مقالات لبنان24

روسيا ترمم العلاقة التركية ـ الإيرانية لإبعاد أنقرة عن السعودية وأميركا

مارلين خليفة

|
Lebanon 24
04-03-2017 | 08:18
A-
A+
Doc-P-279180-6367055179380579131280x960.jpg
Doc-P-279180-6367055179380579131280x960.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
بدأ الخلاف التركي الإيراني بالتبدد بعد اللقاء الذي جمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الإيراني حسن روحاني على هامش قمّة منظّمة التعاون الإقتصادي في إسلام اباد. وكان أردوغان ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو إتّهما إيران الشهر الماضي بمحاولة زعزعة إستقرار سوريا والعراق ما دفعها الى استدعاء السفير التركي لديها. وتشير أوساط متابعة الى أن الروس لعبوا دوراً أساسياً في إعادة التقريب بين تركيا وإيران لتبقيا في المحور ذاته مع موسكو، خصوصا أن هذا الحلف الثلاثي شكّل مظلّة لربح معركة حلب ولبدء التفاوض في آستانة. وتلفت الأوساط الى أن هذا الخلاف أثّر أخيراً على المفاوضات الجارية في جنيف ولكن أيضا على الوضع الميداني السوري المعقد. وتكشف الأوساط التي تحدثت الى "لبنان 24" الى أن روسيا قدّمت مجموعة من الإلتزامات أمام إيران وروسيا عن مستوى وحجم تدخّلها في الشمال السوري، وعن طبيعة علاقتها بـ"داعش" وبالجماعات التكفيرية، وذلك حين كانت أنقرة في حالة من الضعف وخصوصا في مرحلة ما بعد الإنقلاب ضدّ حكم رجب طيب أردوغان في تموز من السنة الفائتة، لكن مع مجيء إدارة أميركية جديدة حاولت تركيا التملّص من هذه الإلتزامات عن طريق العمل المشترك مع بعض الدول الخليجية وإيجاد صيغة للحل مع إدارة ترامب الجديدة. وبرأي أوساط سياسية متابعة فإن تركيا تحاول الخروج من الإلتزامات التي صاغتها مع إيران وروسيا وتراقب استراتيجية الإدارة الأميركية الجديدة التي لم يتّضح لغاية الآن كيفية تعاملها مع الملفّ السوري. في مواجهة النفوذ الإيراني الروسي في سوريا وبعد سقوط حلب وحسم الأمور لمصلحة النظام، تحاول تركيا مع مجيء إدارة أميركية جديدة أن تقيم إئتلافاً سعودياً وتركياً وأميركياً ما استوجب قطع الطريق عليه من قبل روسيا، علما أن حظوظ نجاح هذا الحلف لم تكن يوماً واضحة لسببين لأن لا أحد يعرف من يصطف مع السعودية ومحورها كما أن سياسة ترامب الخارجية لم تتبلور بعد في سوريا ومع الجانب التركي. يبقى رهان على الخلاف الروسي الإيراني، تشير الأوساط الواسعة الإطلاع الى أن هذا الأمر غير وارد البتّة. وماذا عن المناطق الآمنة في الشمال السوري التي اقترحها ترامب والتي تؤيدها تركيا؟ تشير أوساط عليمة بمواقف إيران الى هذه المشاريع كلّها تنظر اليها إيران بعين الريبة والقلق وترى أن المقصود بالمناطق الآمنة هو توفير ملاذ آمن للجماعات الإرهابية كي لا يذهب أحد لمحاربتها وأنّ "حزب الله" يرفضها بعدما رفضها النظام السوري.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website