Advertisement

لبنان

الجالية اللبنانية في سويسرا ناشدت السلطات المساعدة في استرجاع مكانة لبنان

Lebanon 24
22-10-2019 | 15:58
A-
A+
Doc-P-637966-637073821976866759.jpg
Doc-P-637966-637073821976866759.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
نظمت "الجالية اللبنانية في جنيف" اليوم تظاهرة أمام "Place des Nations" في جنيف، تضامنا مع التحركات الاحتجاجية في لبنان، وأعرب عدد من المشاركين فيها عن معاناته بالقول: "لقد اجتمعنا اليوم كي نرفع صوت المواطن اللبناني اليائس، في لبنان وفي كل العالم، وكي نحمل المطالب في شكل خاص للسلطات السويسرية والمؤسسات والمواطنين والمواطنات السويسريين"، وطالب المجتمعون من السلطات السويسرية "تجميد كل ممتلكات السياسيين اللبنانيين وعائلاتهم في سويسرا".
Advertisement

ونشرت الجالية بيانا رأت فيه أن اللبنانيين "محكومون منذ سنوات من سياسيين فاسدين، لم يصنعوا شيئا غير سرقة لقمة عيشنا، بعدما تسببوا بهجرتنا وابعادنا عن بيوتنا وعائلاتنا، وحتى أنهم حاولوا سرقة هويتنا الوطنية"، مضيفين أن "الشعب اللبناني مصدر السلطات وصاحب السيادة بحسب مقدمة الدستور، وقد أتينا اليوم كي نتضامن مع أهلنا وأخوتنا الموجودين في لبنان وكل أنحاء العالم".

وتابع البيان أن اللبنانيين "بقيوا ينتظرون ويقاومون لعشرات السنوات، بينما كان السياسون يخرّبون لبنان ويزعزعون وحدة اللبنانيين، ويسرقوا منا حتى شعورنا بالفخر كي يملؤوا جيوبهم وحساباتهم في المصارف"، مشيرين إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي يتحد فيها الشعب اللبناني بكامل تنوعه واختلافاته، كي نسترد مستقبلنا ونغير مصير بلدنا وحياتنا وأولادنا".

وأكد أبناء الجالية أن اللبنانيين لن "يخضعوا ولن يستسلموا أمام الوعود الفارغة التي يطلقها السياسيون الذين ما زالون يكذبون علينا كي يسكتونا، وهم يحاولون كسب ثقتنا".

ولفت البيان إلى أن "المجتمعين يعبرون عن غضبهم لأن الكيل طفح، والتظاهرات تعكس مطالب محقة، من واجب الدولة اللبنانية أن تسمع صوت الشعب وتستجيب لطلباته".

وأوضح المجتمعون أن "مطالب اللبنانيين في لبنان، هي مطالبنا، وهي مطالب بسيطة، إنسانية ومحقة، تبدأ من رفع السرية المصرفية عن حسابات السياسيين اللبنانيين الفاسدين، كي يتوقفوا عن شرب دمائنا، وإفلاس بلدنا لبنان".

وختموا بيانهم بالقول: "على رغم المخاطر الواضحة على سمعة سويسرا، إلا أن مصارف عدة لم تتردد في التجاوب مع أصحاب الأموال اللبنانيين الفاسدين، بحيث استغل هؤلاء السياسيون سلطتهم كي ينهبوا من المال العام في لبنان من خلال الفساد وغيره من الجرائم وقاموا بتخبئة هذه الأموال في حسابات في المصارف السويسرية"، مناشدين "السلطات السويسرية ضرورة مساعدة الشعب اللبناني على استرجاع مكانة لبنان لكونه سويسرا الشرق".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك