لبنان

منصّة "صيرفة" بريئة من دولار الـ 10 الآف: نجاحها متوقف على أمر واحد

نوال الأشقر Nawal al Achkar

|
Lebanon 24
14-05-2021 | 04:00
A-
A+
Doc-P-822755-637565770496517698.jpg
Doc-P-822755-637565770496517698.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

فيما أهل الحل والربط يأسرون الحكومة بدائرة منافعهم الشخصية، ويعطلون أيّ مسعى لولادتها متجاهلين المشهدية الكارثية على الصعد كافة الإجتماعية الإقتصادية والصحية، تتجه أنظار اللبنانيين إلى منصّة صيرفة SAYRAFA، علّها "تعقلن" الدولار الذي قفز إلى عتبة الـ 13 ألف ليرة بالتزامن مع الحديث عن رفع الدعم. المنصّة الموعودة لم يبدأ العمل بها فعليًّا في المصارف، على رغم الموافقة المبدئية التي وردت في جواب وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني.

بصرف النظر عن أسباب التريث ببدء العمل بمنصّة صيرفة، يبقى السؤال الجوهري حول مدى قدرة المنصّة على ضبط سعر صرف الدولار، ووقف المضاربات في السوق الموازية.  


موعد إطلاق المنصّة
"لن أتكهن حول سبب عدم بدء العمل بها" قال كبير الإقتصاديين في بنك بيبلوس الدكتور نسيب غبريل، مفنّدًا في حديث لـ "لبنان 24" مسار التحضير لإطلاقها من قبل مصرف لبنان، بحيث صدر عنه في شهر آذار الماضي بيانان، في الأول يدعو المصارف للاشتراك بالمنصة والتسجيل على التطبيق الإلكتروني العائد لها، وفي الثاني يطلب من الصرّافين المرخّصين الإنضمام إلى المنصة تحت طائلة سحب رخصتهم. ثم أصدر في نيسان الماضي إعلاماً وجّه فيه دعوة إلى المصارف كافة للمشاركة في دورة تدريبية يعقدها بشأن المنصة، بحيث طلب من كل مصرف إرسال شخصين ليتدرّبوا على تقنيات المنصّة. "وفي كلّ البيانات لم يحدّد مصرف لبنان تاريخ إنطلاق عمل المنصة. بالمقابل نسمع منذ أسابيع تكهّنات أنّ مصرف لبنان أرجأ إطلاق المنصة مرتين، وأنّه غير قادر على إشراك عدد من المصارف في هذه المنصة، وكلّها إشاعات لا أساس لها. قبل يومين أطلق التعميمين 157 و 583 لتوضيح آلية عملها، وبعد أن توضحت الآلية فلننتظر الإنطلاق الفعلي".

سعر دولار المنصّة
منذ الحديث عن إطلاق المنصة، أُشيع أنّ سعر دولار المنصة هو عشرة الآف ليرة، ولكن مصرف لبنان لم يحدّد أبدًا السعر في كلّ تعاميمه يوضح غبريل "كل يغني على ليلاه، سمعنا العديد من الأشخاص يتحدث عبر وسائل الإعلام بدون أي معطيات، بعضهم يقول أنّ المنصة لن تنجح، وبعضهم يحدد سعر الدولار، وكلّها تحوير للوقائع، اذ لا أحد يملك المعطيات، والسعر لن يقرره مصرف لبنان بل يتقرر وفق معادلة العرض والطلب على المنصة".

تترقب الأسواق المالية مسار بورصة الدولار فور بدء العمل بالمنصّة، وتسود التوقعات بأن ينخفض السعر إلى حدود العشرة الآف. بالمقابل لا يمكن فصل المنصة الإلكترونية عن المسارات الأخرى، خصوصًا أنّ التحضير لإطلاقها ترافق مع رسائل متعدّدة وجّهها مصرف لبنان للمعنيين في الحكومة، حول عدم قدرته على الإستمرار بالدعم العشوائي بعدما استُنزف احتياطه من العملات الأجنبية، وبالتالي رفع الدعم من شأنه أن ينعكس زيادة في الطلب على الدولار من قبل التجار والمستوردين.

في ظل هذا الواقع هل ستتمكن منصّة "صيرفة" من لجم الدولار ووضع حدّ للمضاربات؟
وفق غبريل "هدف المنصة تخفيض التداولات بالسوق الموازية، ولجم المضاربات قدر المستطاع. ولكن لا يجب التوهم، فمصرف لبنان لا يملك عصًا سحرية.  باعتقادي الهدف الاقصى للمنصة منع تدهور سعر الصرف الليرة لا أكثر. بالتالي لا يمكن للمنصة أن تؤدي إلى توحيد أسعار الصرف الموجودة في السوق اللبناني أو هبوط السعر إلى حدود متقاربة مع السعر الرسمي. لأنّ توحيد أسعار الصرف يحتاج إلى آلية أشمل، لها علاقة بتشكيل حكومة تتمتع بمصداقية محلّية وخارجيّة، تضع برنامجًا إصلاحيًّا متكاملًا، من ضمنه آلية لتوحيد أسعار الصرف، تعرض هذا المشروع الإصلاحي المتكامل على طاولة المحادثات مع صندوق النقد الدولي، بنيّة الوصول الى إتفاق جدي مع الصندوق، ثمّ تباشر تطبيق الإصلاحات بعد توقيع الإتفاق مع صندوق النقد، ليبدأ الأخير بضخ سيولة في الأسواق اللبنانية، عندها يبدأ مصرف لبنان بإعادة تكوين احتياطاته بالعملات الاجنبية، وفي هذه الحال يتمّ الإتفاق على آلية ومهلة زمنية لتحرير سعر صرف وتوحيده، وحينئذٍ يمكن لمصرف أن يتدخل في السوق ليلجم أيّ تقلبات حادّة في سعر الصرف".

الحل أكبر من منصّة
يضيف غبريل "الحل الجذري لتقلبات الدولار ولجم التدهور الإقتصادي والإجتماعي والنقدي أكبر من منصّة، بل يحتاج إلى خطة إنقاذية إصلاحية شاملة، تتضمن إعادة هيكلة القطاع العام، وتصحيح الإختلالات في المالية العامة ومعالجة الأوضاع النقدية والمصرفيّة والإجتماعيّة، ودعم النمو الاقتصادي، وإعادة عجلة الاقتصاد لحركتها الطبيعية. وبالتالي إطلاق المنّصة بمعزل عن أي حلّ سياسي وتأليف حكومة، يجعل المأمول منها خجولًا. في الوقت الفاصل يحاول مصرف لبنان تعبئة الفراغ الذي تركته السلطة السياسية".

يدرك المعنيون، بدءًا برأس الهرم، وخلفه الأطراف التي تمسك بالقرار الحكومي سواء المنتمين إلى معادلة " فائض القوة" أو "فائض الضعف"، وهنا ليس "كلن يعني كلن" بل فئة معطلّي الحلول الوطنية لصالح مستقبلهم السياسي وفئة راهني البلد على أرصفة فيينا ومحادثتها النووية، يدرك هؤلاء أنّ المنصّة السياسية وحدها من تأخذ البلد إلى الإنهيار الشامل أو تنتشل الوطن بأسره من قعر الهاوية، وأنّ الحلول تبدأ بالسياسة لتنسحب على الإقتصاد والنقد، ووقوفهم موقف المتفرج على الشعب المقهور لا يندرج سوى بخانة الخيانة الوطنية العظمى.  

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

نوال الأشقر Nawal al Achkar

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website