Advertisement

صحة

احذروا من "أكياس الفاكهة"... معلومات مهمة لحماية الأطفال

Lebanon 24
23-11-2023 | 01:17
A-
A+
Doc-P-1133491-638363257279568722.jpeg
Doc-P-1133491-638363257279568722.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
شهدت ما تعرف بـ"أكياس الفاكهة للأطفال" انتشارا واسعا خلال السنوات الأخيرة، لسهولة تناولها خارج المنزل، لكن هذا التوجه جاء مع أنباء عن إصابات عديدة للأطفال بتسمم الرصاص بعد تناولهم الطعام الموجود داخلها.
Advertisement
 
 
وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إلى أن هناك "52 تقريرا عن حالات تتعلق بارتفاع مستويات الرصاص في الدم لدى الأطفال، بعد تناولهم محتويات أكياس لفاكهة التفاح والقرفة المصنوعة في الإكوادور، والتي تباع تحت العلامات التجارية (WanaBana) و(Weis) و(Schnucks) في 25 ولاية أميركية".
 
 
وبحسب تقرير صدر، الأربعاء، عن الإدارة الأميركية للغذاء والدواء، فإن معدلات أعمار الأطفال في تلك التقارير تراوح ما بين عام و4 أعوام.
 
 
وكشفت واشنطن بوست، أن تحذيرات إدارة الغذاء والدواء للآباء بعدم تناول أطفالهم أنواع معينة من أكياس الفاكهة التي تحتوي على التفاح، ترجع إلى "احتواء الفاكهة المهروسة بالأكياس على معدل مرتفع من الرصاص".
 
 
ونقلت الصحيفة عن خبراء، أنه "حال تناول تلك المنتجات التي تم التحذير منها، يجب إخضاع الأطفال لاختبار دم من أجل الكشف عن معدلات الرصاص".
 
 
وقال طبيب الطوارئ بالمستشفى الوطني للأطفال في واشنطن، كاليب وارد، إن "الحديد سام لأي شخص، ويجب إجراء اختبارات دم للأطفال بشكل خاص، لأن التعرض لهذا العنصر على المدى الطويل قد يدمر مخ الطفل ويسبب مشاكل في التطور".
 
 
وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الأطفال الأصغر هم الأكثر عرضة للخطورة، لقدرة أجسامهم على امتصاص الحديد بنسبة قد تصل إلى 5 أضعاف مقارنة بقدرة البالغين".
 
 
وأشار خبراء لـ"واشنطن بوست"، إلى أنه "حال كانت نتائج تحليل الدم تشير إلى نسب مرتفعة من الرصاص، فمن الضروري معرفة المصدر وإبعاده عن الأطفال".
وقال الطبيب بمركز بوسطن للأطفال، آلان وولف: "لو كان تعرض الأطفال (للحديد) بشكل يومي، سيكون التخلص من آثاره في الجسم أصعب".
 
 
ويمكن علاج الأطفال الذين يعانون من مستويات مرتفعة من التسمم بالرصاص، عبر "الاستخلاب"، وهو دواء موصوف عن طريق الفم أو الوريد، لكن يكون له تبعات جانبية مثل الحساسية والتهاب الكبد، وليس فعّالا فيما يخص المستويات المنخفضة من الرصاص.
 
 
ويمكن أن يتسبب التعرض للرصاص بعواقب وخيمة على صحة الأطفال. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنه "إذا تعرض الدماغ والجهاز العصبي المركزي للرصاص بمستويات عالية، يمكن أن يتضررا بشدة، مما يسبب الغيبوبة والتشنجات بل حتى الوفاة".
 
 
وأضافت: "قد يُصاب الأطفال الناجون من التسمم الشديد بالرصاص بإعاقة ذهنية واضطرابات في السلوك بصفة دائمة. ومن المعروف الآن أن التعرض للرصاص بمستويات أدنى لا تنشأ عنها أي أعراض واضحة، بل يسبب مجموعة من الإصابات في العديد من أجهزة الجسم".
 
 
وتابعت: "يمكن أن يؤثر الرصاص بوجه خاص على نمو دماغ الطفل، مما يفضي إلى انخفاض معدل الذكاء وظهور تغيرات في السلوك، مثل قصر مدة الانتباه وزيادة السلوك المعادي للمجتمع وانخفاض مستوى التحصيل العلمي".

وتواصل المنظمة عبر موقعها الرسمي: "يسبب التعرض للرصاص أيضاً الإصابة بفقر الدم وارتفاع ضغط الدم والاختلال الكلوي وتسمم جهاز المناعة والأعضاء التناسلية، ويُعتقد أن آثار الرصاص العصبية والسلوكية لا يمكن الشفاء منها". (الحرة)
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك