لبنان

هل الجيش "مدعوم" فعلاً؟

Lebanon 24
01-08-2021 | 23:35
A-
A+
Doc-P-848653-637634830528664508.jpg
Doc-P-848653-637634830528664508.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتب طوني عيسى في" الجمهورية": في المأزق الذي أوصلت نفسها إليه ووضعية الانهيار الشامل، تحاول هذه القوى استخدام كل الأوراق المتاحة لحماية نفسها، بما في ذلك المؤسسات الإدارية والمرافق والمصرف المركزي، والمؤسسات الأمنية والعسكرية.

 

واستطاعت قوى السلطة تجيير غالبية المؤسسات والمرافق لخدمتها. ولكنها حتى اليوم لم تنجح في «استيعاب» الجيش ليصبح واحدةً من أوراق قوتها. فهو حتى اليوم يبقى في الوضعية الأقرب إلى الاستقلال، ويقاوم الانزلاق بالبلد نحو التحوُّل «دولة- نظاماً»، كما بلدان أخرى في المنطقة.

 

لكن المواجهة مستمرة. وفي الفترة الأخيرة، ارتفعت حدة التجاذب بين منطق «النظام» ومنطق «الدولة»، في موازاة استشراس القوى السياسية في الدفاع عن رأسها.

 

فهل سيتمكن الجيش من الحفاظ على معاييره المهنيّة في التعاطي ضمن مثلث السلطة- الجيش- الشعب، أم سيُدفَع إلى التخلّي عنها، تحت ضغط قوى السلطة وسعيها إلى فرض الخيارات بالقوة، أي القمع؟

 

التدقيق في مسار التطورات، خصوصاً منذ 17 تشرين الأول 2019، يشير إلى «كباش» عميق بين الاتجاهين. وفي الشارع، يقاوم الجيش أي انحراف سلطوي ويحافظ على توازن دوره كضمانة للدولة والشعب في آن معاً. ويبدو مثيراً أن يكون العسكر أكثر حرصاً على الممارسة الديموقراطية والحريات، فيما القوى السياسية تعمل لتثبيت «الستاتيكو» الشاذّ، ولو بالقوة.

 

هذا الاتجاه لدى الجيش يعمّق تعاطفه مع الشعب، فيزداد ويترسّخ لاحقاً، فيما يتّسع التنافر والهوّة داخل ثنائية الجيش- قوى السلطة. وهذا واضح في الحملات المبرمجة التي تشنها ماكينات هذه القوى على الجيش، وتزداد شراسة تحت عناوين مختلفة.

 

لذلك، يبدو كلام الدعم الذي يعلنه بعض قوى السلطة مجرد مناورة لا بدّ منها. ويخشى المطلعون القول إن هذه القوى، بغالبيتها، تنظر إلى المؤسسات العسكرية والأمنية، كما سائر المؤسسات والمرافق، وفق معادلة الربح والخسارة لا وفق مصلحة الدولة. فهي تدعم الجيش والقوى الأمنية ضمن حدود عدم المسّ بنفوذها وهوامش حركتها، لا أكثر.

 

وهذا الأمر خطِر جداً، لأنه يرسِّخ توزيع البلد على مناطق نفوذ، ويترك الجيش والقوى الأمنية تحت سقف قوة محدّد ومحدود، فيما قوى السلطة تتمتع بهوامش حركة واسعة.

 

وعملياً، هذا التجاذب داخل ثلاثي السلطة- الجيش- الشعب هو الذي سيحدّد مستقبل لبنان: فإما أن يكون دولة المؤسسات الفاعلة والشفافية وفصل السلطات أو يكون نظاماً آخر داخل فسيفساء الأنظمة العربية والشرق أوسطية؟

 

وهذا الخيار الثاني، إذا أتيح له أن يرى النور، سيعني دخول البلد في نفق لا خروج منه على الإطلاق. وعلى الأرجح، سيقضي على الفكرة اللبنانية من أساسها وسقوط لبنان ككيان.

 

وطبيعة الجيش التي ستكون هي نفسها طبيعة البلد الذي سيكون، في النهاية. وبالتأكيد، يدرك الجيش، ومعه الشعب، أن الدفاع عن لبنان هو الفلسفة الوحيدة التي تستأهِل التضحيات، وأنّ ذلك يفرض عليه عدم التنازل.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website