Advertisement

لبنان

الاشتراكي ينتظر التسوية.. هدنة في الوقت الضائع

علي منتش Ali Mantash

|
Lebanon 24
05-07-2022 | 04:00
A-
A+
Doc-P-968492-637926122425358480.jpg
Doc-P-968492-637926122425358480.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger


كما كان متوقعا، تراجع الحزب التقدمي الاشتراكي عن كل الخطاب التصعيدي الذي رفعه خلال مرحلة الانتخابات النيابية الاخيرة، وعاد الى السلوك المعتاد الذي اعتمده في السنوات الاخيرة، وهو عدم خوض اي اشتباك حاد مع اي فريق سياسي لبناني.يتعامل" الاشتراكي" بخطاب بالغ الهدوء في معظم القضايا المطروحة، خصوصا ان الانتخابات افرزت له واقعا مريحا ان كان عدديا او مذهبيا.
Advertisement

تمايز الاشتراكي عن بعض حلفائه وخصومه خلال الاستشارات النيابية الملزمة وذهب بإتجاه تسمية السفير نواف سلام لرئاسة الحكومة من دون ان يقطع خطوط التواصل مع الرئيس نجيب ميقاتي وهذا ما قرأه البعض محاولة  لاعادة تكوين صورة جديدة للنائب تيمور جنبلاط تقربه من الحالة المعترضة على الواقع السياسي العام.

لكن بإستثناء هذا التمايز، غير المؤثر، والذي ربما ما كان سيكون لو كان سيؤدي الى تبدلات في النتيجة، لم يبتعد الاشتراكي في خطواته السياسية منذ ما بعد الانتخابات النيابية كثيرا عن المسار العام الذي اتبعه سابقا. انتخب الرئيس نبيه بري وامن له الفوز من الدورة الاولى، وخاض معركة محدودة ضد التيار الوطني الحر في نيابة رئاسة المجلس ودخل التسويات في انتخابات اللجان.

حتى ان الاشتراكي حافظ على تقاربه مع القوات اللبنانية ونسق معها في بعض الخطوات من دون ان يظهر كحليف كامل الاوصاف لها، اذ لم يصطف بالخندق القواتي الذي يواجه بشكل واضح قوى الثامن من اذار وحزب الله في كل القضايا الاساسية.

قبل يومين كان لافتا موقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من عين التينة الذي تحدث بليونة نسبية عن خطوة حزب الله بإرسال المسيرات بإتجاه حقل كاريش، اذ اعتبر ان اسرائيل تقوم بخروقات الامر الذي يعتبر تراجعا في حدة الخطاب الجنبلاطي ضد حزب الله، واستمرارا في التهدئة الاعلامية معه. 

بات واضحا ان جنبلاط ينتظر التسوية الاقليمية وهو غير راغب في خوض الرهانات السياسية في لحظة تحول اقليمية ودولية غير معلومة النتائج، بل يعمل على التعامل مع اللحظة بإعتبارها فرصة للحفاظ على موقعه السياسي والتشبيك مع مختلف الاطراف تجنبا لاي خسارة في لحظة تسوية متوقعة. 

هكذا يبني الحزب التقدمي الاشتراكي سياسته حتى انه اعلن انه غير راغب في المشاركة في الحكومة وبالتالي تجنب خوض اي اشتباك علني وواضح وحاد على الحصص الوزارية، من دون ان يوحي او يلمح الى امكانية التعطيل او عرقلة عملية التشكيل... 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

علي منتش Ali Mantash

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website