Advertisement

لبنان

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

Lebanon 24
25-09-2022 | 16:55
A-
A+
Doc-P-994161-637997436111156447.png
Doc-P-994161-637997436111156447.png photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

فيما لبنان يرزح تحت وطأة مأساة الهجرة غير الشرعية مع ارتفاع عدد ضحايا زورق الموت فانه من المتوقع ان يكون الاسبوع الطالع حاسما  لجهة   استحقاقات داهمة:
Advertisement

اولها الاثنين مواصلة مناقشة اقرار موازنة 2022 صباح ومساءا، ثانيها موعد اللقاء المرتقب بين الرئيسين عون وميقاتي للتوصل الى خاتمة تسووية تخرج الحكومة الجديدة- القديمة من عنق الانسداد وسط اجواء توحي ان الامور باتت في اشواطها الاخيرة، وثالثها تسلم لبنان التقرير الخطي من قبل الوسيط الاميركي في ملف الحدود البحرية الجنوبية  اموس هوكشتاين  خلال الايام المقبلة، وسط الحاح من الادارة الاميركية بشخص الرئيس جو بايدن لحسم ملف ترسيم الحدود وانجاز الاتفاق قبل منتصف تشرين الاول المقبل.

واليوم  وبعد  موقف سني ووطني متقدم لمفتي  الجمهورية من الرئاسة واستحقاقها
اكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان أي سعي لتعطيل الإستحقاق الرئاسي يهدف إلى إسقاط الجمهورية وإقصاء الدور المسيحي وتحديدا الماروني عن السلطة.

بدوره رأى المطران الياس عودة اننا بحاجة إلى الشجاعة من أجل تخطي الأنا وإيجاد حل جذري، وإلى قرار بانتخاب رئيس يلتف حوله الجميع لإخراج لبنان من الكابوس.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

الموازنة غداً، والحكومة في منتصف الأسبوع أو نهاياتِه. هكذا أوحت الأجواءُ السياسيّةُ قبلَ ظهرِ اليوم. لكنَّ الصورةَ تبدّلت بعد الظهر على صعيد تشكيلِ الحكومة. في الموازنة أولا، الجميع على اقتناع أنها ستُقر. فقد شهدتِ الأيامُ الفائتةُ اتصالاتٍ مكثفة لتأمين النصابِ لجلسة الغد، بحيث لا يتمكن النوابُ المعارضون من تطيير الجلسةِ مرّةً ثانية. ووَفق التقديرات فإنّ الجلسة ستنعقد بعدما حصل استنفارٌ للكتل المؤيّدةِ للموازنة، مع أن معظم النواب حتى الموالين منهم، غيرُ متحمّسين لها ولأرقامها الوهمية. ولهذا السبب فإن وزارة المال عدّلت في الارقام وفي احتساب النفقاتِ والواردات، انطلاقاً من تحديد سعرِ الدولار الجمركي بـ 15 الف ليرة. لكنَّ المشكلةَ ليست في الأرقام فقط، بل في خلو الموازنةِ من رؤية إصلاحيةٍ حقيقية، بحيث بدت لكثيرين وكأنها موازنةُ الحدِّ الأدنى الممكن، وحتى موازنةُ الضرورة. فما هذه الحكومةُ التي جاءت باسم الإنقاذِ ولا تفعل شيئا لتحقيق شعارِها ؟ وهل بموازنة أقلّ من عادية يمكن مواجهةُ الحالةِ الإقتصادية - الإجتماعية الصعبة التي يمر فيها لبنان على كلِّ الصعدِ والمستويات؟ وهل بأداء أقلّ من عادي من وزارة المال، يمكن استيعابُ يأسِ اللبنانيين وهربِهم من واقعهم المرير، عبر قواربِ الرعبِ والموت؟ 

 في الشأن الحكومي الامر اكثر تعقيدا. اذ ان البعض بدأ يشكك بتشكيل الحكومة في الاسبوع الطالع. وحجة هؤلاء ان النيات الحسنة شيء، والبحث في التفاصيل شيء آخر. وفي التفاصيل ان كلا من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف ، يملك شروطا معينة للسير بعملية التشكيل الى النهاية . وهذه الشروط ، وان كانت لن تمنع تشكيل الحكومة، لكنها قد تؤخر ولادتها الى منتتصف شهر تشرين الاول على الاكثر. فاي السيناريوهين سيتحقق في النتيجة : اي هل تشكل الحكومة في الاسبوع الطالع ، ام يرحل التشكيل الى منتصف الشهر المقبل؟ وحتى تبلور الجواب، الامور الاقتصادية تبقى الشغل الشاغل. فالدولار على ارتفاعه ، وهو يلامس الـ 38 الف ليرة . علما بان المصارف قررت فتح ابوابها بدءا من الغد ، وذلك عبر قنوات حددها كل مصرف لعمليات زبائنه، ما سيسمح بتأمين رواتب القطاع العام ورواتب القطاع الخاص. في الترسيم ، هوكستين لم يقدم بعد الجواب النهائي للبنان، لكن الاجواء الاسرائيلية تشير الى تفاؤل بقرب التوصل الى اتفاق. وفي هذا الاطار نقلت القناة الاسرائيلية الثالثة عشرة عن رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لابيد توقعه التوصل الى اتفاق الترسيم مع لبنان قريبا ، وربما خلال الاسبوعين المقبلين. فهل التوقعات الاسرائيلية صادقة، ام انها من الخدع الاسرائيلية المعتادة وذلك لتصوير اسرائيل بانها تسهل الامور، فيما لبنان يعقدها؟

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

على مأساة إنسانية موجعة يقفل الأسبوع اللبناني. الحزن والألم يلفان الشمال بل كل لبنان على ضحايا من هاموا على وجوههم أملا بتأمين عناصر حياة عزيزة لم يجدوها في وطنهم الصغير المعذب. هذه الضحايا رسا عددها حتى الآن على أربع وتسعين عسى أمل أن يتوقف العداد عند هذا الحد الموجع.

وفي المعلومات أن ثمة سبعة عشر شخصا ما زالوا في عداد المفقودين وسط تقلص الأمل بوجود ناجين وبالتالي التعويل على إمكان إنتشال المزيد من الجثث التي ابتلعها البحر علما بأن ثلاث جثث متوقع وصولها في الساعات القليلة المقبلة إلى الأراضي اللبنانية.

أما الأهالي المفجوعين ففي حال يرثى لها من الحزن والغضب والوجع فمتى يتوقف هذا المسلسل؟ وهل يضرب المعنيون بيد من حديد تجار الأزمات المسيرين رحلات الموت من أجل حفنة من الدولارات؟!.

في السياسة يتحضر لبنان لأسبوع حافل بالمحطات وأولها محطة مجلس النواب مع الموازنة التي يستأنف نقاشها في جلسة تعقد غدا على أمل إقرارها هذه المرة بحيث لا تحضر مجددا محاولات تطيير النصاب.

وبعد طي صفحة الموازنة يحضر بقوة الإستحقاق الحكومي الذي يبدو إنضاج طبخته معلقا على المشاورات التي سيجريها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي مع رئيس الجمهورية ميشال عون بعد عودته من نيويورك ومشاركته في جلسة الموازنة.

أما الإستحقاق الرئاسي فبرز على خطه موقف للبطريرك الماروني رأى فيه أن التوافق الداخلي على رئيس فكرة حميدة لكنه شدد على أن الأولوية تبقى للآلية الديمقراطية واحترام المواعيد.


مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"
 
أقفل جرح البحر على افتتاح مواسم الهجرة غير الشرعية.. وبين ضحية وضحية يؤكد الناجون أن من غرق نجا.. ومن نجا ينتظر موته على الأرض والمراكب سوف تستمر في رفع أشرعتها.. فيما تنشط مافيا التهريب مستغلة ضائقة الناس وتوقهم إلى حبل النجاة ولما رسا زورق الموت على ما يقرب من مئة ضحية ثلاثية الجنسيات.. فإن مئات الآلاف يعيشون تحت خط القهر وهم مؤهلون لتكرار التجربة طالما أن عناية الدولة في مكان آخر ويتصدر الأولويات الرسمية اعتبارا من الغد زورق الموازنة العامة المثقوب والذي سيتم إنقاذه في جلسة مجلس النواب بالتوافق مع قوى أمنت له الإسعافات السياسية وعلى مقياس جلسة الموازنة ومناقشاتها والمدى الزمني لها يتم تحديد موعد الرئيس نجيب ميقاتي في بعبدا لبحث الموازين الحكومية وبحسب ما هو مرسوم ستولد الحكومة المرممة في غضون عشرة أيام إلى أسبوعين.. لأن صيغتها الحالية قد تتعرض لانتكاسات وفوضى في عهد الفراغ وآخر المرجعيات التي رجمتها كانت الكنيسة المارونية اليوم.. وأسقط البطريرك الراعي عنها صفة الاستمرارية معتبرا أن الدولة لا تستقيم مع بقاء حكومة مستقيلة ولا مع شغور رئاسي لأن ذلك جريمة سياسية وطنية وكيانية محذرا من أن أي سعي لتعطيل الاستحقاق الرئاسي إنما يهدف إلى إسقاط الجمهورية وإقصاء الدور المسيحي والماروني تحديدا عن السلطة.. فيما نحن آباء هذه الجمهورية ورواد الشراكة الوطنية وإصرار الكنيسة على دور الرئاسة الأولى وعلى رئيس صنع في لبنان لن يتوافق وصناعة ثلاثية صاغها بيان أميركي فرنسي سعودي في نيويورك فهناك مواصفات ودفتر شروط للبنان ورئيسه العتيد.. وهناك أفرقاء وقوى ولاءات مانعة للانتخاب في موعده الدستوري وإلى ما بعد بعد تشرين لكن الفراغ الرئاسي قد تتم تعبئته بالثروة البحرية المناسبة.. وبدل الفخامة.. النفط الخام واليوم توقع رئيس وزراء العدو الإسرائيلي يائير لابيد التوصل إلى اتفاق مع لبنان حول ترسيم الحدود البحرية ربما خلال الأسبوعين المقبلين من خلال الوسيط الأميركي آموس هوكستين أما على مرصد ديفيد شينكر فقد أعلن أن توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية بات قريبا وقال إن خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الأخير أعطى الحكومة اللبنانية الضوء الأخضر لهذا التوقيع وأضاف شينكر: بحسب معلوماتي فإن لبنان نال مكاسب قدرها بمئة في المئة من كل ما طلبه والحاصل السياسي والنفطي والإداري يخلص إلى التالي: موازنة غدا.. حكومة مجففة خلال أيام.. توقيع اتفاق مع العدو، لملء الشغور الرئاسي.. المصارف تفتح أبوابها اعتبارا من الاثنين لكن بعمليات محدودة.. مع إقرار استراتيجية دفاعية للسلاح البلاستيكي.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

كثيرة هي المواقف اللافتة على عتبة شهر تشرين الاول الحاسم والمفصلي والتاريخي في لبنان. فعلى المستوى مفاوضات النووي، وزير الخارجية الايرانية يعلن ان الاميركيين بعثوا برسالة يؤكدون فيها حسن نيتهم تجاه احياء الاتفاق وانجاح المفاوضات.
وعلى خط الترسيم البحري، تأكيد من وزير الدفاع الاسرائيلي بأن الاتفاق ممكن، وجزم من دايفيد شينكر بأن لبنان نال مئة في المئة من مطالبه، وان ما تبقى تفاصيل يمكن تخطيها بسهولة.

اما على الضفة اللبنانية، والى جانب التأكيدات الدائمة لرئيس الجمهورية بقرب اتمام الاتفاق، فلفتت امس اشارة رئيس حكومة تصريف الاعمال في حديث من نيويورك الى موقع "المونيتور"على هامش مشاركته في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة، الى ان الوساطة الاميركية ساعدت في الدفع باتجاه اتمام الترسيم، منبها في الوقت عينه الى ان هناك تفاصيل ينبغي توضيحها، ومنوها بأن إدارة الرئيس جو بايدن تبذل قصارى جهدها لإنجاح المفاوضات. وشدد ميقاتي على ان الأحزاب السياسية اللبنانية كافة، بما فيها حزب الله، تدعم قرارات الحكومة ومواقفها في المفاوضات.

وفي سياق ملف الترسيم ايضا، معلومات حصلت عليها الOTV من مصدر حزبي في 8 آذار تجزم بأن الاجواء ايجابية وان لبنان سيتسلم المقترح الخطي على الارجح هذا الاسبوع.
اما الابرز، وفق المصدر الحزبي اياه، فأن الحلحلة الحكومية باتت في مرحلة متقدمة، وان ثمة احتمالا بالتأليف هذا الاسبوع.

هل تترجم كل هذه المواقف والمؤشرات قريبا بما يصب في مصلحة لبنان؟ على هذا السؤال، وبشكل غير مباشر، اجاب جبران باسيل في كلمته امس من زغرتا، والتي تبث على الOTV بعد هذه النشرة:
الملف الحكومي كان ينبغي التعامل معه من باب "تحصيل الحاصل" لولا رغبة البعض بالسيطرة على البلد بعد الشغور الرئاسي اذا حصل.
واتفاق الترسيم، سواء وقع خلال الولاية الرئاسية او بعدها، سيسجل انتصارا في سجل ميشال عون.
اما الاستحقاق الرئاسي، فنريد رئيسا ولا نسعى الى الفراغ.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "ال بي سي"

لا صاحب المركب كان يعرف كم كان على متنه من الركاب، لا الركاب يعرفون، لا يعرف عدد المفقودين، الأهالي ما زالوا ينتظرون إما لظهور أحد على قيد الحياة وأما لظهور جثة بدأت بالتحلل وتنتظر فحوص الـDNA ليتم التعرف إليها... إنها المأساة. 
سياسيًا، تعود الحركة السياسية مع عودة رئيس الحكومة من نيويورك: غدًا إستكمال للجلسة النيابية العامة لمناقشة، وربما، إقرار الموازنة العامة للعام 2022، أي قبل شهر من الموعد الدستوري للبدء بمناقشة موازنة 2023! 

في الموازاة، قررت جمعية المصارف إستئناف المصارف مزاولة أعمالها إبتداء من نهار الإثنين الواقع في 26/9/2022، وذلك عبر قنوات يحددها كل مصرف لعمليات المؤسسات التجارية والتعليمية والإستشفائية وسواها وعبر الصرافات الآلية للجميع، هذا يعني أن ترتيبات جديدة سيتخذها كل مصرف بما يحول دون حدوث ما حدث سابقًا لجهة إقتحام المصارف، فهل ستنجح التدابير الجديدة؟ 

سبقت عودة الرئيس ميقاتي من نيويورك حديث أدلى به إلى موقع المونيتور كشف فيه أن "الوساطة الأميركية ساعدت في الدفع باتجاه إتمام الترسيم لكن لا تزال هناك تفاصيل ينبغي توضيحها. حتى الآن يمكنني القول إن تقدما حصل، ولكن الحل النهائي لم ينجز بعد."
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك