم التداول به إعلامياً حول بنود هذه الورقة غير صحيح، كاشفاً لـ"الجمهورية" أنّ بنداً من بنود الاصلاحات، الوارِد فعلياً في ورقة الحريري، هو خفض العجز في الموازنة الى الصفر، وهو أمر مطروح وليس غير واقعي كما يعتبر البعض، بل يمكن التوصّل إليه عبر إجراءات محدّدة "إلّا انّ الأهم من ذلك هو توافر الارادة السياسية لتحقيق هذا الأمر، وان يقوم مجلس الوزراء، عند اجتماعه، بإقرار هذا البند ليتم إقراره في اليوم التالي في مجلس النواب".
ورأى انّ ما يتم طرحه ضمن الورقة الاصلاحية يمكن ان يكون مخرجاً من الأزمة الحالية، في حال تم إقراره في عجلة تامّة، "لأنني لا أرى بدائل لذلك في الحقيقة".
واعتبر المصدر انّ تطوّر الوضع الاقتصادي والمالي إيجاباً أو سلباً، يعتمد على ما ستعرضه الحكومة أو ما ستتوصّل للاتفاق عليه كبنود إصلاحية، "وبالتالي إذا شعر المواطنون، خصوصاً أصحاب رؤوس الاموال والتجار والمستثمرين، أنهم ممتنّون من تلك الاجراءات، فإنّ السوق ستتفاعل ايجاباً مع التطورات. أمّا في حال لم تُقنع الحكومة هؤلاء بالخطوات التي ستقرّها، فلا أحد يمكن ان يتخيّل كيف ستكون الامور، والى أي حدّ ستبلغ نسبة الانهيار المالي والاقتصادي".
من جهته، رأى الخبير الاقتصادي لويس حبيقة انه من غير الطبيعي ألّا تستقيل الحكومة، في ظلّ مشاهد الثورة التي تغطّي كافة الاراضي اللبنانية، مشدداً على انّ هذا الأمر واقعي وضروري.
وقال لـ"الجمهورية" انّ "الأمل بالمستقبل انعدَمَ لدى المواطنين، وهذا أخطر المؤشرات التي يمكن ان نراها. وبالتالي، فإنّ الاستقالة وإن لم تعالج الأزمة المالية والاقتصادية فور حصولها، فإنها يجب ان تحصل".
واعتبر حبيقة انّه يجب تأليف حكومة تكنوقراط، بعد استقالة الحكومة، بعيدة كلّ البعد عن السياسيين، وعلى الفرقاء السياسيين تقبّل هذا الامر وإعطاء الثقة لهذه الحكومة في مجلس النواب.
أضاف: مجرّد تشكيل حكومة تضمّ أسماء "نظيفة" يعطي الأمل من جديد في البلاد، على ان تُعطى مهلة عام او اثنين لانتشال البلاد من الفساد والهدر وتغيير النظام القائم على كافة الاصعدة.
لقراءة المقال كاملا اضغط هنا.
 
المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website