Advertisement

لبنان

عون وبكركي: الافتراق المزمن

Lebanon 24
28-09-2022 | 22:34
A-
A+
Doc-P-995235-638000267906153139.jpg
Doc-P-995235-638000267906153139.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت هيام قصيفي في" الاخبار": بخلاف علاقته الوطيدة والمزمنة مع الرهبانية الأنطونيّة، والحديثة مع الرهبانية المارونية اللبنانية، لم يجمع الود بين بكركي والعماد ميشال عون. بدأت قصة النفور بينهما في التسعينيات بعد اعتداء مناصري عون على البطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير والموقف منه ومن اتفاق الطائف. تكمن أهمية هذه الوقائع في انعكاسها على مدى سنوات طويلة على علاقة بكركي مع التيار الوطني الحر ومناصريه رغم وقوف الصرح إلى جانبهم في 7 آب عام 2001 والدفاع عنهم وعن مؤيدي المعارضة آنذاك. ورغم أن عون زار صفير خلال وجوده في باريس عام 2005، حين كان الجنرال لا يزال يعلن صراحة تأييده للقرار 1559، بقي الالتباس قائماً بينهما، بعد مرور أعوام على ما حصل في بكركي في التسعينيات، ولاحقاً اعتراف صفير بنجاح عون بعد انتخابات عام 2005، ظل العونيّون يكنّون العداء لصفير وبقي ميزان قوى لا يمكن لطبيعة عون أن تقبل به، حتى لو كان الندّ مرجعية كبكركي. وهو بذلك يشبه، مع بعض الإضافات، رؤساء للجمهورية عرفوا في مسيرتهم هذا التنافس السياسي بين دورهم ودور البطريرك الذي أعطي له مجد لبنان.
Advertisement
في السنتين الأخيرتين، لم يعد البطريرك بشارة الراعي هو نفسه الذي كان زائراً دائماً إلى بعبدا ومحبّذاً اختيار مطارنة أقرب إلى الخط العوني، ومنفتحاً بقوة على خط إقليمي معارض لسلفه. منذ تظاهرات 17 تشرين، تغيّر شيء ما في مواقف بكركي وراح يوجه انتقادات إلى المسؤولين كافة.
وهو بدأ بعض إشارات التحول قبلها حين زار السعودية ومدّ خطوطاً مفتوحة مع دول عربية كمصر والإمارات. واضح أن الراعي ظلّ محتفظاً بغطاء يبسطه بقوة على حاكمية مصرف لبنان، لكنه في الملفات الداخلية الأخرى كرّس افتراقه عن العهد وعن حزب الله، من مطالبته بحياد لبنان، ومن ثم الدعوة إلى مؤتمر دولي حول لبنان، وصولاً إلى دعوته المتكررة إلى إجراء الانتخابات الرئاسية وإعادة تبنيه اتفاق الطائف. وما بينها كلها، العلاقة مع حزب الله التي تردّت في السنتين الأخيرتين، وكان آخر مؤشراتها قضية المطران موسى الحاج التي رأت بكركي أن هناك مسؤولية مشتركة بين حزب الله والعهد فيها.
في السنة الأخيرة من عمر العهد، صار الخلاف مكشوفاً أكثر. والاختلاف في وجهات النظر بدأ مع تلويح بعبدا بعدم خروج رئيس الجمهورية من القصر عند انتهاء ولايته إذا لم يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية. هذا الموقف، رغم تبدله لاحقاً بتوضيحات رئاسية، أثار زوبعة في الكرسي البطريركي. لا يمكن للراعي أن يغطي بقاء رئيس الجمهورية بطريقة غير دستورية وهو كان واضحاً في توجيهه رسائل مباشرة إلى عون في هذا الشأن.بين بكركي وعون تنافس على الدور الماروني الأول. لن يكون عون الأول في محاولته اختصار الموارنة بشخصه، ولن تكون المرة الأولى التي ترى بكركي أن الرئاسة أهم من أيّ رئيس.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك