لبنان

تفاصيل تُفطر القلوب: اتهم "منى" بالفصام.. وحرمها من طفليها!

Lebanon 24
20-09-2019 | 08:08
A-
A+
Doc-P-627440-637045638100696858.jpg
Doc-P-627440-637045638100696858.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت هديل فرفور في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "حرمان أمّ من طفليها: ممنوع "كسر" المفتي!": "أكثر من أربع سنوات حرمت خلالها منى عبد الوهاب (35 عاماً) من رؤية ولدَيها رغم أن سنّهما يُتيح لها الحصول على حضانتهما. عندما شرّعت المحكمة الشرعية السنيّة انتزاعهما منها، كان عُمر الإبن البكر سنتين ونصف سنة (نحو 11 عاماً الآن) فيما كان عُمر صغيرها لا يتجاوز العشرة أشهر (نحو تسعة أعوام)، علماً أنه يحقّ لها شرعا الإحتفاظ بهما حتى سنّ الـ12 عاماً. الحرمان من الحضانة والمُشاهدة، استندت فيه المحكمة إلى تقرير طبي قدّمه طليقها يُفيد بأنها تعاني من "فُصام ذهني"، مُتجاهلةً تقارير أخرى لأطباء مُحلّفين لدى المحكمة تجزم بأن عبد الوهاب لا تعاني من أي أمراض عقلية أو أي إضطرابات نفسية أو عصبية.

ماذا في التفاصيل؟
بتاريخ 11/1/2012، أصدر القاضي الشرعي في محكمة بيروت الشرعية السنية الشيخ محمد النقري قراراً قضى بنزع حضانة الطفلين من عبد الوهاب، "بسبب الخشية على وضع الولدين وتعريض حياتهما للخطر". استند القاضي إلى تقرير طبي قدّمه طليقها محمد علي أبو كر، وأعدّه الطبيب ج. ح.، يُفيد بأنّ الزوجة خضعت للمعاينة "لعدّة مرات"، وتبيّن "أنها تعاني من حالة فُصام هذياني مع أفكار هلوسة غير منتظمة مع الواقع، وتصرّفات هستيرية غير مُبررة"، مشيراً إلى أنه سبق أن نصح الزوج بإدخالها المُستشفى للمراقبة والعلاج "(...) لأنها تُشكّل خطراً على أولادها". ولفت الطبيب إلى أنه وصف لها دواء solian بشكل دائم لأن "حالتها لن تتحسّن بل ستزداد سوءاً". المُفارقة أنه ورد في نص الحكم نفسه أنّ المحكمة عرضت عبد الوهاب على طبيب نفسي محلّف لديها، هو الدكتور فؤاد العريس، و"لم يتبين له وجود مرض عقلي سواء كان ذهانا أو عصابا"، ورغم ذلك أصرّت على تبنّي التقرير الطبي الذي قدّمه الزوج!".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website