لبنان

زيارة لاريجاني أغلقت أبواب الخليج أمام دياب وحكومته

Lebanon 24
19-02-2020 | 00:26
A-
A+
Doc-P-675113-637176689450865201.jpg
Doc-P-675113-637176689450865201.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
أن يكون رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني، أول مسؤولي أجنبي يزور لبنان للتهنئة بتشكيل الحكومة الجديدة، فهذا تأكيد بالدليل القاطع على أن لبنان بات أحد أضلع محور الممانعة الأساسية، في إطار الصراع الاميركي الإيراني الدائر، بحيث أن لا ريجاني تعمّد وبطلب من حكومته، وحتى ولو كانت زيارته دون دعوة رسمية، أن يكون أول الزائرين للبنان، لكي يبعث برسالة إلى الاميركيين والخليجيين، كما تؤكد أوساط سياسية ل"السياسة"، بأن لبنان وفي ظل وجود "حزب الله"، يمثل حاجة لإيران، كقاعدة عسكرية متقدمة على البحر المتوسط، وبالتالي فإن إيران ومن خلال "حزب الله" وحلفائه ستزيد من تدخلاتها في لبنان، وعلى نحو أوسع وأكثر وقاحة من ذي قبل، مشددة على زيارة لاريجاني التي أثارت كثيراً من الاستياء في الأوساط السياسية والدبلوماسية، بتوقيتها ومضمونها، وعمّقت الهوة أكثر فأكثر بين لبنان والدول العربية، وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي التي تنظر بقلق شديد، إزاء تمادي لبنان غير المبرر في الارتماء بالحضن الايراني، استجابة لإملاءات "حزب الله" وحلفائه.
وأشارت الأوساط إلى أن "لبنان ومن خلال تماهيه الكامل مع المشروع الايراني التخريبي في المنطقة، فإنه يحكم على نفسه بمصير قاتم، في وقت هو أحوج ما يكون لدعم أشقائه العرب، وتحديداً الدول الخليجية التي لا يمكن أن تفتح أبوابها أمام رئيس الحكومة حسان دياب، بعد زيارة لاريجاني الملتبسة بجميع نواحيها، لا بل أكثر من ذلك، فإن هذه الزيارة ستخلق حالة من التوتر والتشنج على مستوى العلاقات بين للبنان وبقية الدول العربية، وفي مقدمها دول مجلس التعاون".
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website