Advertisement

لبنان

لا حسم بعد للشكوك بشأن إعفاء الغاز المصري من عقوبات قيصر

Lebanon 24
17-11-2021 | 22:33
A-
A+
Doc-P-887430-637728105776868144.jpg
Doc-P-887430-637728105776868144.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت" الاخبار": حتى الآن، اتفق لبنان مع مصر على شراء كمية من الغاز الطبيعي تبلغ 1.7 مليون متر مكعب يومياً. الكمية ستُضخّ في خطّ الغاز العربي الذي يصل إلى سوريا عبر الأردن، ومن حقول الغاز في سوريا ستُضخّ كميات موازية في الوصلة التي تصل من حمص إلى دير عمار شمال لبنان. السعر المتفق عليه مبنيّ على معادلة تسعير تأخذ في الاعتبار الحدّ الأقصى بسعر 10 سنتات لكل متر مكعب، والحدّ الأدنى بسعر 7 سنتات وهي تشمل بدل المرور في الدول الأخرى وتقلّبات أسعار النفط العالمية. وتمتدّ فترة الاتفاق لنحو 10 سنوات، علماً بأن البنك الدولي سيموّل، بواسطة قرض، كلفة السنة الأولى.
Advertisement
ورغم أن مصر تلقّت "رسالة تطمين" من الإدارة الأميركية بشأن الإعفاءات من قانون قيصر، إلا أنه رُصدت أصوات مصرية تشير إلى أن الرسالة غير كافية. عندها طلب المعنيّون في مصر ضمانات إضافية، فحصلوا على بيان توجيهي من وزارة الخزانة الأميركية يشير إلى الإعفاء. صحيح أن البيان كان واضحاً ولا سيما لجهة أنه يشير إلى انخراط البنك الدولي في عملية تمويل المشروع، علماً بأنه منظمة دولية تسهم فيها أميركا بشكل أساسي وكبير، إلا أنه لم يتّضح بعد إذا ما كان البيان يحسم بشكل نهائي الشكوك القائمة بشأن ضمانة الإعفاء الأميركي.
أتى البيان التوجيهي ردّاً على السؤال الآتي: هل يُسمح للأمم المتحدة وحكومة الولايات المتحدة بإجراء أنشطة ومعاملات تتعلق بالاستقرار والتعافي المبكر تشمل سوريا؟ هل هذا ينطبق على المقاولين والجهات الأخرى أيضاً؟
في 8 تشرين الثاني 2021، جاء ردّ وزارة الخزانة على شكل بيان توجيهي يجيب: «نعم فعلاً». وفي شرح هذه الـ"نعم"، تشير الخزانة الأميركية إلى أن لوائح العقوبات السورية، ووفقاً لشروط معينة، "تخوّل الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وبرامجها وصناديقها والمنظمات ذات الصلة وموظفيها أو المتعاقدين أو المستفيدين من المنح، المشاركة في جميع المعاملات والأنشطة التي تدعم أعمالهم الرسمية في سوريا، بما في ذلك أيّ أنشطة ومعاملات تتعلق بالاستقرار والتعافي المبكر لدعم هذه الأعمال الرسمية". وتضيف بأن هذا التفويض يطبّق على جميع الموظفين والجهات المانحة، والمقاولين الذين يقومون بالأعمال الرسمية للأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وبرامجها وصناديقها والمنظمات ذات الصلة، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية وكيانات القطاع الخاص التي تعمل كمتلقّين أو مقاولين. وتلفت إلى أن "الأشخاص غير الأميركيين، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية وكيانات القطاع الخاص والمؤسسات المالية الأجنبية التي تسهل أو تساعد في الأنشطة المذكورة أعلاه، لا يخاطرون بالتعرض للعقوبات الثانوية الأميركية بموجب قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019 بسبب مشاركتهم في الأنشطة المذكورة والمصرّح بها أو التي سمح بها للأشخاص الأميركيين بموجب قانون النظام الموحد".
لكن البيان التوجيهي يخلص إلى الإشارة إلى أن "هذا التوجيه لا ينطبق على المعاملات والأنشطة التي قد تخضع لعقوبات بموجب برامج عقوبات أخرى يديرها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أو سلطة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية ذات الصلة بسوريا ( EO 13894)، ما لم يكن معفيّاً أو مصرّحاً به من قبل مكتب مراقبة الأصول الأجنبية".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك