لبنان

أحدهم صُرف من عمله.. حَراك الجنوب يتحدّى الترهيب

Lebanon 24
23-10-2019 | 07:09
A-
A+
Doc-P-638043-637074116598227893.jpeg
Doc-P-638043-637074116598227893.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتبت آمال خليل في "الأخبار": اتخذت تجمعات الحراك الشعبي في صيدا وصور والنبطية قراراً بتصعيد خطواتها الاحتجاجية، ولا سيما بعد إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري عن "الورقة الإصلاحية". أولى خطوات المرحلة المقبلة، تشكيل لجان تنسيقية لكل حَراك تدير برنامج عمل كل منه وتنسق بينه وبين التحركات في بيروت والمناطق. وقد انحصرت عضويتها على ناشطين غير حزبيين. أما أولى قراراتها، فالتوافق على رفض فض الاعتصامات المفتوحة في مستديرة إيليا في صيدا، ودوار الاستراحة في صور ودوار كفررمان في النبطية.

 

وثاني القرارات إقفال الطرقات الرئيسية في المدن الثلاث في ساعة مبكرة من صباح اليوم لساعات قليلة، بهدف منع عودة الحركة المعتادة إلى الأسواق والطرقات والمؤسسات. إلا أن اللجان التنسيقية لم تتوافق على مصير الحراك. في صور، وضعت لجنة التنسيق مقترحاً أولياً نص على "رفض إصلاحات الحريري والمطالبة باستقالته بهدف تشكيل حكومة من اختصاصيين تجري الإصلاحات وتدعو إلى انتخابات نيابية مبكرة". وكانت جمعية تجار صور قد أصدرت بياناً طالبت فيه بـ"فتح الطرقات وعودة الحياة الطبيعية إلى الأسواق بعد إعلان الورقة الإصلاحية"، علماً بأن الإقفال يطاول مستديرة الاستراحة ومحيطها عند مدخل المدينة الجنوبي، والمسلك الغربي لمفرق العباسية. في النبطية، لم تحسم لجنة الحراك توجهاتها، معلنة ربط مصيرها بمقررات حراك بيروت وطرابلس. لكن باحة مقر سرايا النبطية ستشهد اليوم تجمعاً احتجاجياً عند الساعة الواحدة بعد الظهر وليس الحادية عشرة قبل الظهر كما جرت العادة، استجابة لطلب لجنة تجار النبطية تأجيل التجمع، إفساحاً في المجال أمام فتح المحال المقفلة منذ أسبوع. المعتصمون عند مستديرة كفررمان رفضوا طلب الجيش والقوى الأمنية فتح الطريق أمام حركة السيارات، معلنين عن بقائهم حتى تحقيق المطالب.

 

عند مستديرة إيليا في صيدا، تشكلت لجنة من عدد من الناشطين غير الحزبيين وزعت المهمات الإدارية واللوجستية للاعتصام على لجان عدة؛ منها النظافة والشعارات والمسرح. لكنها رفضت تحديد سقف مطالبها. مع ذلك، شهد الاعتصام أمس تطوراً نوعياً في مستوى الشعارات والأغاني التي بثت من على المنبر وخصص المنظمون وقتاً لمداخلات المشاركين الذين استعرضوا قضايا المياومين والمستشفيات الحكومية والأساتذة المتعاقدين... النائب أسامة سعد، الذي رفض صبغ الحراك بلون التنظيم الشعبي الناصري، زار الاعتصام مجدداً، محيّياً "المعارضة الشعبية المستمرة في الشارع والتي لن تهدأ حتى يسير البلد باتجاه تغيير حقيقي جوهري في الواقع السياسي". ودعا السلطة إلى أن "لا تتنكر لهذه القوة الجديدة في المجتمع اللبناني والحياة السياسية". ودعا الشباب إلى "تعظيم هذه القوة لتكون حالة تفرض نفسها لتشكيل مسار حقيقي والانتقال إلى سلطة جديدة بشكل سلس وسلمي".

 

وبينما يترقّب الجنوب مصير الحراك الذي فرضته تلك القوة الشبابية الجديدة، بدأت بعض قوى السلطة بالتضييق على المشاركين بالترهيب والترغيب. في صيدا، تحدثت مصادر مواكبة للحراك عن أن مسؤولين في تيار المستقبل ومقربين من النائبة بهية الحريري تواصلوا مع عدد من أبناء العائلات الصيداوية المشاركين في الحراك، طالبين منهم الخروج من الشارع ومساندة حكومة الرئيس سعد الحريري "الإصلاحية". في صور، تجاوزت قوى السلطة حد المطالبة. بعض الناشطين تحدثوا عن "تلقيهم تهديدات وتحذيرات من أشخاص محسوبين على حركة أمل بسبب مشاركتهم في اعتصام دوار الاستراحة المفتوح". التهديد تطور في حالة أحد الشبان من البرج الشمالي الذي صُرِف من عمله في الحراسة الأمنية لـسوبر ماركت ضخم في صور بسبب مشاركته في الحراك، وأجبر على التوقيع على استقالته يوم أمس. ويخشى الناشطون من مشاركة أجهزة رسمية في أساليب الترهيب لتقليص عدد المشاركين في التجمع اليومي. إذ أكدت المصادر توقيف حوالى 20 شخصاً في اليومين الماضيين في حادثة إحراق استراحة صور السياحية، وبعضهم لا علاقة له بما حصل. وستطاول التوقيفات لائحة من أكثر من 60 اسماً، ليس بسبب الـ"رست هاوس" وحسب، بل "بتهمة المشاركة في إحراق صور الرئيس نبيه بري أيضاً".

المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website