لبنان

الحريري ينتظرُ كلمة سرّ واحدة.. هذا ما سيفعله

محمد الجنون Mohammad El Jannoun

|
Lebanon 24
09-05-2021 | 03:00
A-
A+
Doc-P-820934-637561476175481422.jpg
Doc-P-820934-637561476175481422.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

وسط ضبابية المشهد السياسي وتعطّل تشكيل الحكومة، برزت مخاوف من استمرار الأزمة إلى أمدٍ طويل وذلك وسط صدور تحذيرات من سيناريوهات غير محسوبة في الشارع، لا سيما مع اقبال لبنان على مرحلة أصعب مالياً، إذ أن احتياطات لبنان من العملات الأجنبية باتت على شفير الاندثار. وهنا، تقول مصادر شخصية سياسية وازنة لـ"لبنان24" إنّ "لبنان لم يدخل في الانهيار، وهنا تخوفات من سيناريوهات أمنية خصوصاً أحداث في مناطق عديدة بسبب قنبلة رفع الدعم".

وحتى الآن، فإنّ ما يمكن تأكيده هو أنه "لا حكومة" في المدى المنظور، خصوصاً أن جميع الأطراف تنتظرُ تنازلات من بعضها البعض، على قاعدة "كلنا منتنازل وواحد لحالو ما بيخسر".

وما تبيّن مؤخراً هو أن الحراك الذي قادته باريس وتمثل بزيارة وزير الخارجية جان إيف لودريان مؤخراً إلى لبنان، يعكسُ إلى حدّ كبير "غضب الإليزيه" الذي بات متيقناً أن المسؤولين اللبنانيين "كذبوا" على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عندما جمعهم في قصر الصنوبر عقب انفجار مرفأ بيروت مباشرة، العام الماضي. وبشكل أو بآخر، فإن زيارة لو دريان الأخيرة لم تكن استكمالاً للمبادرة الفرنسية بقدر ما هو إقرارٌ بإفشالها، إذ أيقنت باريس إنها خسرت الرهان والمبادرة التي طرحها ماكرون أصبحت في خبر كان.

العقوبات الفرنسية محصورة.. لاستعادة الهيبة
وتقول أوساط سياسية متابعة لـ"لبنان24" إنّ "زيارة لودريان لم تثمر عن شيء سوى الكلام، وجاءت في توقيت فاصل لحفظ ماء الوجه لفرنسا، التي اعتبرت نفسها المحرك الأول للحل"، وتضيف: "لقد أرادت فرنسا أن تتحرك فوراً وتقول للمسؤولين إنها موجودة، خصوصاً عندما رأت إن روسيا بدأت تسحبُ مفتاح التسوية منها. لقد أيقن الإليزيه إنه من الضروري إعادة تحريك المياه الراكدة، لكن ما تبين إن المسؤولين السياسيين أجهضوا المبادرة بأيديهم، ما يعني أن ثقلها مفقودٌ في لبنان، وما يفسر ذلك إنها فشلت في جمعِ الرئيس المكلف سعد الحريري والنائب جبران باسيل على الأقل، باعتبارهما محور الأزمة السياسية".

ومع هذا، فإن كلام لودريان عن اتخاذ خيار العقوبات ضد المسؤولين المعرقلين لتشكيل حكومة ليس إلا تهديداً قد تكون مفاعيله محصورة، ليشير إلى أن "فرنسا لن تسكت على إفشال مساعيها". وهنا، فإنّ ما تأكد بشكل كبير هو أن فرنسا وضعت الكرة في ملعب الأفرقاء السياسيين الحاليين، لكن العقوبات التي تلوح بها قد تكون فرنسية فقط، أي أنه قد لا يتم تبنيها على صعيد الاتحاد الأوروبي الذي لا يعنيه لبنان كثيراً.

وحالياً، فإن فرنسا باتت تفتش عن "بديل" في لبنان لضمان نفوذها وذلك بعد تحميلها صراحة الطبقة الموجودة مسؤولية إفشال مساعيها، خصوصاً النائب جبران باسيل والرئيس المكلف سعد الحريري. ولهذا، فإن فرنسا تريدُ أن تستعيد هيبتها أمام المجتمع الدولي، وتنظم اصطفافاً جديداً في لبنان، وهي تعوّل على القوى السياسية التي تعتبرها "بديلة". وفي ظل ذلك، فقد تدعم باريس تلك القوى بالنفوذ والمال للمساهمة في بناء منظومة جديدة عبر الانتخابات النيابية المقبلة، بعدما أيقنت أن المنظومة القديمة لا تفي بوعودها.

ماذا ينتظر الحريري؟
ووسط كل هذا المشهد، فإن ما تبينّ هو أن الحريري بات يخسر الرضا الفرنسي عليه، خصوصاً بعدما جرى استدعاؤه إلى قصر الصنوبر للقاء لودريان بدلاً من زيارة الأخير له في بيت الوسط. وبشكل أو بآخر، تقول الأوساط المتابعة إن من سحب قنبلة اعتذار الحريري عن تشكيل الحكومة، هي اتصالات داخلية قادها الرئيس نبيه بري، ولم يكن لوزير الخارجية الفرنسي أي دور في ذلك. كذلك، كان للنائب السابق وليد جنبلاط دور في ذلك، إذ أكدت أوساط الاخير إنه "متمسك بالحريري وقد أرسل إليه نصائح بعدم الاعتذار لأن ذلك سيفتح الأمور أمام نتائج سيئة أكبر".

واليوم، فإنّ عين الحريري تتجه إلى التقارب السعودي – الإيراني، وهو يعتبر في قرارة نفسه أن تأثير فرنسا ليس مهماً على لبنان بقدرِ التأثير الإيراني – السعودي – الأميركي. وفي خضم كل هذا المشهد، فإنّ الحريري ينتظرُ إشارة من المملكة العربية السعودية لزيارتها.

وفي هذا الاطار، تقول مصادر تيار "المستقبل" لــ"لبنان24" إن زيارة الرياض حاضرة وأساسية على جدول أعمال الحريري في أي وقت، وتضيف: "المملكة لم ولن تتخلّى عن الحريري كما يُشاع، والأخير عندما يذهب إلى هناك إنّما يذهب إلى بلده الثاني من دون أي شك".

ومع هذا، تعتبرُ مصادر "المستقبل" عينها إن "من روّج لكلام تخلي السعودية عن الحريري هو النائب جبران باسيل وأعوانه، وما هذا الكلام ليسَ إلا وليد الغرف السوادء".

 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

محمد الجنون Mohammad El Jannoun

صحافي ومحرّر
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website