Advertisement

لبنان

250 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان رهن مصير "الأونروا"

Lebanon 24
25-02-2024 | 22:34
A-
A+
Doc-P-1168381-638445225500151495.jpeg
Doc-P-1168381-638445225500151495.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب ابراهيم بيرم في" النهار": قبيل أيام جالت مديرة مكتب وكالة "الأونروا" في لبنان على عدد من المسؤولين مطلقة تحذيراً جديداً من مغبة المخاطر المرتقبة في آذار المقبل إذا ما سرى كلياً قرار أكثر من 16 دولة مانحة بتجميد تمويلها للوكالة، وانعكاسات تلك الخطوة على أنشطة الوكالة وتقديماتها لغوث اللاجئين الفلسطينين في لبنان.
Advertisement
لا ريب في أن المسؤولة الأممية كانت تعلم سلفاً أن تحذيراتها من إيقاف أنشطة "الأونروا" على أوضاع اللاجئين في لبنان والتي يستفيد منها نحو 250 ألف لاجئ، ليست جديدة على أسماع المعنيين وليست غائبة عنهم فهي تتردد منذ الايام الاولى لفتح واشنطن باب تجميد التمويل ولحقتها الدول الاخرى الممولة، لكن هذه المسؤولة قد برأت ذمتها ربما للمرة الاخيرة قبل وقوع الكارثة وقامت بما يجب عليها طارقة جدران المسؤولين وأسماعهم عسى أن يشاركوها الصرخة والتبعة قبل تطبيق قرار وقف التمويل وقبل أن تطبق المأساة على اللاجئين المستفيدين من تقديمات الوكالة في لبنان.
ووفق المصادر فإن المسجلين على لوائح الوكالة في لبنان كـ"لاجئي الـ48" يبلغ أكثر من 550 ألف لاجئ، لكن عدد المستفيدين الحاليين من تقديمات الوكالة لا يتعدى 250 ألفاً ينتشرون في 12 مخيماً رسمياً على طول الجغرافيا اللبنانية.
وحسب المصادر فإن إدارة الوكالة المركزية في نيويورك ترصد لفرعها في لبنان ميزانية سنوية تقدّر بـ160 مليون دولار وتصرف عادة على نفقات الطبابة والتعليم والمساعدات النقدية والقروض. وإذا قورن هذا المبلغ بالمستفيدين المسجلين وبالوضع الاجتماعي في لبنان أخيراً فإنه يتبدى زهيداً وليس على مستوى متطلبات اللاجئين.
ويعتبر فتحي كليب عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين"، المكلف من الجبهة بمتابعة ملف الاونروا في لبنان وله دراسات عدة في هذا الاطار، أن "قرار تعليق تمويل الأونروا هو قرار سياسي بامتياز وهو عقاب جماعي للاجئين الفلسطينيين أينما كانوا نتيجة "جرم" لم يثبت بعد حدوثه أصلاً، وهو أيضاً ابتزاز واضح". ويقول كليب لـ"النهار": "بعيداً عن خلفيات الاستهداف وتداعياته على قضية اللاجئين وحق العودة، فإن من شأن عدم تراجع الدول المانحة عن قرار التجميد لفترة طويلة أن يترك انعكاسات سلبية على معيشة الملايين من اللاجئين يعتمد غالبيتهم بشكل كامل على تقديمات الوكالة في مجالات المعيشة والتعليم والصحة لذا لا نبالغ إذا قلنا إن ذلك القرار يشكل حكم إعدام للمرضى الذن يتلقون مساعدات منقذة لهم ودعوة للطلبة لهجرة مقاعدهم بل إنه دعوة صريحة لموجة فوضى عارمة في مجتمعات اللاجئين أينما حلوا".

وعن الانعكسات المحتملة لهذ الفعل على أوضاع اللاجئين في لبنان أجاب كليب: "لا بد من الاشارة الى أنه ليس هناك من جهة أو مؤسسة لبنانية أو فلسطينية أو أممية قادرة على التعويض عن تقديمات الأونروا. وهو واقع معلوم من شأنه أن يجعل اللاجئين في لبنان أكثر التجمعات تأثراً بإجراءات الدول المانحة. فحسب معطيات بين أيدينا فإن عدد الطلبة في مدارس الأونروا ومراكز التدريب التابعة لها في لبنان يبلغ 39 ألف طالب يتوزعون على نحو67 مدرسة ومعهداً ستكون مرشحة للإقفال. أما عدد مراكز الوكالة الصحية في لبنان فهو 27 مركزاً تستقبل سنوياً أكثر من 200 ألف زيارة ويتلقى المرضى رعاية صحية أولية ويعطون الأدوية الضرورية. ولقد أبلغت الوكالة المتابعين أن غالبية المستفيدين من خدمات وتقديمات هذه المراكز الصحية هم من النسوة والأطفال الذين يعانون من الأمراض المزمنة وليس لديهم القدرة على الذهاب الى مراكز طبية أخرى غيرها إذا ما أقفلت الوكالة تلك المراكز. فضلاً عن أن الوكالة تتقاسم مع اللاجئين بعض تكاليف المستشفيات وتصل مساهمات الوكالة في هذا المجال أحياناً الى 60 بالمئة من قيمة النفقات. ومن باب العلم فإن هناك أكثر من 600 مريض سرطان يعتمدون على مساعدات "الأونروا".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك