Advertisement

لبنان

قوى "المعارضة" تخشى "فخّ" 8 آذار

Lebanon 24
28-09-2022 | 22:40
A-
A+
Doc-P-995236-638000271082835407.jpg
Doc-P-995236-638000271082835407.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب محمد علوش في" الديار": أمس، تكثفت الإتصالات بين القوى النيابية المعارضة التي تفاجأت بالدعوة لعقد جلسة انتخاب لرئيس الجمهورية في هذا التوقيت، علماً أنها كانت من مُنتقدي تأخر بري بالدعوة لجلسة، وتمحورت الإتصالات، بحسب مصادر نيابية متابعة، حول طريقة التعاطي مع الجلسة، اكثر من فكرة الإتفاق على مرشح موحد، لأسباب عديدة أبرزها هو أن رمي الإسم في الجلسة الأولى قد يشكل محرقة له، ولو أن بعض المعارضين تحدثوا عن ضرورة الظهور في مظهر موحّد خلال الجلسة، وطرح أسماء تُحدث صدمة إيجابية في الشارع، تجعل مسألة رفضها صعبة على الاطراف الأخرى.
Advertisement
وتُشير المصادر إلى أن الفكرة التي تحظى بتأييد، كانت حضور الجلسة كونها لن تُنتج رئيساً من الدورة الاولى لاستحالة حصول أي إسم على الثلثين، وفضّ النصاب في الدورة الثانية، خاصة بعد نصائح تلّقتها قوى معارضة تحذرها من «لعبة» قد يلعبها فريق 8 آذار تتيح إيصال رئيس من الدورة الثانية بـ 65 صوتاً.
إذاً، السيناريو المرجح حصوله اليوم هو أن تذهب الكتل النيابية إلى الجلسة منقسمة، لتؤكد من جديد عدم قدرتها على إنتاج رئيس جديد للجمهورية من تلقاء نفسها، وتؤكد المصادر أن الجلسة اليوم ستًعلن انطلاق السباق الرئاسي بشكل رسمي، وستصبح الأوراق مكشوفة على الطاولة، وستبدأ أسماء المرشحين الجديين تظهر تباعاً، وخلال الأيام المقبلة ستتكثف اللقاءات السياسية داخل لبنان مع السفراء، وخارج لبنان أيضاً من خلال زيارات لمسؤولين لبنانيين الى عواصم القرار أبرزها فرنسا.   
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك