Advertisement

لبنان

تقاسيم من "مقامات المشرق" في الجامعة الأنطونية

Lebanon 24
25-11-2022 | 05:09
A-
A+
Doc-P-1014161-638049752725563811.jpg
Doc-P-1014161-638049752725563811.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
نظّمت كلّية الموسيقى وعلم الموسيقى في الجامعة الأنطونيّة حفلًا موسيقيًّا حول فنّ التقسيم، في دير سيّدة الزروع في الجامعة، في حضور رئيس الجامعة الأب ميشال جلخ. 
الحفلة الموسيقيّة التي أحياها عميد كلّية الموسيقى وعلم الموسيقى الدكتور نداء أبو مراد على آلة الكمان والمحاضر في الكلية عينها غسّان سحّاب على آلة القانون، تمحورت حول فنّ التّقسيم، وهو الشكل الأسمى من الارتجال العزفيّ على أساس مقامات التقليد الموسيقيّ الفنّيّ المشرقيّ، التي تشكّل جوهر الألحان في هذه البُقعة من العالم. 
Advertisement

وفي التفاصيل، تشكّلت حفلة "تقاسيم من مقامات المشرق" من عدّة وصلات، كلّ واحدة منها مبنيّة في أحد المقامات الرئيسة السبع (الراست والبيّاتي والسيكاه والجهاركاه والعشّاق والحجاز والصبا) وتخلّلها ارتجال لفقرات من التقسيم المُرسل ومن التقسيم الموقّع دوريًّا ومن التحميلة، وذلك بالتواتر بين الكمان والقانون وبالتناوب مع بعض الفقرات القصيرة من مؤلّفات عصر النهضة العربيّة.
وأخذ هذا البرنامج الغني والأداء الراقي والإحترافي، الجمهور في رحلة موسيقية إلى تقاليد الموسيقى المشرقية ومقاماتها. 

إشارة الى أن فنّ التقسيم العزفيّ، فنَّ التقسيم الصوتيّ (المعتمِد على الصوت البشريّ)، يتجلّى في التلاوة المرنّمة للآيات الكتابيّة وفي ترنيم القصيدة وغناء الموّال. ويعتمد التقسيم (في شِقّيه الصوتيّ والعزفيّ) على نحوٍ توليديّ موسيقيّ يحبُك ابتكارَ اللحن من رَحم المقامات بابتكارِ الإيقاع من رَحم أوزان لسان الضادّ.
 
ويبقى أَثَر بحور الشعر العربيّ حيًّا في بنية عزف التقسيم، بحيث يشكّل التقسيم العزفيّ صنفًا من التلاوة المرنّمة لشعر ضمنيّ افتراضيّ.
 
 
 
 
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك