لبنان

فايننشال تايمز: وضع لبنان أكثر خطورة وهذه الأسباب التي فجرت غضب شباب لبنان

Lebanon 24
16-11-2019 | 15:00
A-
A+
Doc-P-645728-637094994565578077.jpg
Doc-P-645728-637094994565578077.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أوردت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريرا لمراسلتها في الشرق الأوسط كول كورنيش، تتحدث فيه عن التظاهرات التي يشهدها لبنان، احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، وللمطالبة بتغيير النظام السياسي في البلاد.

 

وذكر التقرير، أنه في مقهى في جبيل تعرض كلير بسبوس (22 عاما)، طلب عملها، لافتة إلى أنه رغم تقديمها لأكثر من 40 وظيفة في العام الماضي، فإنها، وهي خريجة العلوم السياسية، ما تزال دون عمل، وقالت بسبوس: "إنه أمر مخيف أن تكوني عاطلة عن العمل وكل شيء يسير بشكل سيئ.. نحن اعتدنا على ذلك في لبنان".

 

وتلفت كورنيش إلى أنه لكون بسبوس تواجه احتمال الاضطرار للهجرة للبحث عن العمل خارج لبنان، وهو ما فعله الكثير من الخريجين اللبنانيين، فإنها انضمت إلى مئات الآلاف من الشباب في الشارع، في أكبر تظاهرات ضد الحكومة خلال عقود، التي طالب فيها المتظاهرون المحاطون بالأعلام اللبنانية بنهاية الفساد وبإصلاح شامل للنظام السياسي القائم على المحاباة، وما يكفي من الوظائف لعشرات الآلاف من اللبنانيين الذين يتخرجون كل عام، وقالت بسبوس: "هذه بلدي وأريد البقاء بها.. لو توقف الفساد سيتحسن الاقتصاد".

 

وقالت الصحيفة إن الشباب في لبنان، حيث السن الأدنى للتصويت هو 21 عاما، وهو أعلى سن للتصويت في العالم، غاضبون على المؤسسة السياسية البعيدة عنهم في بيروت، وسوء إدارتها للاقتصاد، ويشعرون بأن الطريقة الوحيدة للتعبير عن غضبهم هي من خلال النزول إلى الشارع.

 

ويجد التقرير أنه في الوقت الذي ما تزال فيه الأبنية تحمل آثار الرصاص من 15 عاما من الحرب الأهلية، التي انتهت عام 1990، إلا أن جيل ما بعد الحرب أقل خوفا من جيل آبائهم في تحريك المياه الراكدة.

 

وتنقل الكاتبة عن الباحث الأكاديمي في الجامعة الأميركية في بيروت، والمشارك في التظاهرات، بشار الحلبي، قوله: "مستوى الوضوح في شعاراتهم ورؤيتهم متقدم جدا على الأجيال السابقة.. وتشعر بأنهم حتى أشجع من الكثير غيرهم في الشارع".

 

وتذكر الصحيفة أن رئيس الوزراء سعد الحريري استقال نتيجة للاحتجاجات، مشيرة إلى أن المحتجين لم يقبلوا بحزمة إصلاحات اقتصادية تم وضعها على عجل.

 

وينوه التقرير إلى أن على رأس أسباب الهوة العميقة بين المتظاهرين والطبقة السياسية، رئيسا عمره 84 عاما، دعا المتظاهرين هذا الأسبوع للذهاب إلى بيوتهم، وهي رسالة تم تفسيرها على أنها دعوة للهجرة، فقال ميشال عون: "إذا استمررتم بما تقومون به ستضربون البلاد ومصالحكم ومصالحنا".

 

وتشير كورنيش إلى أن ثورة اللبنانيين تأتي في وقت يمر فيه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتحد ديمغرافي خطير، مع عدم وجود وظائف كافية لمكون الشباب الديمغرافي المتضخم، لافتة إلى أن وضع لبنان أكثر خطورة، لأنه يحتاج إلى إيجاد عدد من الوظائف يساوي ستة أضعاف المتوفر حاليا لاستيعاب 23 ألف شخص ينضمون لسوق العمالة سنويا، بحسب دراسة رعاها الاتحاد الأوروبي، فنسبة البطالة بين الشباب تصل إلى 35%، وهو رقم عال.

 

وتورد الصحيفة نقلا عن بيرنارد النادف، الذي يبلغ من العمر 23 عاما، وهو طالب ومتظاهر، قوله: "العيش هنا غير مستدام، ولذلك يهدف معظم الشباب اللبناني للمغادرة.. من الصعب علي أن أحصل على بيت ودخل دائم".

 

ويلفت التقرير إلى أن اللبنانيين، الذين يتقنون عدة لغات، كانوا يذهبون إلى الدول ذات الاقتصادات الغنية، من الخليج إلى غرب أفريقيا وأميركا، حيث إن الأموال التي يبعثون بها إلى لبنان تسمح للدولة، التي تعتمد على الاستيراد، بإبقاء احتياطها من الدولارات، مشيرا إلى أن المعطيات الأخيرة تظهر بأن أكثر من 40% من الذكور ونصف الإناث، الذين تخرجوا بين عامي 1999 و2007 هاجروا، وقد حمل أحد المتظاهرين الأسبوع الماضي لافتة مغطاة بصور شباب، معلقا عليها بالقول: "أريد أصدقائي أن يعودوا.. كلهم هاجروا".

 

وتنوه الكاتبة إلى أنه عندما كان والد رائد حيدر يعمل في السعودية، فإنه كان بإمكان والديه إرسال أطفالهما لمدارس خاصة، إلا أنه عندما عاد إلى لبنان عانى محل الملابس الذي فتحه من ضعف السوق، وخسر محله بسبب الاقتصاد اللبناني المتردي.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه بعد سنوات من مقاومة الجاذبية، فإنه يتوقع أن ينكمش الاقتصاد هذا العام، ما سيلحق الضرر بالشباب بشكل أكبر، بحسب ما حذر منه البنك الدولي، الذي قال إن البطالة "قد ترتفع بشكل حاد".

 

 

ويشير التقرير إلى أن حيدر عمره 21 عاما، وهو الآن طالب علوم سياسية، ويقول إن "خوفه الرئيسي" هو من الاقتصاد، ويضيف: "كل شيء مكلف، من شحن شريحة الهاتف إلى الطعام"، مشيرا إلى التضخم المتزايد وضعف الليرة اللبنانية، فيما قال زميله الطالب في الجامعة اللبنانية، شربل أبو يونس، البالغ من العمر 21 عاما: "بالنسبة لشخص يبدأ حياته الآن.. إنه أمر مقلق أن يكون الاقتصاد منهارا تقريبا".

 

وتلفت كورنيش إلى أن الشباب، الذين لا يملكون واسطات، يشكون من أن الفرص ليست لصالحهم في نظام سياسي يقوم على المحاباة، حيث أصبح نموذج الحكم، المصمم لتجنب الاقتتال الطائفي الذي شوهد خلال الحرب الأهلية، تهيمن عليه أحزاب سياسية تستخدم هذا النظام لتوزيع الوظائف على أتباعها.

 

وينوه التقرير إلى أنه في الوقت الذي يريد فيه معظم المتظاهرين تغييرا جذريا للنظام السياسي، فإن بسبوس تشك إن كانت التوترات التي دامت مئات السنين مسحها تضامن المتظاهرين من طوائف متعددة، مشيرا إلى أن آخرين يشاركونها تشككها.

 

 

وتستدرك الكاتبة بأنه بالرغم من الاقتصاد المتردي وضعف الخدمات الحكومية، إلا أن الكثيرين لا يريدون التخلي عن لبنان، مشيرة إلى أن أبا يونس خطط لاستخدام جنسيته الأسترالية لإيجاد عمل في الخارج، إلا أنه الآن يقول إنه يريد أن يسعى للعمل أستاذ جامعة في لبنان، قائلا: "لا أظن أن أستراليا تحتاجني، بلدي تحتاجني".

 

 

 

المصدر: فايننشال تايمز ـ عربي 21
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website